أتويل تؤكّد أنّ التعليم مهنة انتماء والتضحية لا تصنعها الجوائز والمال
آخر تحديث 22:47:53 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أميركية فازت بجائزة "أفضل معلم" في العالم نبض الميدان

أتويل تؤكّد أنّ التعليم مهنة انتماء والتضحية لا تصنعها الجوائز والمال

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أتويل تؤكّد أنّ التعليم مهنة انتماء والتضحية لا تصنعها الجوائز والمال

بن راشد يكرم المعلمه الامريكيه نانسي أتويل
دبي ـ جمال أبو سمرا

"التحديات موجودة داخلي، وهي كانت دوما موجودة في غرفة الصف مع الطلبة، ولا تصنعها الجوائز والمال"، بتلك الكلمات لخّصت  المعلمة الأميركية الفائزة بجائزة أفضل معلم في العالم، نانسي أتويل، نواة مهنة التعليم، التي بدأ وهجها يخبو سنة تلو الأخرى، فراح الكثير من خريجي المرحلة الثانوية ينفضون عنها متجهين بدلاً منها إلى مهن براتب أعلى، وصيت أهم، وجهد ربما أقل.

أعادت أتويل إلى الأذهان، صورة المعلم الذي تشكّل التضحية جزءا من كيانه المهني وليس صفة طارئة عليه، فلا تتحدث عنها كعبء أو كجميل مطلوب من الجميع أن يشهد عليه. التضحية عند أتويل ليست استثنائية، وهي لا تختلف عن الهواء الذي تتنفسه يوميا، التضحية عندها أمر طبيعي يشبه مشاهدة الفراشات تطوف فوق حقل من الزهر الربيعي الأصفر.

تسلمت أتويل جائزة المليون دولار، كأول وأكبر جائزة تمنح لمعلم على مستوى العالم من مؤسسة "فاركي" للتعليم في دبي،؛ وقد كرمها نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم  خلال حفل أقيم في دبي على هامش فعاليات "منتدى مهارات التعليم العالمي" منتصف الشهر الجاري.

أتويل لم ترد يوما أن تصبح معلمة! لكن اليوم، يستقطب مركز التعليم والتعلّم الذي أسسته عام 1990 تلامذة من الأسر الفقيرة من الصف الثامن لتعلّم القراءة والكتابة بأسلوب إبداعي، وقد تمكّن 97 في المئة من تلامذة أتويل من الالتحاق بالثانوية العامة والجامعة، وصار عدد منهم كتابا ومؤلفين وناشرين.

ولفتت أتويل، إنه لم يسبق لأحد من عائلتها أن دخل إلى الكلية، وبالتالي، فإنها لم تكن راغبة في دخول الجامعة أيضا، لكن بعد أن أنهت دراستها، وجربت للمرة الأولى دخول أحد الصفوف والتواصل مع الطلبة فيه، علمت فورا أنها لا تنتمي إلا لهذا المكان، وأن موقعها هو بين هؤلاء المتعلمين الصغار، مؤكدة أن التعليم هو مهنة انتماء، وهي سعيدة بأن ابنتها تشعر بالانتماء نفسه، وتسير على خطى والدتها.

لا تختلف هواجس أتويل عن هواجس مئات آلاف المعلمين في الإمارات وخارجها مع هبوب رياح التغيير في أساليب التدريس واعتماد آليات جديدة لم يعهدوها في السابق، وتعترف أتويل في لقاء معها عقب تسلمها الجائزة، أن التغيير الأكبر والأكثر صعوبة الذي واجهته في مسيرتها المهنية بدأ مع التخلي عن أسلوبها القديم في التعليم، عندما كانت هي التي تختار الكتب التي يجب على الطلبة قراءتها وتحديد مواضيع الكتابة، وترك الأمر بدلا من ذلك إلى الطالب نفسه، وعلى الرغم من أن ذلك، يعتبر مرحلة انتقالية صعبة، إلا أن ذلك ساعد في تحويل طلبتها إلى قراء وكتاب ممتازين.

 وأكدت أنه لم يكن من السهل عليها كمعلمة اللغة الإنجليزية التخلي عن قدرتها في التحكّم في الصف وإدارته بالطريقة التقليدية التي عهدتها.
أما العملية التي تعتمدها في التعليم، فترتكز على تحويل عملية القراءة والكتابة إلى أمر حقيقي للطالب في الصف، وليس مجرد تكليف أو فرض مدرسي يجب إنجازه، على اعتبار الكتاب والكتابة وسيلة للتواصل، وسيلة للمتعة. أما أبرز النصائح التي توجهها للمعلمين في العالم، فهو السعي إلى التدريب المهني المتخصص، وتصميم برامج تطورهم الشخصي، بما يناسب كفاءة وقدرة كل معلم منهم، وتأسيس مجموعات دراسية مصغّرة في كل مدرسة لتكريس العمل الجماعي، وقراءة أبحاث وكتب عن التعليم ومناقشتها مع أقرانهم ومشاركة أفكارهم مع الآخرين.

ودعت المعلمين إلى بذل كل الجهد في تعليم أنفسهم، لأنهم مفتاح التغيير، لافتة إلى أنهم مهما اعتقدوا أنهم معزولون، فمن السهل التفتيش عن الكتب والأبحاث والتقارير التي تتعلق بالتعليم وآلياته، وتجربة بعض الأمور منها مع الطلبة ومناقشتها، والتعلّم من تجارب معلمين آخرين، وأوضحت إن ما تقوم به هو نتيجة تأثرها بعالم المعلمين خارج المدرسة والمنطقة والمحيط الذي أعيش فيه.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أتويل تؤكّد أنّ التعليم مهنة انتماء والتضحية لا تصنعها الجوائز والمال أتويل تؤكّد أنّ التعليم مهنة انتماء والتضحية لا تصنعها الجوائز والمال



نانسي عجرم تخطف الأنظار بـ 4 أزياء في 10 أيام

بيروت - صوت الإمارات
اعتادت الفنانة نانسي عجرم على مشاركة جمهورها ومعجبيها بأحدث الجلسات التصويرية التي تخضع لها، كما تشاركهم مواقفها وأنشطتها الحياتية بين الحين والآخر عبر حساباتها الشخصية على منصات السوشيال ميديا. وتظهر الفنانة ناسي عجرم في إطلالات أنيقة ومتنوعة خلال شهر فبراير الجاري، مرتدية أزياء رائعة تتناسب مع شخصيتها وتظهرها في كامل أناقتها، كان أبرزها إطلالتها باللون الأسود التي ظهرت، اليوم الجمعة، حيث شاركت جمهورها عبر إنستجرام صورة جديدة لها في أحدث ظهور، مرتدية بالطو يتميز باللون الأسود وبنطلون أسود أيضًا إلى جانب نظارة سوداء كبيرة، وذلك خلال تواجدها في مصر. اللون الأسود أيضًا ظهرت به الفنانة نانسي عجرم، في مقطع فيديو نشرتها عبر إنستجرام، أمس، حيث كانت تروج لأغنية جديدة. وفي 16 فبراير، ظهرت النجمة نانسي عجرم بإطلالة أنيقة أيضًا، ...المزيد
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 11:43 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 صوت الإمارات - موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021

GMT 17:01 2019 الأحد ,11 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 00:41 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

عوامل ازدهار صناعة الملابس الداخلية الراقية منذ 25 عامًا

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates