نقابات المعلمين يؤكّد زيادة حالة الخوف في جميع مدارس بريطانيا
آخر تحديث 07:31:05 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

صرحت بأنَّ 4 مليون مسلم معرضين للسخرية

نقابات المعلمين يؤكّد زيادة حالة الخوف في جميع مدارس بريطانيا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - نقابات المعلمين يؤكّد زيادة حالة الخوف في جميع مدارس بريطانيا

التلاميذ المسلمين في بريطانيا
لندن - كاتيا حداد

صرح بعض النشطاء، بأنَّ "التلاميذ المسلمين في جميع أنحاء بريطانيا يعانون من سوء المعاملة، بعد حادث "تشارلي إبيدو"، ما أدى إلى ارتفاع نسبة كراهية الإسلام في المدارس".

وأكَّد المسؤول عن رصد الجرائم المعادية للمسلمين في أميركا،أنَّ "التعدي اللفظي والجسدي ضد المسلمين سجل زيادة كبيرة، لاسيما بعد حادثة باريس".

وأضاف تلميذ مسلم في "أوكسفوردشاير"، أنَّ "أحد زملائه في المدرسة صفعه،  وأطلقوا عليه لقب متطرَّف".

وصرحت نقابات المعلمين والجماعات المناهضة للعنصرية، بأنَّ " 4000000 تلميذ مسلم في المدارس البريطانية معرضين للسخرية، وتصاعد مشاعر الكراهية ضد المسلمين سيزيد من حالة الخوف في المدارس".

وأوضحت منظمة "Tell MAMA"، التي تراقب جرائم العنف ضد المسلمين في بريطانيا، أنَّها "قدمت 112 تقريرًا عن العنف الجسدي واللفظي بعد عمليات القتل في باريس، وأيضًا تسع حوادث تتعلق بالمدارس في غرب "يوركشاير" إلى شرق "ساسكس".

وطالب الرئيس التنفيذي لمنظمة "Tell MAMA"فايز ماغول، المعلمين والتلاميذ بمناقشة الأحداث المتطرَّفة في فصولهم بشكل طبيعي، وعليهم مراعاة شعور زملائهم المسلمين".

وقال : "منذ18 شهرًا قدمت لوزارة التعليم نموذجًا للتدريب على المشاركة واندماج الأطفال داخل المدارس لكن في كل مرة كان يُرفض هذا الطلب،ومهما كان السبب فهذا يعطى انطباع بأن سوء معاملة المسلمين قضية غير مهمة بالنسبة لهم".

من جانبها، أكّدت الجمعية الخيرية التعليم " Show Racism the Red Card" ، أنَّ "لديها أدلة قوية تثبت تزايد التعصب ضد المسلمين"، وأنَّ "الأطفال متأثرين بعدة كلمات كمتطرف وخنزير، ومهاجر".

وصرحت مديرة فريق التعليم لورا بيدكوك، بأنَّ "هناك تصور بأن المسلمين عبارة عن هيئة جماعية منفردة وهذا يعطى شعور بالتهديد".

من جهته، أكّد اتحاد "NASUWT "، أنَّ "سوء معاملة المسلمين مشكلة متنامية، لاسيما في المدارس، ويجب إعطائها الأولوية في الاهتمام".

فيما اعترفت وزارة التعليم، بأنَّها "لم تقدم أي نصيحة محددة لمواجهة "الإسلاموفوبيا" في المدارس"، مؤكدةً أنَّها "لن تعترض على أي منهج أو مادة مناسبة لمواجهة هذا وستقوم  بتوزيعها".

وفي مدرسة أوكسفورد، زعم تلميذ مسلم، أنَّ "أحد زملائه صفعه كما أطلقوا عليه لقب المتطرَّف في كانون الثاني / يناير الجاري، عندما كان يلعب كرة القدم في المدرسة".

وجاءت هذه المشكلة بسبب مناقشة عن حادث "تشارلي إيبدو"، وقيام معلم بالإعراب عن رغبته في شراء قميص عليه الرسوم المسيئة للنبي محمد.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نقابات المعلمين يؤكّد زيادة حالة الخوف في جميع مدارس بريطانيا نقابات المعلمين يؤكّد زيادة حالة الخوف في جميع مدارس بريطانيا



تعرف على أبرز إطلالات كيم كارداشيان المبهرة والمميزة

القاهرة- صوت الإمارات
عندما نتحدث عن صيحات الموضة والأزياء حول العالم تلتفت الأنظار مباشرة إلى أيقونة الموضة العالمية ونجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، والتي تعمل كمصممة وعارضة أزياء ورائدة أعمال لها العديد من العلامات التجارية كما أن لها دور كبير في التأثير على منصات التواصل الاجتماعي بإطلالاتها المتجددة دوماً.كيم تتبع أسلوباً مميزا بارتداء قطع تتسم بالبساطة والعصرية، وهي تحب الأسلوب المحايد بالألوان فنرى تناغما بين القصات والخامات، حيث ترتدي قميصاً قطنياً بأكمام طويلة مع تنورة من قماش الحرير بلون البيج، تحب أن تجمع بين الزي الرسمي والعفوي كإضافة توب من الدانتيل الأسود مع بنطال رياضي واسع مع ارتداء قلادة من الخيوط،.نراها أيضا تدرج بالألوان في القطع التي ترتديها ثم تضيف قطعة مميزة مثل جاكيت مدبب أو حذاء البوت بكب طويل مع أشرطة متدلية.أما ...المزيد

GMT 11:43 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 صوت الإمارات - موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021

GMT 12:00 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

"نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة
 صوت الإمارات - "نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates