وسيلة لتغير تعلّم التلاميذ لتاريخ الصراع الفلسطيني الإسرائيلي
آخر تحديث 01:03:42 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

طرحها مدرس بريطاني بعد رحلة أجراها إلى الضفة الغربية

وسيلة لتغير تعلّم التلاميذ لتاريخ الصراع الفلسطيني "الإسرائيلي"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - وسيلة لتغير تعلّم التلاميذ لتاريخ الصراع الفلسطيني "الإسرائيلي"

المعلم مايكل ديفيس
القدس المحلتة - ناصر الأسعد

فكّر المعلم مايكل ديفيس في تغيير الطريقة التي يتعلم خلالها الطلاب تاريخ الصراع، وذلك بعد رحلة إلى "إسرائيل" والضفة الغربية الفلسطينية.

وروى ديفيس عن رحلته: "اصطحبت مجموعة من طلاب التاريخ العام الماضي في رحلة إلى إسرائيل والضفة الغربية، وكانت رحلة رائعة حيث قضينا ثلاثة أيام في إسرائيل لزيارة نصب ياد فاشيم، والتقينا صانع الأفلام الوثائقية وموظفًا كبيرًا في مكتب بنيامين نتنياهو قبل العبور إلى الضفة الغربية، حيث مشينا في المناطق المتنازع عليها من الخليل، وزرنا بيت لحم ولعبنا كرة القدم مع الأولاد في مخيم نابلس للاجئين".

وتابع: "قرر بعض الطلاب بعد عودتنا إلى الوطن حضور حدث في الجامعة المحلية في إطار أسبوع الفصل العنصري الإسرائيلي، وهناك التقى الطلاب بوالدي الطالبة اليهودية والتي كانت غاضبة لرؤيتهم هناك، وأوضحت الطالبة أنه من الخطأ دعوة إسرائيل بأنها دولة فصل عنصري ومن غير العادل أن أخصها بالنقد، إلا أن الطلاب أخبروها أن نظرتهم الإيجابية إلى إسرائيل تغيرت عندما شاهدوا الاحتلال بأنفسهم".

وأضاف المعلم أنه ليس من الغريب أن يخجل المعلمون من موضوعات تاريخ الصراع بين "إسرائيل" وفلسطين، وهناك مخاوف من التحيز إلى جانب دون الآخر أو الحديث عن المزاعم المختلفة بشأن الصراع.

وأفاد: "أعمل في تدريس مادة التاريخ لأعوام عدة في مدرسة الولاية الشمالية، إنه أمر صعب لأنه يثير مشاعر قوية بين الطلبة وأولياء أمورهم، كما أن اليهود ينقلون تاريخهم بصورة مختلفة أما العرب فينقلونه بصورة أخرى، ويعد تدريس هذه المادة ضروريًا للغاية، وإذا كان الطلاب لا يدركون كيف حدث الصراع وسبب صعوبة حله فكيف يمكننا في الغرب أن نأمل لعب دور لإيجاد حل عملي".

 

وأردف: "نحن بحاجة إلى إعطاء الطالب المسلم مزيدًا من الثقة بأن مادة التاريخ تهمه أيضًا، وفي الوقت الحاضر أصبح الطلاب البريطانيون البيض يميلون إلى اختيار مادة التاريخ في المستوى الأول مرتين أكثر من طلاب التراث الباكستاني أو بنجلاديش، وتكمن المشكلة في أن الكتب المدرسية للتاريخ تحاول اتخاذ موقف وسطي بين الروايتين السرديتين، وهذا لا ينصف الحقيقة ولا يثير حماس الطلاب أيضًا بشأن المزاعم التاريخية لكل جانب".

وأكمل: "اتجهت في هذا الصيف إلى إسرائيل وفلسطين في إطار زمالة ونستون تشرشل للتحديث مع الأكاديميين والمعلمين اليهود والفلسطينيين لمعرفة كيف يدرسون التاريخ لدى كل منهم، في محاولة لإيجاد وسيلة أفضل لتدريس هذا الصراع في بريطانيا لتطوير مناهج تأخذ في الاعتبار الروايات المتنافسة وتمكن الطلاب من البحث فيما وراء الدعاية".

وأوضح الدكتور هيلل كوهين من الجامعة العبرية في القدس، أن الروايات المتضاربة بدأت عام 1929 بعد 12 عامًا من وعد بلفور لليهود بأنهم سيكون لديهم وطن في فلسطين، وعاش المجتمع العربي كأغلبية واليهود كأقلية متنامية في انسجام نسبي حتى عام 1929، ولكن بسبب التنافس الشديد اندلعت أعمال العنف في مدن عدة وبدأت عملية تبادل الاتهامات، ومنذ ذلك الحين بدأ كل جانب يطور تاريخه الخاص في روايتين منفصلتين.

وشرح المعلم: "هكذا اعتبر عام 1948 عامًا مجيدًا لليهود حيث خاضوا حربًا وطنية للاستقلال، وبالنسبة للعرب يعتبر هذا العام عام النكبة التي أدت إلى فقدان منازلهم وأراضيهم، ويلاحظ أن عام 1967 في التاريخ اليهودي هو العام الذي واجه فيه اليهود هجوم أربع دول عربية وتحرير ما تبقى من أرض فلسطين، وبالنسبة للعرب يعتبر عام 1967 بداية الاحتلال العسكري العدائي الذي استمر لمدة قرن ونصف تقريبًا".

وواصل حديثه: "إذا ما انتقلنا سريعًا إلى عام 1995 عند عقد اتفاقيات أوسلو يزعم التاريخ اليهودي أنها أدت إلى تشكيل حكومة فلسطينية مستقلة في الضفة الغربية مع المسؤولية الكاملة عن الصحة والتعليم والشرطة، بينما يرى العرب أن الاتفاقية أدت إلى شكل كبير من أشكال التمييز العنصري، حيث أصبح العرب يسيطرون فقط على 18% من أراضي الضفة الغربية في ظل بناء مستوطنات يهودية غير محدود في نسبة 82% المتبقية من فلسطين".

وأفاد: "تبين لي بعد ستة أسابيع في رحلتي، وبعد العديد من المقابلات والمناقشات أنه عند اختيار أي تاريخ أو حدث سيكون هناك دائمًا تفسير مختلف اعتمادًا على الشخص الذي أتحدث إليه، وبعدها وجدت كتابًا مثيرًا للتاريخ نشر عام 2012 بواسطة مجموعة من الأكاديميين الإسرائيليين والفلسطينيين من خلال منحة بواسطة وزارة الخارجية الأميركية وتحت رعاية مركز أبحاث السلام في الشرق الأوسط، وذلك لكتابة تاريخ العرب واليهود في محاولة للتوفيق بين هاتين الروايتين المتنافستين، ولكن أدرك المؤلفون أن الكتاب لا يمكن أن يتم بالطريقة التي تمنوها".

وذكر البروفيسور إيال نافيه من جامعة تل أبيب، وأحد قادة المشروع الإسرائيلي، حول موضوع الصراع: "كان هذا ممكنًا في حالة ما بعد الصراع ولكنه لم يعد ممكنًا في وضع النزاع القائم بالفعل، حينها قرر الكُتاب تقديم أفضل ما لديهم واتفقوا أن يكتب كل جانب منهم روايته المنفصلة على أن توضع الروايتين جنبًا إلى جنب في كتاب واحد باللغتين العبرية والعربية، ولكن لم ينجح الأمر في إسرائيل حيث اشتكى أولياء الأمور في غضون ثلاثة أسابيع وتم سحب الكتاب، وبرغم الطلبات العديدة للكتاب إلا أني لم أتمكن من الحصول على التعليق من المؤلف الفلسطيني المشارك في الكتاب الأستاذ سامي عدوان".

وتابع المعلم: "كانت هناك نواح حزينة حيث لم يحقق هذا المشروع التعاوني أي شيء، ولكني أتمنى باستخدام نفس النهج تطويع مناهج جديدة في بريطانيا لتدريس هذا الصراع الذي يبدو مستعصيًا، ومن خلال تزويد الطلاب بمقتطفات من الكتاب بالترجمة الإنجليزية ومجموعة من الأدلة والأخبار والروايات الشفوية عبر الإنترنت يمكن تحدي الثقافتين وتدريب الطلاب على معرفة ما وراء هذه الدعاية للوصول إلى الرواية الحقيقية".

وأضاف كوهين: "هناك نوعان من الناس، نوع يدرك أن التاريخ مُشيد ونوع آخر لا يدرك ذلك، إنه النهج الذي يقدم للطلاب المسلمين شعور أن صوتهم يستمع إليه وأن قصصهم تسمه وتدرّس، إنه النهج الذي يعني أنهم ليسوا ممثلين تمثيلًا ناقصًا في دروس التاريخ، مع السماح لهم بالنقاش الحر المفتوح باعتباره أفضل وسيلة لبناء مجتمع متماسك".

وأردف: "وجدت رحلات مدرسية إلى أماكن مثل بلفاست والقدس لإجراء محادثات وجهًا لوجه مع أحزاب المعارضة باعتبارها أداة تعليمية قوية، ولكن معظم المدارس لا تغامر هذه المغامرة مثلي، وتشمل خطتي خلق تجربة تعتمد على الإنترنت من أجل الطلاب، وعلى سبيل المثال إذا ما استمعت على الإنترنت إلى شهادة شفوية من لاجئي النكبة فإنك لا يمكنك الاستمرار إلا بعد سماع شهادات من لاجئي المحرقة أيضًا، وتعد فكرتي في المراحل الأولى، وأبحث حاليًا عن راع لهذا الجهد، ويجب أن يفهم قادة المستقبل الروايات السردية المتنافسة محاولة التفريق بين الدعاية والوقائع الحقيقية".

 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وسيلة لتغير تعلّم التلاميذ لتاريخ الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وسيلة لتغير تعلّم التلاميذ لتاريخ الصراع الفلسطيني الإسرائيلي



GMT 12:50 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة
 صوت الإمارات - أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة
 صوت الإمارات - أفضل مناطق الجذب السياحية في مدينة كالكوتا الهندية

GMT 18:30 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي
 صوت الإمارات - تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 20:54 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تضطر إلى اتخاذ قرارات حاسمة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates