الأوضاع الاقتصادية المتدهورة تزُج بأطفال اليمن إلى ساحة الحرب
آخر تحديث 16:07:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يتعرض قطاع التعليم لتحديات كبيرة وأضرار بالغة

الأوضاع الاقتصادية المتدهورة تزُج بأطفال اليمن إلى ساحة الحرب

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الأوضاع الاقتصادية المتدهورة تزُج بأطفال اليمن إلى ساحة الحرب

أطفال اليمن يقفون بين المستقبل المجهول والتعليم المشلول
عدن ـحسام الخرباش

يبدو أن أطفال اليمن يقفون بين المستقبل المجهول والتعليم المشلول,وتستقبل اليمن عام دراسي جديد وسط تحديات كبيرة وأضرار بالغة تعرض لها قطاع التعليم في اليمن,ويعاني قطاع التعليم باليمن من عدم دفع رواتب الكادر التعليمي لاسيما في محافظات الحوثيين بالتزامن مع عدم توفر الكتاب المدرسي إضافة إلى تعرض الكثير من المدارس للدمار بسبب الحرب أو استخدامها ثكنات عسكرية ,ومع تدهور الوضع الاقتصادي لمعظم الناس بفعل الحرب أصبح توفير متطلبات التعليم للأطفال أمر مستحيل لبعض الأسر وانتقل أطفال تلك الأسر إلى ميادين الحرب او سوق العمل وحرموا من التعليم.

وتحدثت  تقارير دولية عن نزوح أكثر من 800 ألاف طفل يمني مع أسرهم  بسبب الحرب وتلقى البعض منهم تعليمهم في مدارس بديلة أو في مراكز تعليمية تفتقد للحد الأدنى من مواصفات البيئة المدرسية، فيما آخرون لم يتمكنوا من مواصلة تعليمهم,وبالتزامن مع الوضع الاقتصادي المتدهور تمكنت الجماعات المسلحة باليمن من استقطاب الكثير من الأطفال  والزج بهم إلى محارق الحرب
وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية ¬أوتشا أن العدد الأكبر من الأطفال غير الملتحقين بالمدارس معرضين لمخاطر التجنيد من قبل الجماعات المسلحة، وغيرها من أشكال الاستغلال وسوء المعاملة، ليكونوا ضحايا عدم الالتحاق بمؤسسات التعليم,وليس الأطفال وحدهم من وقعوا بنيران
الحرب فحتى المعلمين وقعوا بنيران الحرب,وذكر تقرير لمركز الإعلام التربوي أن 20% من المعلمين تحولوا إلى ممارسة أعمال قتالية، فيما لجا المئات إلى ممارسة أعمال أخرى بعد أن توقفت مرتبات أكثر من (170.000)تربوي منذ  تشرين الأول/أكتوبر 2016، بما يمثل نحو 73% من إجمالي المعلمين في اليمن,وقتل أكثر من 1300 معلم خلال الحرب الدائرة في البلاد منذ مارس 2015. وهجر ونزح حوالي (26% ) من المعلمين داخليا ، وتعرض قرابة (3.600 ) للاعتقال والإخفاء ألقسري".

وقالت الاستاذة "لينا العريقي" أن مستوى التعليم انهار بشكل كبير وهناك  انخفاض بعدد الأطفال الذين يتلقون التعليم أو يقبلون عليه وسبب انهيار التعليم توقف رواتب 70% من المعلمين وتعطل نسبة 21%من المدارس بسبب الحرب إضافة لعدم طباعة الكتاب المدرسي وتدهور الوضع المعيشي للكثير من الأسر حيث لا تستطيع توفير احتياجات التعليم لأطفالها .

وأشارت العريقي إلى استخدام الطلاب لكتب غير جديدة استخدمها الطلاب الذين انتقلوا إلى مرحلة جديدة وهناك نقص حاد بالكتب والكادر التعليمي والطلاب لا يتلقون تعليم كامل ويواجهون صعوبات كثيرة وبسبب نقص الكادر التعليمي الطالب لا يأخذ ساعات التعليم اليومية كاملة الكادر التعليمي لا يمتلك قوت يومه أو على الأقل تكاليف التنقل للعمل ما دفعهم للبحث عن أعمال أخرى لإطعام أسرهم .
وأكدت العريقي،أن الأطفال يواجهون خطر الإتجار بالبشر والإنخراط بالصراع المسلح وخطر الإنخراط بأعمال تستغل طفولتهم كما أنهم يواجهون مستقبل مجهول بسبب إنهيار التعليم وإنهيار الوضع المعيشي.

وتشير منظمة اليونيسف التابعة للأمم المتحدة أن 4.5مليون طفل يمني تلقيهم للتعليم مهدد بالخطر بالمناطق التي يسيطر عليها الحوثيين بسبب انقطاع رواتب المعلمين,مشيرة الى تعطل 2500 مدرسة باليمن حيث دمر ثلثاها بسبب العنف، فيما أغلقت 27% وتستخدم 7% في أغراض عسكرية أو أماكن إيواء للنازحين,فيما أصبح الذهاب للمدارس خطير ويواجه الطلاب خطر الموت خلال
ذهابهم للمدرسة بمناطق النزاع,ووفقا لليونيسف فإنها رصدت أكثر من 2419طفل تم تجنيدهم والزج بهم في الحرب منذ مارس 2015 بينما الكثير من الآباء يختارون لأطفالهم البقاء في المنزل ودفع عدم توفر خدمات التعليم الأسر والأطفال إلى بدائل خطرة، منها الزواج المبكر وعمالة الأطفال وتجنيدهم في القتال

قد يهمك أيضًا :

كتب المناهج الدراسية اليمنية بأسعار خيالية داخل السوق السوداء برعاية الحوثيين

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأوضاع الاقتصادية المتدهورة تزُج بأطفال اليمن إلى ساحة الحرب الأوضاع الاقتصادية المتدهورة تزُج بأطفال اليمن إلى ساحة الحرب



GMT 17:24 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 صوت الإمارات - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس

GMT 18:57 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجوزاء السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 16:41 2020 الخميس ,30 إبريل / نيسان

فساتين زفاف فخمة سعودية

GMT 02:35 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على مناطق الفلل السكنية الآكثر طلبًا في مدينة دبي

GMT 03:44 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

هاتف Huawei Y7 Prime 2018 سعر ومواصفات

GMT 14:56 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

السعال من الأمور المفاجئة التي تسبب الإغماء

GMT 17:46 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

محمد بن راشد ينعي الشيخة شيخه بنت سعيد بن مكتوم آل مكتوم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates