مدرسة أميركية تثير حالة من الغضب بسبب إجراءات التباعد الاجتماعي
آخر تحديث 14:05:49 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

سيتم تصميم أماكن محددة لوقوف للتلاميذ

مدرسة أميركية تثير حالة من الغضب بسبب إجراءات التباعد الاجتماعي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مدرسة أميركية تثير حالة من الغضب بسبب إجراءات التباعد الاجتماعي

مدرسة ابتدائية أميركية تثير حالة من الغضب
واشنطن - صوت الامارات

أثارت مدرسة ابتدائية بالولايات المتحدة غضبًا بين أولياء الأمور بعد أن كشفت عن خطتها لتطبيق قواعد التباعد الاجتماعي، حيث يتوقع أن تستقبل المدرسة أطفالًا لا يتجاوز عمرهم أربعة أطفال، تعرضت مدرسة "هولي ويل" أو Holywell Village First في نورثامبرلاند للانتقادات بسبب الخطط التي اقترحتها لحماية الأطفال من الإصابة بعدوى فيروس كورونا عندما يعود التلاميذ إلى الفصل الدراسي في 1 يونيو، والتي تشبه تنظيم السجون.

وعلى صفحة المدرسة على فيسبوك أعلنت أنه سيتم تصميم أماكن محددة لوقوف للتلاميذ للالتزام بالتباعد الاجتماعي عند الخروج إلى الملعب.

كانت التعليمات مصحوبة بصورة توضح ترتيبات إدارة المدرسة لإستقبال التلاميذ عند فتحها كما

هو متوقع في 1 يونيو - مع وضع أطواق في الصفوف على الأرض وعلامات x توضح أماكن الوقوف.

كما ذكر المنشور أنه سيتم منح الأطفال فترات زمنية محددة للذهاب إلى الحمام "ولن يُسمح لهم بمغادرة الفصل الدراسي خارج أوقات المرحاض المخصصة لهم".

كما أثار الآباء قلقًا بشأن اضطرار الأطفال "للقيام بإسعافاتهم الأولية" إذا قاموا بجرح أنفسهم.

وتتضمن المنشور: 'إذا سقط الأطفال أو تعرضوا لحادث ، فسيتم تشجيعهم على تنظيف جروحهم بأنفسهم"

قد يهمك ايضا:

لوحة بالطباشير هدية مدرس للطلاب بعد عودتهم من الحجر الصحى في الصين

فارق الإمكانيات في النموذج الجديد يطرح إشكالًا عويصًا بشأن تكافئ فرص النجاح

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدرسة أميركية تثير حالة من الغضب بسبب إجراءات التباعد الاجتماعي مدرسة أميركية تثير حالة من الغضب بسبب إجراءات التباعد الاجتماعي



سحرت قلب أمير موناكو الذي تزوجها ومنحها لقب أميرة

إطلالات غريس كيلي الساحرة تُعيدك إلى "العصر الذهبي"

القاهرة - صوت الإمارات
غريس كيلي Grace Kelly لم تكن إنسانة عادية، بل كانت امرأة استثنائية سحرت قلوب الناس بجمالها، بما فيهم قلب أمير موناكو الذي تزوجها وأعطاها لقب أميرة في عام 1956، ولدت عام 1929 بجمال استثنائي، وهذا ما جعلها تدخل مجال التمثيل لتصبح إحدى أشهر ممثلات هوليوود في حقبة الأربعينيات والخسمينيات، كما وملهمة للكثير من الفنانين ومصممي الأزياء، وهي إلى اليوم تُعتبر إحدى أشهر أيقونات الموضة، واطلالاتها الرائعة التي مازالت إلى اليوم تبدو مواكبة لأحدث صيحات الموضة، هي أكبر دليل على ذلك. وإليكِ بعض الأمثلة. اطلالات غريس كيلي التي جعلتها أبرز أيقونات الموضة على مر الزمن: تنسيق أنيق في البنطلون القماشي اعتمدته غريس كيلي: كنا نشاهد  “غريس كيلي” Grace Kelly غالبًا في الاطلالات الرسمية، لكنها كانت تبدو أيضًا غاية في الأناقة، حيث تنسق اطلالات كاجوال م...المزيد

GMT 18:14 2020 الأربعاء ,20 أيار / مايو

الإمارات تتحرى هلال شوال الجمعة المقبل

GMT 17:52 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

العسيلي ومصطفى حجاج يتألقان في حفل تخرج "فنون جميلة"

GMT 17:26 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

يوم واحد وتنتهي يسرا اللوزي من تصوير " طاقة حب"

GMT 09:13 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

كيف تدركي أن طفلك يعاني من صعوبات التعلم ؟

GMT 03:33 2019 الثلاثاء ,17 كانون الأول / ديسمبر

سان جيرمان يرفض مشاركة مبابي في أولمبياد طوكيو

GMT 11:11 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك نجاحات مميزة خلال هذا الشهر

GMT 23:32 2019 الأربعاء ,06 آذار/ مارس

إطلالات كريستين ستيوارت في عروض لاغرفيلد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates