الملكة رانيا تشارك في جلسة نقاشية حول تطوير التعليم في الأردن
آخر تحديث 00:46:33 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

شددت على أن هناك إدراك أن الإنسان هو أهم شيء

الملكة رانيا تشارك في جلسة نقاشية حول تطوير التعليم في الأردن

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الملكة رانيا تشارك في جلسة نقاشية حول تطوير التعليم في الأردن

الملكة رانيا العبد الله
عمان ـــ صوت الإمارات

إنضمّت الملكة رانيا العبد الله اليوم الأربعاء، إلى مجموعة من المعلمين والطلبة وأولياء الأمور وخبراء في مجال التعليم، في جلسة نقاشية، في أكاديمية الملكة رانيا، حول تطوير التعليم في الأردن، وقالت إن هناك إدراك أن التعليم هو أهم شيء، لأننا دائماً نؤكد أن الإنسان أغلى ما نملك، متسائلة عن صفات الإنسان، الذي نريد أن ننتجه من العملية التعليميّة، لأن الهدف من التعليم، في نهاية المطاف، هو بناء الشخصيّة.

وأضافت الملكة أن الهدف اليوم، من مثل هذه النقاشات، هو أن يكون هناك إدراك واهتمام وطنيّ بعملية التعليم، وأن يكون هناك اهتمام مستمر، لأن الحلول تأتي مع الوقت، ونحن بحاجة لوجود نشطاء مهتمون دائمًا، وأن لا يكون مناقشة المناهج "فزعة"، على موضوع جديد، حدث فيه هبة مجتمعيّة، مشيرة إلى أن المناهج لا تختزل بموضوع واحد، والمهم أن تتشكل نواة من مهتمين في هذا الموضوع، يشاركوا ويُسمعوا أصواتهم للمسؤولين، لأنها عملية تشاركيّة.

وشددت الملكة على أن بناء الشخصيّة عن طريق العمليّة التعليميّة ليست فقط بالمناهج، فإلى جانب المناهج الأكاديميّة، هناك المناهج غير الأكاديميّة كالفن والرياضة والموسيقى، والثقافة الموجودة بالمدرسة، والتي تعلّم الطلاب كيف يتعلمون وكيف يتعاملون مع زملائهم ومع المعلم، وما المثل والقدوة التي يمثلها المعلم للطالب حتى يُكون شخصيته، والتي تنصب جميعها في عميلة بناء الشخصيات، التي هي الهم الأساسي، لأن الموهبة هي أغلى سلعة في عالمنا، وهي ما سيساعدنا على التقدم، مشيرة إلى تجارب دول مثل فنلندا، وكوريا، وسنغافورة التي واجهت تحديات، ولكنهم استطاعوا تحقيق التميّز، لأنهم ركّزوا على نوعية الإنسان وبنائه وتحسينه، وقدّمت الملكة الشكر للحضور، واعتبرتهم شركاء من أجل الاستمرار في إيجاد تعليم نوعيّ لأطفال الأردن، وقالت سنستمر معًا حتى نطمأن لأن تكون العملية التعليميّة الموجودة في الأردن، هي التي يستحقها أولادنا، لأنهم يستحقون الأفضل.

وفي الجلسة التي أدارها مؤسس موقع الأوائل التعليميّ الأستاذ حسام عواد، قال إن اتساع وتيرة المعرفة بشكل قياسيّ يحتّم علينا الإجابة على التساؤلات التالية لماذا وكيف وماذا نتعلم؟ مشيرًا إلى أن الإجابة على هذا السؤال، يرتبط بفلسفة التعليم بشكل عام.

وتساءل عن كيفيّة جعل رحلة التعليم الممتدة طوال 12 عامًا رحلة شيّقة توصل الطالب إلى نتاجات نوعيّة يستحقها، وقال إن ذلك يعود بنا إلى البحث عن نوعيّة المناهج التي تعد جزءًا من تشكيل البناءات المعرفيّة والتربويّة للطلبة، وكيفيّة تغيير نظرة الطالب الكارهة للمنهاج وإيجاد منهاج صديق للطالب، متسائلاً عن مواصفات المناهج وكيفيّة بنائها واختيار محتواها.

وأكد ضرورة التمييز بين المناهج والكتاب المدرسي والمبحث والدرس، وطرح العديد من الاستفسارات حول كيفيّة إعداد وتأهيل المعلمين، وما هي أفضل الوسائل لجعل ربط التقييم بالمهارة والمعرفة وليس بالعلامة.

وقال أستاذ النقد الأدبي والأدب المقارن الدكتور نارت قاخون، إن السؤال لماذا نتعلم؟، دائماً يطرح على المعلم وليس على المتعلم، والذي يجب أن يحدد خياراته بما يتوافق مع واقعه ومجتمعه، مشيرًا إلى أن الكثير من اتجاهات الطلبة، تُصنع وفقاً لأحلام آبائهم من دون إعطائهم الفرصة لتحقيق ذاتهم، وهذا يؤدي إلى أن ما يحدث هو صناعة نماذج، وفقاً لكاتالوغات مؤطرة، وفيما يتعلق بمتابعة وتقييم نماءات الطالب المعرفيّة والتربويّة، قال إنها في الغالب، تجري وفقاً لحرص الطالب والأهل على العلامة وليس على الكفاءات.

وأشار إلى أن الكتاب المدرسيّ القائم على الحفظ والتعداد والنقاط الجامدة، تجعل من محتواه مادة يكرهها الطلبة، وفيما يتعلق بما جرى حول التعديلات الأخيرة على المناهج قال إن الوعي العام يتشكل مع الخبرة والتجربة، وبخاصة في بعض المواضيع، التي لم نتحدث بها من قبل، مشيرًا إلى أن الجدل في المناهج، الذي حدث أطلق عليه مصطلح "جدل المناقيش" كونه اتسم في التركيز على البعد الكمي أو الشكليّ، ولم يدخل في جوهر المحتوى وهل هو محتوى مستساغ ويرغبه الطالب.

وأوضح المشرف التربوي الأستاذ أحمد عبد الله، أن أكبر وقت زمني يقضية الطالب في المدرسة، وعندما تكون العملية التعليميّة غير منسجمة ومتناسقة في جميع عناصرها، تخرج النتاجات مشوهة، مؤكدًا أن الكتاب المدرسي هو جزء من المنهاج، ويجب التركيز على أساليب التدريس وعلى كفاءات المعلم، حتى يتمّ المواءمة بين المنحى التربوي والمنحى التعليميّ.
وقال إن أسباب عدم ممارسة المعلم، لما تعلمه يعود الى نقل الخبرة السلبيّة ما بين المعلمين أنفسهم، بالإضافة الى عدم وجود الدافعيّة والشغف بمهنة التعليم أحيانا واتباع استراتيجيّات تعليميّة لا تتفق مع السمات الشخصيّة لكلّ معلّم.

وتحدثت خبيرة الطفولة المبكرة السيدة نورهان ذهني، حول أهمية مرحلة الطفولة المبكرة، في بناء الكثير من المهارات والقيم لدى الطلبة، ذلك أن أي بناء معرفي وتربويّ، يجب أن يتدرج من البسيط الى المعقد.
وقالت "علينا التعامل مع الطفل كإنسان له مشاعر وقدرات وخبرات وليس كذاكرة خاصة وإن كل طفل لديه ذكاء خاص به، يجب العمل على تنميته والانتقال به من المحسوس الى المجرد، مشيرة الى أنه يمكننا بناء أساليب تدريس فاعلة ومبتكرة في ظلّ محدودية الموارد.

وفي إطار إجابة على سؤال لماذا نضع في مناهجنا أمور لا نحتاجها، قالت خبيرة المناهج الدكتورة روناهي مجدلاوي، إن المناهج الحاليّة تتشكل على اعتبار جعل الطالب مختصًا في موضوعاتها ومتعمقًا فيها، في الوقت الذي يجب أن تكون المناهج قادرة على منح الطالب المعرفة التي يستطيع توظيفها في حياته العمليّة، وقالت إن عملية بناء المناهج يجب أن تكون مجتمعية تشاركيّة وأن يكون الكتاب المدرسيّ جزءا من المنهاج، الذي يشمل دليل المعلم والأنشطة الطلابيّة، ولا يجوز المقارنة بين كتاب وكتاب، وعلينا العمل من أجل تصميم كتاب مدرسيّ صديق للطالب وليس عدوًا له.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الملكة رانيا تشارك في جلسة نقاشية حول تطوير التعليم في الأردن الملكة رانيا تشارك في جلسة نقاشية حول تطوير التعليم في الأردن



أناقة لافتة للنجمات في حفل "غولدن غلوب" الافتراضي

القاهرة- صوت الإمارات
البساط الأحمر لحفل غولدن غلوب بنسخته الـ78 بدا مختلفاً هذا العام في ظل قواعد التباعد الاجتماعي، ولكن ذلك لم يمنع النجمات العالميّات من التألّق بإطلالات لافتة ندعوكم للتعرّف على أكثرها أناقة فيما يلي.يُعتبر حفل Golden Globes Awards الحدث السنوي المنتظر في عالم السينما والتلفزيون، ورغم تقديمه بنسخة افتراضيّة هذا العام إلا أن بساطه الأحمر تزيّن كالعادة بمجموعة من الإطلالات الأنيقة.- ظهرت النجمة المكسيكيّة ذات الأصول اللبنانيّة، سلمى حايك، على البساط الأحمر برفقة النجم الأميركي ستيرلنغ كاي براون. وهي تألّقت للمناسبة بثوب من الحرير الأحمر بكتف واحدة حمل توقيع دار Alexander McQueen.- اختارت النجمة مارغو روبي إطلالة أنثويّة ذات طابع عصري من توقيع دار Chanel. وقد تميّز ثوبها المونوكرومي بالكشاكش المتعددة التي زيّنته وبحزام من الجلد الأسود حدّد الخص...المزيد

GMT 09:08 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

أفكار ألوان دهانات حوائط باللون الفيروزى لرونق خاص في منزلك

GMT 17:16 2016 الخميس ,22 كانون الأول / ديسمبر

خبراء يؤكدون فوائد ممارسة العادة السرية للرجال والنساء

GMT 19:42 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الدلو السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 10:18 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

سلاف فواخرجي غجرية ساحرة في جلسة تصوير جديدة

GMT 23:21 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

وكالة "ناسا" تعثر على كوكب جديد يشبه الكرة الأرضية

GMT 23:30 2018 الخميس ,11 تشرين الأول / أكتوبر

اسباب التهاب اللسان عديدة منها نقص الحديد والحساسية

GMT 14:45 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

أكاديمية شرطة دبي تكرّم المشاركين بإطلاق الهوية المؤسسية

GMT 15:19 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تقييــم رؤســاء الجامعــات؟!
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates