يوتيوب متهم بانتهاك قوانين خصوصية الأطفال عبر الإنترنت
آخر تحديث 20:22:36 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعد فضيحة "فيسبوك" المدوية بتسريب بيانات عملائها

"يوتيوب" متهم بانتهاك قوانين خصوصية الأطفال عبر الإنترنت

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "يوتيوب" متهم بانتهاك قوانين خصوصية الأطفال عبر الإنترنت

صوت الامارات
واشنطن ـ رولا عيسى

يُتَّهم YouTube بانتهاك القوانين المصممة لحماية خصوصية الأطفال عبر الإنترنت, ومن المقرر أن يتم رفع شكوى إلى لجنة التجارة الفيدرالية من قبل تحالف يضم حوالي 24 مجموعة حملات, والذين يزعمون أن YouTube ينتهك قانون حماية خصوصية الأطفال عبر الإنترنت في الولايات المتحدة لأنه يجمع البيانات الشخصية لاستهداف الإعلانات لمن تقل أعمارهم عن 13 عامًا, وقد يغريم YouTube بمليارات الدولارات إذا تم التمسك بالشكوى.

يأتي ذلك في أعقاب الفضيحة التي اجتاحت الفيسبوك بسبب تسرب ما يصل إلى 87 مليون مستخدم إلى كامبريدج أناليتيكا, واقرأ بعناية الشروط الدقيقة لبنود خدمة YouTube وقد تلاحظ أنك أكدت أنك تبلغ من العمر ما يكفي لمشاهدتها, حيث تنص البنود "إذا كان عمرك أقل من 13 سنة، فالرجاء عدم استخدام الخدمة"، "هناك الكثير من مواقع الويب الرائعة الأخرى بالنسبة لك", وإنه تحذير لا يلحظه الملايين من الأطفال حول العالم الذين يزورون YouTube لمشاهدة الرسوم المتحركة أو أغاني الروضة أو التجارب العلمية أو مقاطع الفيديو الخاصة بعرض الألعاب.

ويطالب المدافعون عن حقوق الطفل ومجموعات المستهلكين لجنة التجارة الفيدرالية بالتحقيق وفرض مليارات الدولارات من العقوبات على "Google" بدعوى انتهاكها خصوصية الأطفال عبر الإنترنت والسماح للإعلانات باستهدافهم, وقال جيف تشيستر، مدير مركز الديمقراطية الرقمية، وهي إحدى المجموعات التي أعدت الشكوى، "إن غوغل تحقق أرباحًا طائلة من بيع الإعلانات إلى البرامج الموجهة للأطفال", وأضاف "إنها تعقد صفقات مع المنتجين والموزعين لبرامج الأطفال عبر الإنترنت في جميع أنحاء العالم, لقد بنت "Google" نشاطًا تجاريًا عالميًا ومربحًا للغاية استنادًا إلى الروابط العميقة للأطفال مع YouTube. "

يعتمد نموذج النشاط التجاري في YouTube على تتبع عناوين IP، وسجل البحث، ومعرّفات الأجهزة، والموقع، والبيانات الشخصية الأخرى عن مستخدميها، حتى يتمكنوا من قياس اهتماماتهم وتخصيص الإعلانات لهم, لكن هذا النموذج ليس من المفترض أن يعمل مع الأطفال الأميركيين، الذين يحميهم قانون حماية خصوصية الأطفال على الإنترنت, وهذا القانون, عمره 20 عامًا , يحظر على شركات الإنترنت جمع بيانات شخصية من الأطفال دون سن 13 عامًا دون معرفة وموافقة والديهم, ويتهم الائتلاف اليوتيوب بانتهاك قانون حماية خصوصية الأطفال, والاستفادة عمدًا من إغراء الأطفال في ما يطلق عليه تشيستر "ملعبًا رقميًا مملوءًا بالإعلانات" حيث يمكن أن تظهر الإعلانات التجارية للألعاب أو المنتزهات أو الأحذية الرياضية إلى جانب مقاطع الفيديو الموجهة للأطفال.

وقال موقع يوتيوب في بيان أرسل عبر البريد الإلكتروني إنه سيقرأ الشكوى بدقة ويقيّم ما إذا كانت هناك أشياء يمكننا القيام بها لتحسينها, ونظرًا لأن YouTube ليس مخصصًا للأطفال، فقد استثمرنا بشكل كبير في إنشاء تطبيق YouTube للأطفال لتقديم بديل مصمم خصيصًا للأطفال", ويوفر تطبيق YouTube Kids للأطفال، الذي تم إطلاقه في عام 2015، مزيدًا من أدوات الرقابة الأبوية ولكنه لا يستخدم على نطاق واسع - ويستخدم مقاطع الفيديو والقنوات نفسها التي يمكن للأطفال أيضًا العثور عليها في خدمة YouTube العادية.

وتأتي الشكوى في وقت يتزايد فيه التدقيق العام حول تعدين البيانات الشخصية لصناعة التكنولوجيا وبعد أن فتحت لجنة التجارة الفيدرالية تحقيقًا الشهر الماضي في ممارسات الخصوصية الخاصة بـ Facebook, وقال جوش جولين، مدير حملة من أجل طفولة حرة, والتي صاغت الشكوى إلى جانب مركز الديمقراطية الرقمية "يبدو أن لجنة التجارة الفيدرالية قد تكون أكثر نشاطًا وجاهزية لتناول هذه القضايا على محمل الجد", وقد وقعت العديد من المجموعات الأخرى، بما في ذلك Common Sense Media، التي تدير موقعًا شهيرًا للعائلات، وقسم الدعوة لتقارير المستهلك.

وقال السناتور الأميركي إدوارد ماركي، العضو الديمقراطي عن ولاية ماساشوستس "أعتقد أن يوم الحساب قد حل"، مضيفًا أنه يريد من لجنة التجارة الفيدرالية النظر في شكوى YouTube", فالأميركيون يريدون أن يعرفوا ما إذا كانت خصوصية أطفالهم تتعرض للخطر في عالم الإنترنت أم لا, وقالت جوليانا جروينوالد هندرسون المتحدثة باسم مركز التجارة الفيدرالية في رسالة بالبريد الإلكتروني إن الوكالة لم تتلق الرسالة بعد ولكنها تتطلع إلى مراجعتها, وكان من المقرر في الأصل تقديم الشكوى الأسبوع الماضي، لكن تم تأجيلها بعد إطلاق النار الثلاثاء في مقر YouTube في ولاية كاليفورنيا, وقالت "نتعامل مع قانون حماية خصوصية الأطفال على الإنترنت بجدية تامة، وقد جلبت أكثر من عشرين حالة من قضيّة حماية خصوصية الأطفال منذ صدور قانون حماية خصوصية الأطفال".

و سبق للجنة التجارة الفيدرالية تسوية قضايا خصوصية الأطفال مع موقع Yelp، وشبكة إعلانات الجوال inMobi وصانع الألعاب الإلكترونية VTech, ولكن لم تتمتع أي من هذه المنصات بشعبية كبيرة لدى الأطفال مثل يوتيوب، الذي يحتوي على قنوات للأطفال الصغار تحمل أسماء مثل أغاني الأطفال ChuChuTV، والتي سجلت في الأسبوع الماضي أكثر من 16 مليون مشترك و 13.4 مليار مشاهدة.

 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يوتيوب متهم بانتهاك قوانين خصوصية الأطفال عبر الإنترنت يوتيوب متهم بانتهاك قوانين خصوصية الأطفال عبر الإنترنت



نانسي عجرم تخطف الأنظار بـ 4 أزياء في 10 أيام

بيروت - صوت الإمارات
اعتادت الفنانة نانسي عجرم على مشاركة جمهورها ومعجبيها بأحدث الجلسات التصويرية التي تخضع لها، كما تشاركهم مواقفها وأنشطتها الحياتية بين الحين والآخر عبر حساباتها الشخصية على منصات السوشيال ميديا. وتظهر الفنانة ناسي عجرم في إطلالات أنيقة ومتنوعة خلال شهر فبراير الجاري، مرتدية أزياء رائعة تتناسب مع شخصيتها وتظهرها في كامل أناقتها، كان أبرزها إطلالتها باللون الأسود التي ظهرت، اليوم الجمعة، حيث شاركت جمهورها عبر إنستجرام صورة جديدة لها في أحدث ظهور، مرتدية بالطو يتميز باللون الأسود وبنطلون أسود أيضًا إلى جانب نظارة سوداء كبيرة، وذلك خلال تواجدها في مصر. اللون الأسود أيضًا ظهرت به الفنانة نانسي عجرم، في مقطع فيديو نشرتها عبر إنستجرام، أمس، حيث كانت تروج لأغنية جديدة. وفي 16 فبراير، ظهرت النجمة نانسي عجرم بإطلالة أنيقة أيضًا، ...المزيد
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 11:43 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 صوت الإمارات - موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021

GMT 22:05 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

التعليق الأول من بيب غوارديولا على دموع كلوب

GMT 01:01 2021 الخميس ,18 شباط / فبراير

سان جيرمان يستعد لتأمين مستقبل نيمار حتى 2026

GMT 17:02 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

احذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 11:47 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 08:38 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 11:12 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 12:08 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 10:58 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 19:50 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تمرّ بيوم من الأحداث المهمة التي تضطرك إلى الصبر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates