مسؤولون بريطانيون ينوون السماح للمدارس الحكومية بضم طلاب من دين واحد
آخر تحديث 04:21:07 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

حسب تقرير نشرته صحيفة بريطانية يشير الى مخاوف من ان تتسبب في انقسامات

مسؤولون بريطانيون ينوون السماح للمدارس الحكومية بضم طلاب من دين واحد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مسؤولون بريطانيون ينوون السماح للمدارس الحكومية بضم طلاب من دين واحد

المدارس الحكومية
لندن - كاتيا حداد

أشار تقرير نشرته صحيفة بريطانية الى أنه من المقرر ان يضع المسؤولون خططا للسماح للمدارس الحكومية التي تضم طلابا منتمين الى دين واحد في بريطانيا وسط مخاوف من ان تتسبب في انقسامات. وكان المحافظون قد وعدوا بتخفيض سقف القبول بنسبة 50٪ مما يجبر مؤسسات الاكتتاب على أخذ نصف تلاميذها من الديانات الأخرى. ولكن الآن يقال إن الحكومة قررت أن تكشف عن البيان الذي قد يؤدي إلى أزمة تعليمية جديدة.

ويُعتقد حسب تقرير صحيفة"ديلي ميل"، أن مجموعات الإيمان كانت تخطط لعشرات المدارس الحرة الجديدة - التي تم فتح بعضها للتعامل مع تدفق الأسر الكاثوليكية من أوروبا الشرقية. لكن الكنيسة قالت انها لن تفتح مدارس حكومية جديدة اذا كان يجب حجز نصف الاماكن للاطفال الذين ينتمون لديانات اخرى. ويأتي ذلك بعد أن قال السير نيك ويلر، الرئيس التنفيذي لأكاديميات ديكسونس في برادفورد، إن هناك حاجة إلى تشريع لمنع المجتمعات المحلية من فصل نفسها على مستوى المدرسة. وحذر من الوضع ووصفه بانه "غير صحي" في برادفورد، حيث تعيش المجتمعات المسلمة وترسل أطفالهم إلى مدارس مختلفة.

وقال كبير مفتشي المدارس أماندا سبيلمان في حديث لصحيفة "صنداي تايمز": "إن القبول بنسبة 100٪ للطلاب الذين ينتمون لنفس الدين يؤدي إلى زيادة مستويات العزل داخل المجتمعات. واضافت انها غير مرتاحة مع أي شيء يؤدي إلى زيادة الفصل". وفقا للأرقام الرسمية الصادرة عن أوفستد هناك أكثر من 500 مدرسة في انجلترا إما 100٪ بيض أو أقلية عرقية.

وقال متحدث باسم دائرة التعليم الكاثوليكي لصحيفة "صنداي تايمز": "لا يمكننا فتح أي مدارس مجانية إذا بقيت نسبة القبول 50٪. واضاف "نحن لم نفتح أي مدارس منذ عام 2010 على الرغم من أن هناك طلبًا كبيرًا على التعليم الكاثوليكي في بعض المناطق." وجاءت تعليقات السير نيك بعد أكثر من 30 عاما من تعيين مدير آخر، راي هونيفورد، لرفع المخاوف حول تماسك المجتمع في المدينة بالمدارس متعددة الثقافات.

لكن الكثيرين قالوا إنه كان على الأقل برر جزئيا عندماصدر  تقرير عن الحكومة في أعمال شغب برادفورد عام 2001 بإلقاء اللوم على المجتمعات المقسمة "المروعة". وقال سير نيك، الذي يدير ثماني أكاديميات في المدينة، لبرنامج راديو 4 اليوم في وقت سابق من هذا الأسبوع أن التنوع في المدارس أمر حيوي لمساعدة المجتمعات المحلية على التفاعل.

وقال: "أعتقد أنه غير صحي في مدينة مثل برادفورد ان نجعل من مجموعتين ان يعيشوا حياة منفصلة". وسأل هل يمكن القول أن برادفورد هو مجتمعان تقريبا - المجتمع المسلم والمجتمع الأبيض. سوف تتجاهل الأسر المدرسة الأقرب إليها لأنها في الغالب مدرسة احادية الثقافة - المجموعة العرقية سوف ترسل اطفالهم إلى المدرسة التي يشعرون بمزيد من الراحة". وقال إن هناك "نقطة تحول" وأنه بمجرد أن يتراوح عدد التلاميذ من مجتمع واحد بين 70 و 80 في المائة من التلاميذ، فإن أسرًا أخرى تؤجل إرسال طفلها إلى هناك.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسؤولون بريطانيون ينوون السماح للمدارس الحكومية بضم طلاب من دين واحد مسؤولون بريطانيون ينوون السماح للمدارس الحكومية بضم طلاب من دين واحد



GMT 17:24 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 صوت الإمارات - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 09:11 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

عمرو دياب يبهر جمهوره بالوشم الجديد على ساقه
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates