التربية والتعليم تؤكد على تقييم منهاج العلوم الصحية لطلبة الـ 10
آخر تحديث 12:20:29 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

إخضاع 16 معلم تربية رياضية لبرنامج القياسات الجسمانية

"التربية والتعليم" تؤكد على تقييم منهاج العلوم الصحية لطلبة الـ 10

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "التربية والتعليم" تؤكد على تقييم منهاج العلوم الصحية لطلبة الـ 10

وزارة التربية والتعليم
دبي – صوت الإمارات

بدأت وزارة التربية والتعليم في عملية تقييم منهاج العلوم الصحية لطالبات الصف العاشر في المدارس الحكومية كافة على مستوى الدولة، من خلال استطلاع رأي أرسلته إلى إدارات المدارس نهاية الأسبوع الماضي، يشمل أربع فئات، هي الطالب، والمعلم، وولي الأمر، ومدير المدرسة، فيما قررت الوزارة إخضاع 16 من معلمي ومعلمات التربية الصحية والبدنية لإجراء برنامج القياسات الجسمانية.

وبدأت الوزارة في تطبيق المنهاج الجديد العام الدراسي الجاري (2015-2016)، على صفوف الـ10والـ11 والـ12، بواقع 144 ساعة، أي 48 ساعة لكل مرحلة تعليمية.

وحددت الوزارة المخرجات المتوقعة من الطلبة في مجال المهارات الصحية والنشاط البدني، ليكونوا قادرين على تطبيق مبادئ الرعاية الصحية لأنفسهم، من خلال ممارسة نمط عيش متوازن رياضي وغذائي، يعزّز من كفاءاتهم العقلية والبدنية، مع إكسابهم مهارات تقديم الإسعافات الأولية للآخرين في حالات الطوارئ، من خلال تدريس مواد التربية الرياضية والبدنية، ومنهاج العلوم الصحية، التي تهدف إلى تعديل سلوك المتعلمين واتجاهاتهم، في ما يتعلق بصحتهم العامة، وإكسابهم المعارف والمهارات التي تقودهم إلى السلوك الصحي السليم.

وشدّدت الوزارة في تعميم أرسلته إلى عدد من مديري المدارس الحكومية، نهاية الأسبوع الماضي، على ضرورة حضور 16 من معلمي ومعلمات التربية الصحية والبدنية لإجراء برنامج القياسات الجسمانية (BMI)، ومحيط الوسط ونسبة الدهون في الجسم، بعد أن تغيبوا عن الاختبار في المرة الأولى، وتعقد إدارة الصحة واللياقة البدنية الاختبار في الصالة الرياضية في مدرسة الأندلس في الشارقة.

وكانت إدارة الصحة واللياقة البدنية، التابعة لوزارة التربية والتعليم، نفذت أخيرًا برنامج القياسات الجسمانية لمعلمي ومعلمات التربية الرياضية في المدارس الحكومية، بهدف تحديد نسبة الدهون في الجسم، ومعرفة الوزن والطول ومحيط الخصر.

ويركز البرنامج على تعزيز عمليات التقييم الدوري، الذي تجريه الوزارة لمعلمي التربية الرياضية في مناطقها التعليمية في دبي والمناطق الشمالية، للتأكد من مدى لياقتهم الرياضية والصحية وصلاحيتهم للعمل.

وحرصت إدارة الصحة واللياقة البدنية على التأكيد أكثر من مرة، أن هذا النوع من الاختبارات هدفه مساعدة معلمي ومعلمات التربية الرياضية على تحسين أدائهم، مثل أي معلم في المواد الدراسية الأخرى. واعتبرت الإدارة أنه على المعلمين أن يكونوا نموذجًا بالنسبة للطلبة من ناحية الحركة والنشاط والأداء، كي يتمكنوا من التخصص والإبداع في عملهم.

ووفق الوزارة تعد اللياقة البدنية الركيزة الأساسية والمهمة لصحة المعلم، الذي يشكل العنصر البشري في العملية التعليمية، وعليه تقع أعباء ومسؤوليات ومهام عدة، لتحقيق أهداف العملية التعليمية في المجتمع، ويخضع المعلمون لهذه الاختبارات للتعرف إلى مستوى اللياقة البدنية والتدريب البدني لهم، وبهدف الارتقاء بعملية تنمية وإعداد المعلم نسهم في تطوير مستوى أدائه، ولرفع مستوى كفاءته وقدرته على القيام بمهامه بفاعلية دائمة في مختلف المواقف والأوقات.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التربية والتعليم تؤكد على تقييم منهاج العلوم الصحية لطلبة الـ 10 التربية والتعليم تؤكد على تقييم منهاج العلوم الصحية لطلبة الـ 10



إطلالات حفل جوائز الغولدن غلوب على مر الزمن

باريس - صوت الإمارات
على مرّ السنوات، تحوّلت مناسبة حفل جوائز الغولدن غلوب The Golden Globe Awards من حفل تكريمي للفنانين والممثلين على أعمالهم، إلى حفل ينتظره عشاق الموضة حول العالم للتمتّع بإطلالات حفل الغولدن غلوب للنجمات على السجادة الحمراء والتي تتميّز كل عام بالأناقة والسحر وتحمل توقيع أشهر وأهم دور الأزياء العالمية.جمعنا لكن مجموعة من أجمل إطلالات حفل الغولدن غلوب على مرّ الزمن، قبل إنتشار فيروس كورونا الذي حرمنا من التمتّع بالمهرجانات الكبيرة، والتي إن كانت تحصل فبحضور محصور أو تحوّلت إلى حفلات إفتراضية. تركت العديد من النجمات علامات فارقة لا تُنتسى في عالم الموضة من خلال إطلالات حفل الغولدن غلوب، مثل جينيفر لوبيز التي تخطف الأنظار تقريباً كل عام دون إستثناء بإطلالاتها الساحرة، فيما أحدثت بعض النجمات صدمة على السجادة الحمراء بإطلا...المزيد
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 02:01 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

ضيِّقي فتحة المهبل للحصول على متعة جنسية أكبر

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين

GMT 14:30 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور

GMT 23:14 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الأعمال العام

GMT 11:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 01:04 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

إسماعيل مطر يشارك في تدريبات المنتخب بـ " قناع وجه"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates