مُقترح تعليم اللغة العربية في المدارس الرسمية الفرنسية يُثير جدلًا واسعًا
آخر تحديث 15:17:46 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يهدف إلى محاربة التطرّف الناتج من استغلال بعض الجماعات للدين

مُقترح تعليم اللغة العربية في المدارس الرسمية الفرنسية يُثير جدلًا واسعًا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مُقترح تعليم اللغة العربية في المدارس الرسمية الفرنسية يُثير جدلًا واسعًا

تعليم اللغة العربية في المدارس الرسمية الفرنسية
باريس - صوت الامارات

أثار مقترح ورد في تقرير نشره "معهد مونتاني" للدراسات والبحوث، الأحد الماضي بشأن الأصولية في فرنسا،جدلًا واسعًا, وفيه يقترح معده حكيم القروي تعزيز تعليم اللغة العربية في المدارس الرسمية بمراحلها كافة؛ من أجل محاربة التطرّف الناتج من استغلال الدين من قبل جماعات ترفع شعارات الإسلام.

وكانت حجة القروي، أن غياب تعليم العربية في المدارس يدفع بالأهل إلى إرسال أبنائهم إلى المساجد ومراكز إسلامية، بعضها يدار من قبل متشددين.

وجاءت دراسة القروي، وهو من أصل تونسي شغل سابقًا مناصب إدارية عالية في فرنسا وتونس، كما أنه مقرب من الرئيس إيمانويل ماكرون، تحت عنوان "صناعة المفهوم الإسلامي المتطرف".

وسبق للقروي أن نشر في 2017 دراسة أخرى عن الإسلام وكتابًا بعنوان "الإسلام كمعتقد فرنسي". أما مقترحه بشأن اللغة العربية فينطلق من معادلة يلخصها كالآتي "كلما تأخرنا في تعليم اللغة العربية في المدارس ارتفع عدد التلاميذ في المساجد التي يديرها متطرفون".

وأسهب القروي في شرح معادلته في حديث لصحيفة فرنسية اعتبر فيه أن "المعركة التي تدور حاليًا هي معركة المعرفة, التلميذ في المدرسة بإمكانه أن يطوّر تفكيره ويضع الأحداث في إطار سياقها التاريخي بخلاف ما يمكن أن يستمع إليه في أماكن أخرى"، في إشارة إلى التعليم المعطى في المساجد أو المراكز الدينية. 

أشار القروي أن "عدد التلاميذ الذين يتعلمون العربية في المرحلتين الوسطى والثانوية تراجع إلى النصف في مدى عشرين عامًا .

كان يمكن لمقترح القروي أن يبقى محصورًا في دائرة المثقفين والمهتمين بالإسلام واللغة العربية.

لكن تبني وزير التعليم جان ميشال بلانكير له أشعل النار في الهشيم وأثار جدلًا حاميًا خرج سريعًا من السياق اللغوي ليتحول سياسيًا وقال الوزير الفرنسي، إنه يتعين "تعزيز تعليم اللغة العربية كما الصينية والروسية. واللغة العربية لغة أدبية كبرى، وهي من أهم اللغات، ولا يتعين حصر تعليمها فقط بالأشخاص من أصول مغاربية أو من دول عربية أخرى؛ ولذا سوف نعمد لاتباع استراتيجية نوعية تحقيقًا لهذا الغرض". وأعرب الوزير الفرنسي عن عزمه "تطوير تعليم اللغة العربية بدءً من الصفوف الابتدائية".

أثار كلام الوزير الفرنسي اليمين واليمين المتطرف، بل إن وزيرًا سابقًا للتربية هو الفيلسوف لوك فيري، لم يتردد في التحذير من أن العمل بمقترح بلانكير سيعني "إدخال الإسلاموية إلى حضن التربية الوطنية". 

واعتبر النائب نيكولا دوبون أنيان، رئيس حزب "فرنسا انهضي" أن هناك "خطة لتعريب فرنسا باسم فكرة محاربة التطرف الديني"، مضيفًا أن خطر التعريب "مخاطر الأسلمة", حسب زعمه.
 وذهبت النائبة أني جيفنار من حزب "الجمهوريون" اليميني الكلاسيكي إلى دحض مقترح وزير التربية الذي "يرتكب خطأً كبيرًا"، ودحض ما يدافع عنه حكيم القروي, لأن "تعليم اللغة العربية في المدارس الثانوية لن يحل مشاكل الخطب باللغة العربية، ولا انتشار التطرف". 

وكان لا بد لليمين المتطرف ممثلًا لويس أليو، نائب رئيسة حزب "التجمع الوطني"، من الدخول في الجدال يؤيد "تعليم الفرنسية ولغات تتيح لشباننا العمل... بدلاً من لغة ستحصر هؤلاء التلاميذ في ثقافتهم الأصلية".

يتضح مما سبق أن السياسة دخلت دائرة الجدل بحيث اختلط تعليم العربية كلغة مثل بقية اللغات بالعرب والإسلام، والإسلاموية والتطرف ، والهجرات العشوائية، وانطواء الجاليات على نفسها. وسريعًا جدًا انفلتت من عقالها الأقلام التي تستغل كل مناسبة لاستثارة الهواجس والنعرات، كالتأكيد مثلاً أن تعليم العربية سوف ينال من تعليم الفرنسية، وأنه عوض أن "يتأقلم" الفرنسي مع اللغات الوافدة، على الوافدين أن يتعلموا الفرنسية لاندماجهم في المجتمع الفرنسي.

ويبدو الحال أن وضع اللغة العربية في النظام التعليمي الفرنسي بالغ التردي، وهو ما تدل عليه الأرقام الرسمية التي تفيد بأنه في 2017 كان عدد التلاميذ الذين يدرسون العربية 4573 تلميذًا من أصل أكثر ثلاثة ملايين وثلاثمائة ألف تلميذ.

أما في التعليم الثانوي، فإن العدد يصل إلى 6200 تلميذ من أصل 2.73 مليون تلميذ. وبكلام آخر، فإن نسبة التلاميذ الذين يدرسون العربية تتأرجح ما بين 0.01 و0.02 في المائة.

وكذّب، وزير التربية الادعاءات التي تقول إنه "سيفرض تعليم العربية منذ الصفوف الابتدائية"، وليؤكد أن تعليمها في هذه الصفوف اختياري، ويأتي من خارج المنهج الرسمي المقرر وساعاته التعليمية المحددة. 

وتدرس تدرس كبقية اللغات، مثل الروسية، والكرواتية، والتركية، والصربية... ويقوم بذلك معلمون يأتون من هذه البلدان وعلى نفقة حكوماتهم.

أما اللغة الأجنبية الأكثر ذيوعاً فهي الإنجليزية تليها الإسبانية، والألمانية.

وتحل اللغة الصينية قبل العربية؛ إذ يتعلمها في الثانوي لغةً ثالثة 18618 تلميذاً مقابل 6200 للعربية.

يتبيّن من هذه الأرقام والنسب أن التحذير مما يسمى الأسلمة والتعريب لا يتعدى كونه كلامًا آيديولوجيًا غرضه إخافة المواطنين والاستغلال السياسي الرخيص.

وتكون حقيقة الأمر، أن العربية ليست لغة طارئة على فرنسا كما أنها ليست لغة هامشية.

فهي لغة رسمية في الأمم المتحدة وجميع منظماتها.

وفي فرنسا بالذات التي تقيم علاقات سياسية واقتصادية وثقافية مع العالم العربي، تدرس العربية في المعهد الفرنسي للغات والحضارات الشرقية منذ عام 1795، كما أن شهادة الماجستير للغة العربية أطلقت في عام 1905. وكان من علامات الاهتمام الفرنسي "التاريخي" بالعربية، أن أسماء لامعة من عالم الاستشراق جاءت من فرنسا.

ويُعد إتقان العربية في الزمن الحالي بالنسبة للفرنسيين ,سلاحًا ماضيًا لمن يرغب في ولوج باب الدبلوماسية أو عالم الأعمال والتعاطي مع العالم العربي, ويتحدث العربية بتلاوينها المغاربية والمشرقية في الزمن الحاضر في فرنسا ما لا يقل عن 3 ملايين شخص.

ويشكو جاك لانغ، وزير التربية والثقافة السابق والرئيس الحالي لمعهد العالم العربي، من "الإهمال" الذي لحق بتعليم العربية في المدارس الرسمية؛ ما يفسر جزئيًا"الإقبال" على المعهد الذي يتمتع بقسم متنامٍ لتعليمها.

ويقول الروائي المغربي باللغة الفرنسية الطاهر بن جلون، إن تعليم العربية في المدارس الفرنسية يمكن أن يكون "رمزًا للتهدئة وإشارة توجهها الدولة الفرنسية لملايين العرب المقيمين فيها".

وأضاف بن جلون: "انتظرنا طويلًا أن يتوجه الرئيس ماكرون إلى هذه الجالية التي تشعرعامة بأنها غير مرحب بها في هذا البلد، وأن أبناءها غير معترف بهم؛ الأمر الذي يفسر أسباب وقوع بعضهم في أحضان تنظيمات كـ"داعش"

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مُقترح تعليم اللغة العربية في المدارس الرسمية الفرنسية يُثير جدلًا واسعًا مُقترح تعليم اللغة العربية في المدارس الرسمية الفرنسية يُثير جدلًا واسعًا



تعرف على أجمل إطلالات إيما كورين اليومية بتصاميم عصرية

واشنطن - صوت الإمارات
إطلالات نجمة ذا كراون اليومية بدت مختلفة عن الاطلالات الساحرة التي لفتت أنظارنا في دور الليدي ديانا. واللافت إطلالات نجمة ذا كراون اليومية بتصاميم كاجوال مع الملابس الشبابية والمريحة بعيداً عن المبالغة والصيحات الفاخرة.اليوم لا بد أن تواكبي  أجمل إطلالات نجمة ذا كراون ايما كورين اليومية باختيارها أجمل التصاميم الكاجوال. اطلالات نجمة ذا كراون اليومية يمكن أن تكون من اختيارك مع تألقك بأسلوبها في العديد من الاطلالات بأجمل صيحات البناطيل الكاجوال المستقيمة والتي لا تصل الى حدود الكاحل ليتم تنسيقها مع توبات الهودي الشبابية والقبعة العصرية التي يمكنك وضعها بكثير من البساطة. كما انتقي من اطلالات نجمة ذا كراون اليومية موضة البناطيل المخملية المستقيمة مع التوبات البيضاء الكاجوال والبارزة من خلال الرسمات والشعارات الشبابية ...المزيد

GMT 08:50 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

"اليويفا" يلغي نهائيات بطولة أوروبا تحت 19 عامًا

GMT 09:29 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

عودة رباعي دورتموند للتدريبات قبل مواجهة بيلفيلد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates