هجمات حركة طالبان الدموية توقع بتلاميذ أفغانسان بين جرحى وقتلى
آخر تحديث 17:43:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

ما أثار غضب المجتمع الدولي والشعب الأفغاني فضلًا عن الآثار السلبية

هجمات حركة "طالبان" الدموية توقع بتلاميذ أفغانسان بين جرحى وقتلى

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - هجمات حركة "طالبان" الدموية توقع بتلاميذ أفغانسان بين جرحى وقتلى

شرطة
كابل - صوت الامارات

خلال الأيام الأخيرة، زادت وتيرة العنف والتفجيرات في أفغانستان، ودفع المواطن أثماناً باهظة لتلك الهجمات الدموية، لا سيما الأطفال، بسبب الهجومين الكبيرين الذي نفذتهما حركة طالبان في العاصمة كابول وإقليم غزنة. الهدف كان مراكز أمنية، لكن مدارس الأطفال تأثرت إلى حد كبير. وكان معظم ضحايا الهجومين تلاميذ المدارس المجاورة، ما أثار غضب المجتمع الدولي والشعب الأفغاني، علاوة على الآثار السلبية على نفسية الأطفال. 
في الأول من شهر يوليو/ تموز، وفي الصباح الباكر، أوصل محمد علي ابنه وابنته إلى مدرستهما القريبة من منزلهما في منطقة ميكرويان كهنه وسط العاصمة. وبعد فترة وجيزة، حين كان محمد علي جالساً في منزله، سمع دوي انفجار ضخم هز المنطقة بأسرها. تكسر زجاج المنزل برمته، وبدأت زوجته بالصراخ. هرع محمد إلى المدرسة، وأخذ ابنه وابنته وسط زحام شديد أمام المدرسة الحكومية التي تسمى مدرسة "عزير 2". 
لم تكن المدرسة وحدها التي تأثرت بالهجوم، بل خمس مدارس حكومية وخاصة، نتيجة الهجوم الدموي لطالبان على مكتب لوجستي تابع لوزارة الدفاع الأفغانية، ما أدى إلى إصابة نحو 50 تلميذاً وتلميذة، إضافة إلى مقتل أحدهم. كانت الصور التي نشرت لتلاميذ المدارس الابتدائية داخل الصفوف وعند الهرب من المدارس، وأثناء العودة إليها في الأيام التالية، فظيعة. كل تلك المشاهد الأليمة، إضافة إلى مشاهد الأطفال الجرحى في المستشفيات، أثارت حفيظة الأفغان، وأثرت سلباً على نفسية التلاميذ في تلك المدارس وغيرها. 
يقول حميد الله، أحد سكان منطقة ميكرويان القريبة من موقع الهجوم،  "كنت من بين الأوائل الذين وصلوا إلى إحدى المدارس القريبة، فوجدت الأطفال يصرخون ومدرساتهم في حالة من الخوف والهلع. الجميع كان يصرخ والدماء تسيل على رؤوس ووجوه بعضهم نتيجة تكسر الزجاج. لم أكن أعرف للوهلة الأولى ماذا أفعل، وبعد دقائق، بدأت بإخراج الأطفال من المكان. لن أنسى صرخاتهم طيلة حياتي". 
كان للهجوم الدموي أثر كبير على نفسية الأطفال، وما زال مستمراً على الرغم من مضي أيام وأسابيع على الحادث. تقول فريحه التي تبلغ من العمر خمسة أعوام وتدرس في إحدى المدارس التي تأثرت من جراء الهجوم، إنها عندما تكون جالسة في الصف ويفتح أحدهم الباب بقوة، تظن أن انتحارياً قد دخل. تضيف: "لا أريد أن أذهب إلى المدرسة لكن أمي ترغمني على ذلك". في المقابل، تقول الوالدة إن ابنتها تصرخ أحياناً وهي نائمة من جراء هذا الهجوم الدموي، ولم تكن تفعل هكذا قبل ذلك. "أعرف أن ما يحدث معها هو نتيجة لذلك الحادث الأليم". 
بعد أيام من هذا الهجوم الدموي، أي في السابع من الشهر الجاري، وقع حادث آخر في إقليم غزنة. واستهدف هجوم طالبان هذه المرة مقر الاستخبارات وتأثرت المدارس المحيطة به، وقتل ستة أشخاص وأصيب 177 آخرون، عدد كبير منهم من تلاميذ المدارس الموجودة قرب موقع الحادث. وأدى الحادث إلى عدم ذهاب العديد من التلاميذ إلى المدارس لأيام عدة خوفاً من وقوع حادث آخر. 
الهجومان الدمويان أثارا استياء الشعب الأفغاني والمجتمع الدولي أيضاً، ودانت الأمم المتحدة الهجوم الدموي وتحديداً إصابة الأطفال. وقالت المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" هنريتا فور، في بيان: "يجب أن تكون المدارس ملاذاً للسلام"، مؤكدة أن "العنف في المدارس وحولها غير مقبول على الإطلاق، والوضع الأمني القاسي بالفعل في أفغانستان ازداد سوءاً مؤخراً"، لافتة إلى أنه يجب إنهاء هذا العنف الذي يهدم المستقبل ويودي بحياة الأطفال وراحتهم. وجددت دعوتها جميع أطراف النزاع إلى إنهاء العنف وحماية الأطفال في جميع الأوقات، قائلة إن أجيال من أطفال أفغانستان لم يعرفوا سوى الحرب والويلات. 
كذلك، قالت بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان إنها منزعجة بسبب حال الأطفال واستهدافهم أو إصابتهم، مطالبة أطراف الحرب بإنهاء التفجيرات العشوائية في المناطق المدنية. هكذا، بات أطفال أفغانستان من أكبر ضحايا الحرب، خصوصاً أنهم من بين القتلى والجرحى والمتأثرين نفسياً والمحرومين من التعليم والرعاية الصحية. و ذكرت التقارير الأممية أن ثلث ضحايا الحرب في أفغانستان هم من الأطفال، وأن هذه الوتيرة قد ارتفعت بشكل خطير بعد عام 2017. 
وتقول "يونيسف" في تقريرها الأخير بعنوان "حماية الأطفال" إن نصف سكان هذه البلاد هم دون سن المراهقة والبلوغ، وهؤلاء معرضون لأنواع مختلفة من المعاناة بسبب الحرب المستمرة والحالة المعيشية الهشة والأعراف والتقاليد السائدة، مشيرة إلى أن الارتفاع الخطير في عدد ضحايا الأطفال من جراء الحرب مثير للقلق. وتقول مؤسسة "إنقاذ الطفل"، في بيان، إن "أفغانستان من أخطر الدول للأطفال"، مشيرة إلى أن أعداداً كبيرة من الأطفال يقضون حياتهم بسبب الحرب. 

قد يهمك ايضاً :

أفغانستان أكثر من 100 قتيل في هجوم لطالبان على مجمع عسكري وسط البلاد

طالبان تعلن أنها التقت مسؤولين اميركيين في قطر

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هجمات حركة طالبان الدموية توقع بتلاميذ أفغانسان بين جرحى وقتلى هجمات حركة طالبان الدموية توقع بتلاميذ أفغانسان بين جرحى وقتلى



إطلالات حفل جوائز الغولدن غلوب على مر الزمن

باريس - صوت الإمارات
على مرّ السنوات، تحوّلت مناسبة حفل جوائز الغولدن غلوب The Golden Globe Awards من حفل تكريمي للفنانين والممثلين على أعمالهم، إلى حفل ينتظره عشاق الموضة حول العالم للتمتّع بإطلالات حفل الغولدن غلوب للنجمات على السجادة الحمراء والتي تتميّز كل عام بالأناقة والسحر وتحمل توقيع أشهر وأهم دور الأزياء العالمية.جمعنا لكن مجموعة من أجمل إطلالات حفل الغولدن غلوب على مرّ الزمن، قبل إنتشار فيروس كورونا الذي حرمنا من التمتّع بالمهرجانات الكبيرة، والتي إن كانت تحصل فبحضور محصور أو تحوّلت إلى حفلات إفتراضية. تركت العديد من النجمات علامات فارقة لا تُنتسى في عالم الموضة من خلال إطلالات حفل الغولدن غلوب، مثل جينيفر لوبيز التي تخطف الأنظار تقريباً كل عام دون إستثناء بإطلالاتها الساحرة، فيما أحدثت بعض النجمات صدمة على السجادة الحمراء بإطلا...المزيد
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 17:01 2019 الأحد ,11 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 00:41 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

عوامل ازدهار صناعة الملابس الداخلية الراقية منذ 25 عامًا

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 15:15 2019 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

أجمل فساتين نجوى كرم لمواكبة صيحات الموضة العالمية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates