إحصائيات تعلن أن ألف مدرسة بريطانية تتجسس على طلابها
آخر تحديث 14:21:36 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

عبر برامج متطورة لمراقبة تصفح شبكة الإنترنت

إحصائيات تعلن أن ألف مدرسة بريطانية تتجسس على طلابها

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - إحصائيات تعلن أن ألف مدرسة بريطانية تتجسس على طلابها

ألف مدرسة بريطانية تتجسس على طلابها
لندن - كاتيا حداد

تستخدم أكثر من ألف مدرسة بريطانية برمجيات التتبع للتجسس على التلاميذ أثناء عملهم على أجهزة الكمبيوتر، وذلك لحماية الأطفال من الاستمالة من قبل المتطرفين أو لمنع وصولهم إلى مواقع الكبار، ويتم تثبيت هذه البرامج أحيانا دون علم العائلات، فيما أثيرت مخاوف من وجود مخاطرة من مراقبة المحتوى الإلكتروني

وأظهرت الإحصائيات التي تم الحصول عليها بموجب حرية المعلومات من قبل مجموعة الحريات المدنية Big Brother Watch أنه من بين 1420 مدرسة ثانوية في انكلترا وويلز تستخدم ألف مدرسة هذه التكنولوجيا، ويمكن استخدام حزم برامج إدارة الفصول الدراسية من قبل المدارس في طرق عدة مثل مراقبة نشاط الطلاب على الانترنت والوصول إلى سجلات الويب الخاصة بهم وحجب المواقع مع مراجعة ما يُكتب على جهاز الكمبيوتر، وأنفقت المدارس 2.5 مليون استرليني على هذا البرنامج الذي تم تثبيته في 821.386 جهاز كمبيوتر ولابتوب وتابلت وهاتف محمول، ومن بين ألف مدرسة هناك 149 تشترط سياسة الاستخدام المقبول، فيما أعطت نحو 26 مدرسة معلومات عن هذا النوع من البرمجيات وكيفية استخدامها، بينما لم تقدم 123 مدرسة أية تفاصيل سوى ذكر أن الطلاب ربما يخضعوا للمراقبة عند استخدام جهاز الكمبيوتر.
وأفادت منظمة "Big Brother Watch" أن المدارس تفكر في شراء البرنامج لإبقاء التلاميذ آمنين على الانترنت أو كجزء من واجبهم للمساعدة في حماية الأطفال من التطرف، مضيفة: "نحن قلقون من أن استخدام هذه التكنولوجيا يضع المعلمين دون قصد في موقف الأخ الأكبر، حيث يعد إجبار الموظفين على الإشراف على الطلاب تحولًا جذريًا في الطريقة التقليدية للإشراف على التلاميذ عن طريق الاندماج معهم وسط الصف، وتقدم المدارس حاليًا بعض التفسير حول استخدام البرنامج في سياسة الاستخدام المقبول الخاصة بها، ويعد توقيع الآباء والأمهات على هذه السياسات بمثابة موافقة على استخدام البرنامج ولذلك تُرك الأمر برمته في الظلام".

وأفاد الرئيس التنفيذي لمنظمة "Big Brother Watch" رينات شمشون أن "إيجاد التوازن بين حفظ التلاميذ آمنين على الانترنت دون التعدي على حقهم في الخصوصية هو تحدى لكل مدرسة، لكن تشجيع المدارس على تتبع ومراقبة التلاميذ يخلق سابقة مثيرة للقلق لاسيما دون علم أولياء الأمور"، وأكد مالكولم تروب الأمين العام المؤقت لرابطة قادة المدارس والكليات : "تستخدم برمجيات مراقبة الكمبيوتر في المدارس لضمان حماية الأطفال والشباب والتأكد من أنهم لم يتعرضوا لمواد ضارة على الأنترنت، وليس هناك سرية حول استخدام هذا النوع من البرامج في المدارس، والطلاب على وعي بقواعد استخدام الكمبيوتر ومعظم المدارس لديها سياسات متاحة للوالدين".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إحصائيات تعلن أن ألف مدرسة بريطانية تتجسس على طلابها إحصائيات تعلن أن ألف مدرسة بريطانية تتجسس على طلابها



نانسي عجرم تخطف الأنظار بـ 4 أزياء في 10 أيام

بيروت - صوت الإمارات
اعتادت الفنانة نانسي عجرم على مشاركة جمهورها ومعجبيها بأحدث الجلسات التصويرية التي تخضع لها، كما تشاركهم مواقفها وأنشطتها الحياتية بين الحين والآخر عبر حساباتها الشخصية على منصات السوشيال ميديا. وتظهر الفنانة ناسي عجرم في إطلالات أنيقة ومتنوعة خلال شهر فبراير الجاري، مرتدية أزياء رائعة تتناسب مع شخصيتها وتظهرها في كامل أناقتها، كان أبرزها إطلالتها باللون الأسود التي ظهرت، اليوم الجمعة، حيث شاركت جمهورها عبر إنستجرام صورة جديدة لها في أحدث ظهور، مرتدية بالطو يتميز باللون الأسود وبنطلون أسود أيضًا إلى جانب نظارة سوداء كبيرة، وذلك خلال تواجدها في مصر. اللون الأسود أيضًا ظهرت به الفنانة نانسي عجرم، في مقطع فيديو نشرتها عبر إنستجرام، أمس، حيث كانت تروج لأغنية جديدة. وفي 16 فبراير، ظهرت النجمة نانسي عجرم بإطلالة أنيقة أيضًا، ...المزيد
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 11:43 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 صوت الإمارات - موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021

GMT 17:01 2019 الأحد ,11 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 00:41 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

عوامل ازدهار صناعة الملابس الداخلية الراقية منذ 25 عامًا

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates