طالبات يُوضِّحن تأثير العلوم الاجتماعية على حياة الأفراد والمجتمع
آخر تحديث 10:47:38 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يبحثن إمكانية تغيير محاكمات الاغتصاب والصرف الصحي

طالبات يُوضِّحن تأثير العلوم الاجتماعية على حياة الأفراد والمجتمع

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - طالبات يُوضِّحن تأثير العلوم الاجتماعية على حياة الأفراد والمجتمع

متظاهرون في قاعة مدينة بلفاست يتظاهرون ضد كيفية إجراء محاكمات الاغتصاب في أيرلندا
لندن ـ كاتيا حداد

تتعلّق العلوم الاجتماعية بتحسين حياة الأشخاص لكن هدفها ليس مفهوما دائما، لذا أصدر مجلس أبحاث العلوم الاجتماعية والاقتصادية مجموعة من الكتابات التي تهدف إلى تسليط الضوء على أثر دراسة الدكتوراه على بحث العلوم الاجتماعية على المجتمع في المملكة المتحدة وحول العالم.

وقالت روزي كوان، من جامعة كوينز في بلفاست، إن ارتداء الملابس الداخلية المثيرة لا يجب أن يستخدم كدليل ضد الفتاة أو السيدة المغتصبة، إذ مؤخرا في أيرلندا تصدّرت عناوين الأخبار، استخدام أحد المحامين في قاعة محكمة كورك، في الدفاع عن المغتصب حجة أن الفتاة، 17 عاما، كانت ترتدي ملابس داخلية مثيرة، وهذا دليل على رغبتها في ممارسة الجنس، واستغرفت هيئة المحلفين المكونة من 8 رجال و4 سيدات ما لا يقل عن ساعة لتبرئة المدعي عليه، 27 عاما.

وأضافت: "وفي بلفاست، عانت سيدة صغيرة وسط محاكمة في أولستر من السمعة السيئة بعد تناقل ملابسها الداخلية الملطخة بالدماء، وفي غلاسغو، أجبرت فتاة على الكشف عم ملابسها الداخلية، وبعد أسبوعين انتحرت"، وأوضحت: "كنت صحافية جريمة في إحدى الصحف في لندن قبل العودة إلى الجامعة لدراسة القانون، وكل هذه القصص المماثلة محبطة، وهنا في المملكة المتحدة والجمهورية الأيرلندية، هيئة المحلفين لا يعطون أسباب لأحكامهم، ويستمر محامو الدفاع في محاولة الاستفادة من المعتقدات الخاطئة حول الاغتصاب، ويتجنبون الرقابة على هذه التكتيكات. ووفقا لأحدث الأرقام السنوية، تم اغتصاب 650 ألف شخص بالغ أو انتهاكه جنسيا في بريطانيا وويلز، ونحو 6 آلاف في أيرلندا الشمالية، وفقط 1 من كل 6 حالات ذهبت إلى الشرطة، والآخرون لم يفعلوا خوفا من المحنة الإنسانية في قاعة المحكمة."

إقرا ايضًا:

وفد من جامعة كوينز البريطانية يزور اليرموك

واختتمت قائلة: "تتأثر هيئة المحلفين باتخاذ القرارات الجماعية، وخلال دراستي الدكتوراه تبين أننا بحاجة إلى دليل لإظهار كيف تؤثر خرافات الاغتصاب على هيئة المحلفين، ولن يتغير ذلك بين ليلة وضحاها."

وتقول كلوي بليس، من جامعة ساسكس، إن بحث العلوم الإنسانية يتوجب عليه استكشاف إمكانية إطالة الأشخاص من حياتهم وأيضا جعلها أفضل، موضحة: "قضيت المساء مع عائلة كبيرة تستحوذ على جزء كبير من بحثي، في قرية أندلسية الصغيرة في إسبانيا، وهي الدولة التي تعتلي قائمة أعلى معدل للحياة من بين دول الاتحاد الأوروبي، ومن المتوقع أن تتخطى اليابان في عام 2049 كونها قائدة عالمية في العمر الطويل. ورغم زيادة استخدام دور الرعاية لكبار السن في دول الغرب، تواصل إسبانيا العمل على نموذج رعاية عائلية، حيث يعيش معظم المسنين المعالين في المنزل." وأشارت: "لدى الإسبان طقوس معيشة مختلفة جعلتني أقارنها بالمملكة المتحدة، حيث التعايش بين كبار السن والصغار، إسبانيا ليست مجرد حالة تقابل دول الغرب، وكان بحثي يسكشف التجارب الحية للأشخاص الذين يهتمون بأقاربهم كبار السن في المجتمع الريفي في أندلسيا، هذا المجتمع يعتمد على الأسرة في الحياة اللاحقة وهو دليل على وجود حياة أفضل."

وأضافت: "البحث عبر الثقافات في تجارب الشيخوخة يمكن أن يكشف عن الطرق البديلة لتحسين الحياة، ويتناول بحثي استكشاف العلاقات التي تعتمد على الرعاية داخل المجتمع، فالأمر لا يتعلق فقط في العلوم الإنسانية بإطالة مدة العيش، ولكن جعلها أفضل."

وتقول إيان روز، من كلية لندن للصحة والطب الاستوائي: "بحثي يعني أن الكثير من الناس المستخدمين للمرحاض يشعرون بالفخر والأمان والراحة. تخيل أنه لا يوجد مكان آمن لتذهب إلى المرحاض، تخيل أنك تغادر منزلك للتبول خلف شجرة أو مبنى، ولكن بالفعل في جميع أنحاء العالم، يوجد 900 مليون شخص ليس لديهم خيار سوى التغوط في العراء. ولحسن الحظ، العديد من الاستثمارات توضع في بنية الصرف الصحي في الدول الأفقر، ولكننا لا نعرف ما إذا كانت هذه الأموال تنفق في المكان الصحيح."

وأضافت: "أعمل في موزمبيق التي تعدّ واحدة من أفقر الدول في العالم، وبالتعاون مع فريق بحث محلي، أجرينا مقابلات مع أشخاص يعيشون في الأحياء الفقيرة في العاصمة مابوتو، يستخدمون أنواعا مختلفة من المراحيض، بعضها جيد والآخر فظيع، ظهرت العديد من القصص المهمة والشيقة، فقد تحدثت امرأة صغيرة عن الخصوصية، فأي شخص يمر يمكن أن ينظر عليك إذا كنت تتبول أو تتغوط، وقد تحدث رجل كبير السن عن الشعور بالحرج عند التنزه مع أقاربه." وتقول: "من خلال التحليل التنظيمي لتلك المحادثات، حددت قائمة بالمشاكل التي لا تزال تظهر، ولكن كيف سنحسن من حياة هؤلاء الناس؟ يمكن استخدام مقياس لجودة الحياة المرتبط بالصرف الصحي لمقارنة خيارات الاستثمار المختلفة، إذ يمكن لمخططي البلدية استخدامه لتقرير أين سيتم إنفاق مليارات الجنيهات".

قد يهمك أيضًا: 

وفد من جامعة كوينز البريطانية يزور اليرموك

العلماء في جامعة كوينز يخترعون أول سائل ملئ بالثقوب في العالم

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طالبات يُوضِّحن تأثير العلوم الاجتماعية على حياة الأفراد والمجتمع طالبات يُوضِّحن تأثير العلوم الاجتماعية على حياة الأفراد والمجتمع



أجمل إطلالات كيت ميدلتون بالفساتين "الميدي" الأحب إلى قلبها

لندن - صوت الإمارات
تشتهر دوقة كمبريدج بأناقتها الراقية، وتُعتبر الفساتين الميدي من بين أجمل إطلالات كيت ميدلتون على مرّ السنوات. ومن المتوقّع أن يظهر أفراد العائلة المالكية بشكل منفصل ومناسبات مختلفة، فكلنا كنا على ترقب حين تم بث مقابلة دوق ودوقة ساسكس مع أوبرا وينفري، أما الآن فمن المقرر أن يطل دوق ودوقة كامبريدج في برنامج مصوّر عبر قناة الـ"بي بي سي" للاحتفال بيوم الكومنولث. في كل عام، يُعتبر يوم الكومنولث يوماً ملكياً عظيماً يتم الإحتفال به من خلال خدمة تجري في "وستمنستر أبي" بحضور الملكة والعائلة الملكية بأكملها. لكن هذا العام وبسبب الإجراءات التي يفرضها فيروس كورونا، نترقّب إطلالة كيت ميدلتون والأمير ويليام عبر شاشة التلفزيون في برنامج مسجّل مسبقاً. لذلك نستذكر في هذا التقرير أجمل إطلالات كيت ميدلتون الراقية التي تألقت بها في...المزيد

GMT 16:41 2021 الثلاثاء ,09 آذار/ مارس

أجمل موديلات فساتين سهرة بالترتر موضة خريف 2021
 صوت الإمارات - أجمل موديلات فساتين سهرة بالترتر موضة خريف 2021

GMT 17:24 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 صوت الإمارات - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates