انتقادات لجامعة سيدني عقب إلغاء ندوة للدالاي لاما
آخر تحديث 17:07:20 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اعترفت بنقله و لم تتلق طلبًا رسميًا للحدث

انتقادات لجامعة سيدني عقب إلغاء ندوة للدالاي لاما

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - انتقادات لجامعة سيدني عقب إلغاء ندوة للدالاي لاما

جوليا غيلارد ولى كه تشيانغ في بكين
سيدني ـ ريتا مهنا

إتهم نشطاء التيبت وسياسيين أستراليين جامعة سيدني، بالإنصياع إلى الصين، عقب إلغائها ندوة للحائز على جائزة "نوبل للسلام" الدالاي لاما، والتي كان المقرر عقدها في حزيران/يونيو المقبل. وعزا النشطاء خطوة الجامعة، ذات المراتب المتقدمة في قائمة أفضل 50 جامعة على مستوى العالم، إلغاء الزيارة لتجنب إتلاف علاقاتها مع الصين، بما في ذلك تمويل معهد "كونفوشيوس" الثقافي. في حين قالت النائب عن حزب "الخضر"، الذي يتحكم في ميزان القوى في مجلس الشيوخ الأسترالي، السيناتور سارة هانسون يونغ "كبلد ديمقراطي، ينبغي تشجيع مناقشة منفتحة وصريحة بشأن الوضع الحالي في التيبت، وليس حظر مناقشة الزعيم الروحي للبلاد مع الطلاب والعاملين في الجامعات".
بينما أوضحت المتحدثة باسم المؤيدين لاستقلال التيبت في مجلس التيبت في أستراليا كينزوم دونغ دو أنهم  "لقد توصلوا إلى تسوية لحريتهم الأكاديمية ونزاهتهم، وهذا يرسل أيضًا رسالة محبطة لشعب التبت، فقد أشعل أكثر من 100 شخص في التيبت النار في أنفسهم منذ العام 2009، إحتجاجًا ضد الحكم الصيني، لاسيما في المناطق التيبتية مثل سيتشوان وقانسو ومحافظة تشينغهاي، وهو عدد أكثر من الموجود في منطقة التيبت ذاتية الحكم في الصين، وقتل معظمهم"، الأمر الذي إتهم في شأنه مسؤول صيني، في آذار/مارس الماضي، الدالاي لاما بتوفير المال، لتشجيع الناس على حرق أنفسهم، وقال أن لديهم أدلة تثبت أنه كان المحرض على ذلك.
وكانت الندوة المقررة من تنظيم معهد "جامعة سيدني الجديد للديمقراطية وحقوق الإنسان"، ولكن تم نقلها إلى خارج الحرم الجامعي، بعد أن حذرت الجامعة المنظمين بعدم استخدام شعارها، أو السماح بأي تغطية إعلامية أو دخول نشطاء من التيبت.
من جانبه، أعرب نائب رئيس الجامعة مايكل سبنس، في رسائل عبر البريد الإلكتروني، حصل عليها التلفزيون الأسترالي، عن "الإرتياح لهذه النتيجة"، واصفًا إياها بأنها "في مصلحة الباحثين في الجامعة"، موضحًا أن "الإدارة لم تتلق طلبًا رسميًا لاستضافة الدلاي لاما"، لكنه اعترف بإتخاذ قرار نقل الحدث، حيث قال "قررت الجامعة أن هناك طريقة أفضل للقيام بذلك، لأن مجموعة صغيرة من الجسم الطلابي تنتمي إلى التيبت، في الحقيقة لم يكن هناك خيار أفضل يمكن فعله".
يذكر أن رئيسة الوزراء جوليا غيلارد قد تعرضت لانتقادات شديدة، لرفضها لقاء الدالاي لاما خلال زيارته في العام 2011، لتجنب إلحاق الضرر التجاري بين أستراليا والصين، والذي يقدر بـ120 مليار دولار، ولأنها قامت في نيسان/أبريل الجاري بقيادة وفد تجاري، للقاء رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ، مع الدول الموافقة على شراكة استراتيجية جديدة، بما في ذلك محادثات سنوية بين قادة السياسة الخارجية والاقتصاد.
وتنظر الصين إلى الدالاي لاما، الذي فر إلى المنفى في الهند عام 1959، بعد انتفاضة فاشلة ضد الحكم الصيني في التيبت، على أنه "انفصالي"، في حين يقول الدالاي لاما أنه "يريد الحصول على مزيد من الحكم الذاتي لوطنه".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انتقادات لجامعة سيدني عقب إلغاء ندوة للدالاي لاما انتقادات لجامعة سيدني عقب إلغاء ندوة للدالاي لاما



سيرين عبد النور تتألق باللون الأصفر المطبع بالزهور

القاهرة - صوت الإمارات
تألقت النجمة سيرين عبد النور بفستان من الحرير الأصفر المطبع بالزهور من تصميم فالنتينو وهو ينتمي إلى أول مجموعة أطلقتها الدار من ميلانو في أكتوبر الماضي. لقد أراد المصمم المبدع بيار باولو بيكولي تصميم مجموعة تجسد الحرية والرومنسية فكان له ما أراد، وقد اختارت سيرين هذا الفستان حيث تمت جلسة التصوير في منتجع kalani resort ونسّقت معه حقيبة بيج مزدانة بالمسامير التي ارتبطت بهوية الدار الإيطالية، فيما اختار المصمم تنسيق حقيبة ممائلة ولكن باللون الزهري الباستيل. تم التصوير بعدسة المبدع الياس أبكر وتولّت الخبيرة مايا يمين مكياج سيرين وصفّف شعرها المزين جورج مندلق. واهتم بتنسيق اللوك خبير المظهر سيدريك حداد الذي يرافق سيرين في غالبية إطلالاتها خصوصاً في برنامج the masked singer. وقد نشر سيدريك بدوره رسالة عايد فيها سيرين لمنسبة ميلا...المزيد

GMT 18:42 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

إنتر يحسم "ديربي الغضب" ويبتعد عن ميلان بـ4 نقاط

GMT 20:27 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

هالاند يضع شروطه من أجل الرحيل عن دورتموند

GMT 20:54 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تضطر إلى اتخاذ قرارات حاسمة

GMT 01:01 2021 الخميس ,18 شباط / فبراير

سان جيرمان يستعد لتأمين مستقبل نيمار حتى 2026
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates