مدير مدرسة المدينة يُحرِّك شكوى ضد مجلس الأمناء وتقرير التعليم يُدينَهم
آخر تحديث 12:20:29 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

رَفَضَ مخالفات إدارية ومالية وقدَّم استقالته اعتراضًا عليها

مدير مدرسة "المدينة" يُحرِّك شكوى ضد مجلس الأمناء وتقرير "التعليم" يُدينَهم

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مدير مدرسة "المدينة" يُحرِّك شكوى ضد مجلس الأمناء وتقرير "التعليم" يُدينَهم

مدرسة "المدينة" في ديربي
 لندن- سامر شهاب 

 لندن- سامر شهاب  كشف المدير السابق لمدرسة "المدينة"، التي تشهد اضطرابات في ديربي، أنه "هو الواشي الذي أثار المخاوف بشأن إدارة وقيادة المدرسة الإسلامية"، وقال أندرو كاتس مكاي لصحيفة "الغارديان"، الثلاثاء، إنه "استقال من منصبه كمدير لمدرسة "المدينة" في شهر حزيران/يونيو، بعد أن حاول مرارًا ودون جدوى أن يثير مخاوف مجلس الأمناء، ومجلس إدارة المدرسة، بشأن سوء الإدارة المالية، والقدرة والخبرة الخاصة ببعض موظفي المدرسة وبعض من يديرونها وكذلك بعض أعضاء مجلس أمنائها".
وتابع مكاي، أن "المشاكل بدأت في وقت سابق من العام 2013، في منتصف عمل العام الدراسي الأول للمدرسة، وخلال فصل الربيع أصبح واضحًا لي وبشكل متزايد أن هناك مشاكل خطيرة بدأت في الظهور داخل المدرسة، وهذه المشاكل كانت خارج نطاق سيطرتي، وعلى وجه الخصوص، بعض الجوانب والسلوكيات من قِبل أقلية من أعضاء مجلس الإدارة، ومجلس الأمناء، ما قادني إلى استنتاج مفاده أن الأمور لم تكن كما ينبغي أن تكون، وتضمن ذلك قضايا تخص تمويل المدرسة، وقضايا تخص الإدارة التنفيذية، ومخاوف تتعلق بالقدرات والخبرات"، حسب قوله باعتباره ساعد في إقامة المدرسة، وكان في منصبه عندما تم افتتاحها في أيلول/سبتمبر 2012.
وقال إنه "نقل مخاوفه لوزارة التعليم، ووكالة تمويل التعليم، وذلك عندما لم يجد استجابة لدى مجلس أمناء المدرسة"، ومن المقرر أن تصدر وكالة تمويل التعليم قريبًا تقريرًا يبحث في المخالفات المالية المزعومة وسوء إدارة الأموال.
ويقول كاتس مكاي، "بعد أن حاولت مرارًا وتكرارًا، ولكن دون جدوى، إثارة هذه القضايا داخليًّا، وبشكل مباشر مع مجلسي الإدارة والأمناء، وذلك على خلفية تزايد مخاوف الموظفين، توصلت في النهاية إلى يقين بأن المدرسة بحاجة إلى تحقيق وتفتيش مستقلين، وأن السلطات المختصة يجب أن تكون على إطلاع بتلك القضايا الخاصة في المدرسة"، مضيفًا أنه "انطلاقًا من هذه القناعة أبلغت وكالة تمويل التعليم، وكذلك وزارة التعليم واتخذت قرار الاستقالة من منصبي في المدرسة".
وفي الأسبوع الماضي، أصدر طاقم التفتيش على المدارس تقريرًا يُدين مدرسة "المدينة"، بعد عملية تفتيش تمت في تشرين الأول/أكتوبر، وذلك بعد أشهر عدة، من ترك كاتس مكاي لمنصبه.
وقال المفتشون، إن "المدرسة غير لائقة ولا تقوم بمهامها على الشكل المنوط به على جميع الجبهات، مثل: تحقيق تقدُّم للطلاب، ونوعية التعليم، وسلوكيات وسلامة التلاميذ، وكذلك إدارة المدرسة".
وأضاف تقرير المفتشين، إن "الفشل في القيادة والإدارة، هو السبب الجوهري؛ لعدم لياقة المدرسة، ولإخلالها بواجباتها".
ووضع المفتشون، اللوم بشدة على مجلس إدارة المدرسة، حيث قالوا، إنه "على الرغم من التزامهم بالرؤية الموضوعة للمدرسة، إلا أنهم خذلوا أباء طلاب هذا المجتمع الذين وضعوا ثقتهم فيهم، وائتمنوهم على أولادهم".
وقال كاتس مكاي لـ"الغارديان"، إن "المفتشين المستقلين الذين زاروا مدرسة "المدينة" خلال فترة ولايته كان لديهم انطباع إيجابي إلى حد كبير عن المدرسة، وأشادوا بطريقة إدارته، موضحًا أنهم "قاموا بزيارات في تشرين الثاني/نوفمبر 2012، وفى أيار/مايو وحزيران/يونيو الماضيين، ولم يُبْدُوا أية مخاوف أو قلق".
وقال كاتس مكاي في بيان له، الثلاثاء، "أنا فخور أنه خلال فترة ولايتي كمدير لمدرسة "المدينة"، كان أداؤها جيدًا، وسمعتها طيبة، وتم التحقق من ذلك بشكل مستقل من قِبل الموظفين ذوي الخبرة، والمفتشين الذين جاؤوا بشكل مستقل للتفتيش، بوصفهم مستشارين خارجيين، ولم يكن التدريس، ولا الإنجاز، أو السلوك ، أو الإدارة بهذا الخلل حتى غادرت".
وأضاف، "أنا فخور بالعمل الذي قمت به خلال العام 2012، وبعملي مع الآباء، والأمهات، والأُسر، والمجتمع المحلي؛ لإنشاء مدرسة "المدينة"، متابعًا إن "الرؤية الأوَّلية للمدرسة، التي ساعدت على إنشائها، كانت مشاركة الشباب، وأسرهم، والمجتمعات المحلية في عملية التعلم، وكذلك توفير تعليم متميز لهؤلاء الشباب والشابات، مع تقديم كامل الدعم والرعاية لهم، وهذه هي الرؤية الأصلية لهذه المدرسة، وهي الرؤية التي لا زلت أؤمن بها".
واستطرد، "أنا سعيد أن التحقيقات التي حرَّكتها أنا بشكواي قد تمت وانتهت، ويمكن الآن للآباء، وللأُسر، وللمجتمع المحلي، أن يبدأ في بناء مستقبل أفضل لتعليم أطفالهم، فهذا، على أية حال، هو السبب الوحيد والأساسي لإنشاء المدارس الرائدة الكبيرة".
يذكر أن كاتس مكاي، الآن بصدد عملية إنشاء مدرسة حرة أخرى في نيويورك، في نوتنجهامشير.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدير مدرسة المدينة يُحرِّك شكوى ضد مجلس الأمناء وتقرير التعليم يُدينَهم مدير مدرسة المدينة يُحرِّك شكوى ضد مجلس الأمناء وتقرير التعليم يُدينَهم



إطلالات حفل جوائز الغولدن غلوب على مر الزمن

باريس - صوت الإمارات
على مرّ السنوات، تحوّلت مناسبة حفل جوائز الغولدن غلوب The Golden Globe Awards من حفل تكريمي للفنانين والممثلين على أعمالهم، إلى حفل ينتظره عشاق الموضة حول العالم للتمتّع بإطلالات حفل الغولدن غلوب للنجمات على السجادة الحمراء والتي تتميّز كل عام بالأناقة والسحر وتحمل توقيع أشهر وأهم دور الأزياء العالمية.جمعنا لكن مجموعة من أجمل إطلالات حفل الغولدن غلوب على مرّ الزمن، قبل إنتشار فيروس كورونا الذي حرمنا من التمتّع بالمهرجانات الكبيرة، والتي إن كانت تحصل فبحضور محصور أو تحوّلت إلى حفلات إفتراضية. تركت العديد من النجمات علامات فارقة لا تُنتسى في عالم الموضة من خلال إطلالات حفل الغولدن غلوب، مثل جينيفر لوبيز التي تخطف الأنظار تقريباً كل عام دون إستثناء بإطلالاتها الساحرة، فيما أحدثت بعض النجمات صدمة على السجادة الحمراء بإطلا...المزيد
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 02:01 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

ضيِّقي فتحة المهبل للحصول على متعة جنسية أكبر

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين

GMT 14:30 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور

GMT 23:14 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الأعمال العام

GMT 11:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 01:04 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

إسماعيل مطر يشارك في تدريبات المنتخب بـ " قناع وجه"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates