وزارة التعليم الأميركية تفرغ 17 قرضًا لخريجي أكاديمية ويلفريد للثقافة
آخر تحديث 11:05:37 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

فيما تدرس طلبات "جون لويس" بعد تلقي المكالمات من "نيويورك تايمز"

وزارة التعليم الأميركية تفرغ 17 قرضًا لخريجي أكاديمية "ويلفريد" للثقافة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - وزارة التعليم الأميركية تفرغ 17 قرضًا لخريجي أكاديمية "ويلفريد" للثقافة

وزارة التعليم الأميركية تفرغ 17 قرضًا لخريجي أكاديمية "ويلفريد" للثقافة
واشنطن ـ عادل سلامة

وافقت وزارة التربية والتعليم الشهر الماضي على تفريغ 17 قرضًا لخريجي أكاديمية "ويلفريد" للشعر والثقافة والجمال، فيما تدرس طلبات تفريغ خريجي "جون لويس" في برونكس، وذلك بعد تلقي المكالمات عن القروض من صحيفة "نيويورك تايمز".وقال المتحدث باسم الوزارة ستيفن سبيكتور، في رسالة عبر البريد الإلكتروني: إن الإدارة استجابت لطلبات الحصول على القروض الممكنة، وسوف نواصل العمل مع  المقترضين في هذا الشأن. وكان محصلو الديون قاموا باستدعاء أماريليس ماديرا، وهددوها باتخاذ ممتلكاتها واستنزاف حسابها المصرفي، بحيث كان عليها في شباط/ فبراير الماضي أن تدفع ضرائب بقيمة قرابة 5.000 دولار. وكانت أماريليس ماديرا وشقيقتها زيومارا حضرا إلى مدرسة "جون لويس" في برونكس. وقالت السيدة ماديرا (49 عامًا، وأم لـ 3 أبناء): أنا في حاجة إلى المال للعيش. وعبرت عن "أسفها من أن إنفاقها الطائش الذي تسبب لها في أزمة وعبء مالي". وكانت ماديرا أقدمت منذ أكثر من 17 عامًا على التسجيل في مدرسة "جون لويس" في برونكس، واعتبرت المدرسة مهنة ثابتة ومخرجًا لها، بحيث أنها التحقت بها منذ وصولها من جمهورية الدومينيكان، وكافحت من أجل تثبيت أقدامها في مدرسة الجمال، ولكنها سقطت في نهاية المطاف في مستنقع الأزمة المالية، بحيث أنها لم تتمكن من الهرب، بدلا من تلقي المنح الدراسية والتدريب الأساسي والوظيفي مئات النساء في مدينة نيويورك، وربما أكثر من ذلك، فهم في ظروف مماثلة لأنهم يدرسون في مدارس الجمال مثل "جون لويس" وأكاديمية "ويلفريد" للشعر والثقافة والجمال. وأضافت ماديرا "حتى خطيبي روبرت، الذي عمل في  تصميم الشعر في 1980 و1990 ويحصل على قرابة 25000 دولار في العام  من العمل في مركز الرعاية النهارية في برونكس، وقد تم إغلاق المدارس كلها لـ 3 أعوام، بعد الاتهامات والاتهامات التي يساء استخدامها بسبب المال. وقال إيلين كونور (محام لمجموعة قانونية غير ربحية في نيويورك تمثل عشرات النساء الذين حضروا هذه المدارس): إن ما يشغل أصحاب هذه المدارس هو الإبقاء على الأرباح من أموال دافعي الضرائب. وفي العام 1990، وقعت ماريا ماشادو (49 عامًا)، للحصول على عمل  في أكاديمية "ويلفريد" في جامايكا كوينز، لأنها تروج نفسها في المجتمع الإسباني مكانًا حيث الأمهات العازبات اللواتي يمكنهن أن يبدأن مهنة مربحة. وتعد أكاديمية "ويلفريد" واحدة من أقدم وأكبر أكاديميات مدرسة التجارة في البلاد، ولها عدة فروع أخرى في نيويورك، ولها لافتات في القرب من مكاتب الرفاة وفي محطات الحافلات ومحطات المترو. بالإضافة إلى سيل من الإعلانات التلفزيونية، وفي 1990 كانوا مذنبين بتزوير طلبات الحصول على القروض الطلابية الاتحادية وإساءة استخدام المال. والسيدة ماتشادو من المسجلين وقتها، وهي امرأة جيدة مشذبة صعدت إلى الطابق العلوي لملء الأوراق. قيل لها لا داعي للقلق بشأن التكلفة. لكن السيدة ماتشادو لا تتكلم الإنكليزية، أنهت الصف السادس فقط في السلفادور. قالت السيدة ماتشادو: لقد وثقت فيهم. وأضافت "كنت أرغب في مستقبل أفضل لأطفالي". وفي نهاية المطاف اضطرت إلى التخلي عن مهنتها بعد الفترة القصيرة التي قضتها في غسل الشعر. ولم تمر عدة أعوام بعد تقدمها بطلب للحصول على الجنسية، إلا أن اكتشفت أنها كانت مديونة بعدة آلاف من الدولارات، عندما فرضت الحكومة عليها الضريبة. وفي فبراير الماضي شاهدت السيدة ماتشادو أنباء على "نيفيسيون" (شبكة التلفزيون باللغة الإسبانية)، عن قصة امرأة عليها 50000 دولار من الديون للأكاديمية (ويلفريد)، وتم محوها هي وغيرها من النساء، اللواتي قمن بالتواصل مع المجموعة القانونية في نيويورك، التي بعثت برسائل إلى وزارة خارجية الولايات المتحدة للتعليم بالنيابة عنهم، وقاموا بطلب استرداد واستعادة الائتمان والإسقاط الفوري للديون. أما الفريق القانوني الذي يبني طلباته على ما يسمى إسقاط الديون، فهو أمر غير صحيح  بالنسبة  للقروض الطلابية، التي تسمح بالصفح عن القروض المنصرفة بعد كانون الثاني/ يناير 1986، إذا كان يمكن إثبات أن المدارس المعتمدة كذبا أن الطلاب دون دبلومات المدارس الثانوية أو جي أي دي، يمكن أن تستفيد من هذه الدورات. وقالت محامية الفريق القانوني كونور: ينبغي لإدارة التعليم باتخاذ خطوات استباقية، للاتصال بالمدينين جميعهم، الذين قد يكونون مؤهلين للحصول على إسقاط الديون، لأننا ندرك أن المدارس كانت فيها أمور فاسدة وتزوير. وأضافت "لديهم هذه المعلومات، التي لا يستخدمونها للجميع عندما يحين الوقت لتثقيف المدينين".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزارة التعليم الأميركية تفرغ 17 قرضًا لخريجي أكاديمية ويلفريد للثقافة وزارة التعليم الأميركية تفرغ 17 قرضًا لخريجي أكاديمية ويلفريد للثقافة



نانسي عجرم تخطف الأنظار بـ 4 أزياء في 10 أيام

بيروت - صوت الإمارات
اعتادت الفنانة نانسي عجرم على مشاركة جمهورها ومعجبيها بأحدث الجلسات التصويرية التي تخضع لها، كما تشاركهم مواقفها وأنشطتها الحياتية بين الحين والآخر عبر حساباتها الشخصية على منصات السوشيال ميديا. وتظهر الفنانة ناسي عجرم في إطلالات أنيقة ومتنوعة خلال شهر فبراير الجاري، مرتدية أزياء رائعة تتناسب مع شخصيتها وتظهرها في كامل أناقتها، كان أبرزها إطلالتها باللون الأسود التي ظهرت، اليوم الجمعة، حيث شاركت جمهورها عبر إنستجرام صورة جديدة لها في أحدث ظهور، مرتدية بالطو يتميز باللون الأسود وبنطلون أسود أيضًا إلى جانب نظارة سوداء كبيرة، وذلك خلال تواجدها في مصر. اللون الأسود أيضًا ظهرت به الفنانة نانسي عجرم، في مقطع فيديو نشرتها عبر إنستجرام، أمس، حيث كانت تروج لأغنية جديدة. وفي 16 فبراير، ظهرت النجمة نانسي عجرم بإطلالة أنيقة أيضًا، ...المزيد
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 11:43 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 صوت الإمارات - موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021

GMT 22:05 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

التعليق الأول من بيب غوارديولا على دموع كلوب

GMT 01:01 2021 الخميس ,18 شباط / فبراير

سان جيرمان يستعد لتأمين مستقبل نيمار حتى 2026
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates