جواهر القاسمي تؤكد بأن نسعى لترسيخ بيئة آمنة تحتضن براءة أطفالنا وتدعم طموح شبابنا
آخر تحديث 00:11:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
البرلمان الأوروبي يوافق على الاتفاق التجاري مع بريطانيا بعد البريكست السلطات اللبنانية تدعو السعودية لإعادة النظر بقرارها حظر استيراد المنتجات الزراعية اللبنانية أو المرور بأراضيها الكرملين يعلن أن الرئيس السوري بشار الأسد أطلع بوتن على التحضيرات للانتخابات الرئاسية إطلاق قذائف صاروخية من قطاع غزة على جنوبي إسرائيل وسماع انفجارات بعد إطلاق القبة الحديدة صواريخ لاعتراضها الخارجية الإماراتية نؤكد على ضرورة الحفاط على الهوية التاريخية للقدس المحتلة والتهدئة إندونيسيا تعلن العثور على الغواصة المفقودة ووفاة طاقهما المكون من 53 شخصاً ‎الإمارات تؤيد قرار السعودية بحظر دخول المنتجات الزراعية اللبنانية العراق تعلن ارتفاع حصيلة ضحايا حريق مستشفى ابن الخطيب إلى 82 قتيلا بدء مراسم تشييع الرئيس التشادي الراحل إدريس ديبي بحضور ماكرون وقادة أفارقة الصحة الألمانية تؤكد أن لقاح جونسون آند جونسون آمن وأعراضه الجانبية نادرة جدا
أخر الأخبار

جواهر القاسمي تؤكد بأن نسعى لترسيخ بيئة آمنة تحتضن براءة أطفالنا وتدعم طموح شبابنا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - جواهر القاسمي تؤكد بأن نسعى لترسيخ بيئة آمنة تحتضن براءة أطفالنا وتدعم طموح شبابنا

المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة
الشارقة - صوت الإمارات

دعت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة المؤسسات الأكاديمية والاجتماعية إلى تبني ممارسات علمية راسخة لتوعية الأسر والأطفال والشباب بقواعد الأمن الإلكتروني وتعريفهم بكيفية التعامل مع التحديات التي فرضتها تطورات العصر.وأشارت سموها إلى أن الكثير من الدراسات وأحدثها دراسة صادرة عن إدارة سلامة الطفل تشير إلى أن هناك نسبة من الأسر لا تمتلك المعرفة الكافية لحماية أبنائها من مخاطر الفضاء الرقمي.. مؤكدة أنه لا يوجد نسب سلبية مقبولة عندما يتعلق الأمر بأمن الأطفال والشباب وسلامتهم.

جاء ذلك عقب إصدار إدارة سلامة الطفل التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة بتوجيهات ودعم من سموّها نتائج دراسة مسحيّة هدفت إلى قياس وعي أولياء الأمور حول الاستخدام الآمن لشبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي من قبل الأطفال في مدينة الشارقة.وقالت سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي إن التطور السريع لأدوات التواصل الرقمي يحمل الكثير من المميزات والتحديات وليس المطلوب مقاطعة هذه التقنيات من أجل تجنب أضرارها لأنها ضرورية للتعلم وتنمية المدارك والمهارات والاطلاع على تجارب المجتمعات وهذا يعني المزيد من الجهد والمتابعة والتوجيه لأبنائنا بدون استثناء ويعني أيضاً أن نفكر دوماً بشكل استباقي وأن نتبنى منهج الوقاية قبل العلاج ونحن على ثقة بإمكانية تحقيق هذه الغاية من خلال العمل الدؤوب والتعاون بين كافة مكونات المجتمع ومؤسساته وفئاته فهذا ما تحثنا عليه قيادتنا الرشيدة وتتفق على أهميته كافة الجهات في الدولة من القطاعين العام والخاص.

وأضافت سموها " نسعى نحو ترسيخ بيئة آمنة تحتضن براءة أطفالنا وتدعم طموح شبابنا وهذه الدراسة تحمّلنا مسؤولية مواصلة العمل والبناء والتطوير وتضع أمامنا وأمام كافة الجهات المعنية بشؤون الطفل والأسرة إجابات على أسئلة هامة حول كيفية تحقيق التوازن بين مواكبة أدوات العصر الحديث من ناحية وحاجة المجتمعات للمعرفة الخالصة والمفيدة التي تدعم قيمها وتقاليدها وتعزز فيها قيم الشراكة والتعاون من ناحية ثانية ونأمل أن تسهم هذه الدراسة في دعم مساعي المجتمع الإماراتي نحو المزيد من التطور والتقدم".

وقالت سموها " نريد من الجميع أن يسترشدوا بالدراسات الخاصة بالأمن الإلكتروني وأن يحولوا نتائجها إلى ممارسات يومية وبرامج ممنهجة وعلى مستوى العائلات هناك ضرورة لإدراك أن قواعد تربية الأبناء تتغير مع الزمن لتواكب المستجدات وهذا لا يعني أن يكون الجميع خبراء بالأمن الإلكتروني بل تصبح مهمة العائلة ترسيخ القيم الأصيلة لتكون قادرة على الثبات والمقاومة وتعزيز الرقابة الذاتية لدى الأبناء وتشجيع الحوار بين أفرادها والحرص على الاستماع لكل واحد منهم إلى جانب الانتباه للمتغيرات النفسية والسلوكية التي قد تطرأ على الأطفال واليافعين بشكل خاص".

وأكدت سموها أن مسؤولية المؤسسات الأكاديمية والاجتماعية وبشكل خاص المدارس والجامعات هي أكبر بكثير بسبب قدرتها على تحويل نتائج الدراسات إلى برامج ثابتة وخطط مستدامة لتوعية الأجيال الجديدة بمفاهيم الأمن الإلكتروني وذلك من خلال فتح المجال للحوار والنقاش وتشجيع الأطفال والشباب على مشاركة آرائهم وتجاربهم بحرية لذا فنحن ننتظر أن نرى فعاليات قادمة لا تستهدف الطلبة فقط بل وتجمعهم مع أولياء الأمور أيضاً في مشهد يعبر عن التكافل والتعاون في سبيل ترسيخ أسس مجتمع صحي وحيوي وواع، لأن المجتمعات الواعية هي الأساس لتنشئة أجيال متوازنة ومنتمية تعي معاني الانتماء والعطاء والمواطنة الصالحة فيها.

وحول أهمية الاستمرار في إجراء هذا النوع من الدراسات وتطويرها قالت سموها.. " نتوقع من الجميع أن يطلعوا على نتائج الدراسة الميدانية التي أصدرتها إدارة سلامة الطفل وأن يستفيدوا منها في خططهم وبرامجهم التي تستهدف الأسر والأطفال واليافعين وكما هو حال كافة الدراسات نتوقع أيضاً أن يكون هناك مساهمات من جهات أكاديمية ومتخصصة من أجل تطويرها والإضافة عليها ومراجعة نتائجها كما أن هناك أهمية لإصدار المزيد من الدراسات من أجل إثراء معارفنا حول سلامة الأطفال والشباب فسلامتهم هي سلامة الأمة وأمنهم اليوم هو أمن مستقبلنا غدا" .وهدفت الدراسة إلى استشراف وعي الأسرة بحماية الطفل إلكترونياً والتعرف إلى أشكال التدخل التي تمارسها الأسر لضمان الاستخدام الآمن للإنترنت من قبل الأطفال و قد اعتمدت على استبيان عيّنة من المواطنين والمقيمين في مدينة الشارقة مؤلفة من 12,344 أسرة ضمن نطاق زمني امتد على مدار 14 شهراً.

ومن أبرز نتائج الدراسة أن 72.3 بالمائة من العائلات المقيمة في إمارة الشارقة يسمحون لأطفالهم باستخدام الهواتف والأجهزة الذكية منهم نحو 37.6 بالمائة لا يقومون بمراجعة ما يتصفحه أطفالهم على الإنترنت وأن أكثر المواقع استخداماً من قبل الأطفال وفق أولياء الأمور هي مواقع الألعاب ومنصة "يوتيوب" إضافة إلى أن 55.5 بالمائة من أولياء الأمور يستخدمون برامج التحكم التي تراقب دخول الأطفال لمواقع الإنترنت وتحميل التطبيقات.

وقـــــــــــــــــد يهمك أيـــــــــــــــضأً :

مجلس أمناء جامعة الشارقة يمنح الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي الدكتوراه

جواهر القاسمي تعتمد استراتيجية المكتب الثقافي والإعلامي لـ"شؤون الأسرة"

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جواهر القاسمي تؤكد بأن نسعى لترسيخ بيئة آمنة تحتضن براءة أطفالنا وتدعم طموح شبابنا جواهر القاسمي تؤكد بأن نسعى لترسيخ بيئة آمنة تحتضن براءة أطفالنا وتدعم طموح شبابنا



إطلالات يومية راقية وأنيقة باللون الأسود من نهى نبيل

واشنطن - صوت الإمارات
تتميز مدونة الموضة الكويتية نهى نبيل بأناقتها واختيارها دائماً لقطع أزياء مميزة تساعدها في الظهور بإطلالات يومية راقية وأنيقة.ورغم حب نهى نبيل الواضح للألوان، إلا أنها تتقن اختيار قطع الأزياء ذات اللون الأسود، لتنسيق إطلالة فخمة وجذابة تخطف الأنظار بالأسود.و أجمل إطلالات باللون الأسود من نهى نبيل، لتستوحي من بينها إطلالاتكِ المناسبة:في إطلالة شتوية فخمة، نسقت نهى نبيل المعطف الأسود مع بنطلون ضيق بنفس اللون، وحقيبة كتف مُصممة من الجلد الأسود من ماركة شانيل Chanel واعتمدت نهى نبيل مع هذه الإطلالة الفخمة، حذاء بوت يجمع بين اللونين الأسود والبيج، وهو مُصمم بمقدمة مُدببة وبدون كعب، مع أربطة أمامية من الجلد، مما منحها إطلالة راقية وجذابة.أصبح الجاكيت المنفوخ قطعة أزياء أساسية داخل خزانة أغلب الفتيات خلال فصل الشتاء، نظراً لقدر...المزيد

GMT 19:26 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدًا وقد تلفت أنظار المسؤولين
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates