أم الأشجار الهندية غرست أكثر من 8400 شتلة في 7 عقود
آخر تحديث 05:04:58 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تعدّت الـ107 أعوام وأُدرجت قصتها في المناهج التعليمية

"أم الأشجار" الهندية غرست أكثر من 8400 شتلة في 7 عقود

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "أم الأشجار" الهندية غرست أكثر من 8400 شتلة في 7 عقود

"أم الأشجار" الهندية
نيودلهي ـ صوت الامارات

قامت داعية البيئة في ولاية كارناتاكا الهندية الجنوبية، سالومارادا ثيماكا، بزراعة أكثر من 400 شجرة من أشجار "تين الهند"، وأكثر من 8 آلاف شجرة أخرى، بجهدها الفردي، خلال الـ68 عامًا الماضية، واليوم تخطى عمر بعض الأشجار التي زرعتها 70 عامًا، ولم تتلق الناشطة البيئية أي تعليم رسمي، ورغم ذلك فهي خبيرة بيئية علمت نفسها بنفسها، ولذلك فهي مثال رائع أظهر للعالم كيف يمكن للمرأة غير المتعلمة أن تحدث فارقًا كبيرًا في مجتمعها، بما حققته بمثابرة وعمل شاق بلا كلل.

نالت جهود سالومارلدا ثيماكا العديد من الجوائز وشهادات التقدير كداعية بيئية، كان أبرزها تأسيس جمعية باسمها، وإقامة احتفاليات متكررة كصدى لدعوتها لغرس الأشجار في جميع أنحاء الهند، كما نالت الناشطة البيئية اعترافًا دوليًا من قبل "هيئة الإذاعة البريطانية" (بي بي سي) التي أدرجتها ضمن أكثر النساء نفوذًا وإلهامًا في العالم عام 2016. ونالت مؤخرًا أعلى وسام مدني في الهند هو وسام "Padamshree" من الرئيس الهندي عن خدماتها الجليلة للبيئة حتى بعد أن بلغت سنها هذه فهي لا تزال تتلقى الدعوات لحضور العديد من فعاليات التشجير، وتقطع مسافة نحو 10 آلاف كيلومتر شهريًا لزراعة أشجار جديدة أو رعاية أشجار قديمة. وعلى الرغم من أنها لم تلتحق بالمدرسة، فقد أدرجت سيرتها في المناهج الدراسية في الهند، ناهيك عن قصيدة شعرية مقررة على طلبة المدارس في مدحها.

تزوجت في سن مبكرة من راعي ماشية يدعى تشيكايا، وخرج الزوجان سعيًا للقمة العيش، ليعملا في حراثة الأرض وقطع الحجارة. لم تتمكن من الحمل لفترة طويلة وكانت مثارًا للسخرية من أقرانها. وبدلًا من الاستسلام لأحزانهما قرر الزوجان فعل شيء مختلف. تسترجع ثيماكا ذكريات الماضي قائلة: "كنا نقضي أمسياتنا وحيدين، إذ لم نرزق بأطفال. لكن زوجي كان رجلًا لطيفًا رغم كل الضغوط عليه للبحث عن زوجة أخرى، لكنه كان دائم الرفض، وظل يفكر في شيء ما يشغل حياتنا. وذات يوم، قرر كلاهما ببساطة زراعة الأشجار. لا شيء غير عادي في الأمر". لكن على عكس معظم الأشخاص الذين زرعوا تلك الأشجار في الحدائق، فقد اختار الزوجان تظليل الطريق الترابية التي تربط بين بلدتي هلكال وكودار بصفين متراصين من الأشجار على الجانبين، وتقول: "كانت طريقًا جافة ساخنة بفعل حرارة الشمس، وكان على القرويين الذهاب إلى كودار مرارًا وتكرارًا. لذلك رأينا أنه سيكون من الرائع أن نزرع الأشجار لتظليل الطريق".بدءًا بزراعة الأشجار في حضانة للأطفال الصغار لتصبح زراعة ورعاية الأشجار مهمتهما الأساسية، وجنبًا إلى جنب مع زوجها، كانت تسقي وترعى عددًا لا يحصى من الأشجار، وكانت تستمتع برؤيتها تنمو يومًا بعد آخر، ليقرر الناس منحها لقب "أم الأشجار".

"كان زوجي يحفر العديد من الحفر الصغيرة، وكان علينا أن نغرس فيها الشتلات، ونحيطها بالأغصان والفروع لحمايتها، ثم ذهبنا إلى صانع الأواني الطينية واشترينا أنيتين لاستخدامهما في جلب الماء من البئر. كنا حريصين على أن نسقي الأشجار كل يوم حتى يشتد عودها، ثم كل ثلاثة أيام لمدة عام، ثم كل أسبوع إلى أن تبلغ العاشرة من العمر"، على حد تعبيرها. وكانت ثيماكا تنطلق كل صباح وقد وضعت قدرًا على رأسها، والآخر على يدها، وقدرين آخرين مثبتين على طرفي عصا طويلة على كتفيها بعد ملئها مرارًا من الآبار والبرك على طول الطريق، لتملأ القدر بالماء نحو 40 إلى 50 مرة يوميًا لتسقي به الأشجار. عندما سألناها عن عدد الأشجار التي زرعاها، أجابت قائلة: "لم نعدهم. لم يخبرني زوجي أبدًا بعددهم. لقد نمت لتوها وأصبح حجمها كبيرًا لدرجة أن ثلاثة أشخاص لا يستطيعون معانقة شجرة واحدة". أصبحت "أم الأشجار" معروفة بعد حصولها على جائزة "المواطن المثالي" لعام 1996 وجائزة "غودفري فيليبس" عام 2006.

من يري ثيماكا لا بد أن يلحظ الابتسامة التي لا تفارق وجنتيها، رغم تقدمها في العمر، ورغم الزمن الذي أبى إلا أن يترك أثره عليها. هي لا تزرع الشجر بأمر من أحد، ولا حتى بغرض حماية البيئة، فكل تلك الأسباب أمور ثانوية بالنسبة لها. فلدى سؤالها عن السبب في مواظبتها على زراعة الأشجار، كأنها ناسك واظب على العبادة، فإن إجابتها دائمًا واحدة: "هذا ما يمنحني السعادة. قدري ألا يكون لدي أطفال. ولهذا السبب، خططنا لزراعة الأشجار وتربيتها لكي نراها تنمو كنعمة من النعم أمامنا. لقد تعاملنا مع الأشجار كأطفالنا. كل شجرة هي طفل بالنسبة لي. أحب أن أزرعها وأعتني بها حتى تنضج وتنمو أمامي كما ينمو الطفل".

وحسب ابنها بالتبني أومش، فإن "أم الأشجار" تستقبل عشرات الزوار كل يوم، وتلتقي بكل من يرغب في رؤيتها، ولا تتواني عن المشاركة في أعمال الخير ومساعدة الآخرين. فبعد أن بلغت هذا العمر، فإنها تستيقظ في معظم الأيام الساعة الخامسة صباحًا، وفي السابعة تتناول فنجانًا من القهوة. وفي التاسعة صباحًا، وكذلك الساعة 7.30 مساءً، تجلس لتشاهد حلقات "كانادا" في التلفزيون حتى العاشرة، وأحيانًا بعد ذلك. ورغم ذلك، فإن لديها طاقة ووقتًا طويلًا لتقضيه في "رعاية أطفالها" من الأشجار.

حظيت "أم الأشجار"، ببساطتها، على إعجاب وتصفيق الحضور عندما قامت في حفل توزيع الجوائز بمنح بركتها للرئيس الهندي رام ناث كونفيند، الذي يصغرها بنحو 33 عامًا، وذلك بلمس رأسه في قصر الرئاسة الذي يراعي البروتوكول الصارم.كان الرئيس يقف منتظرًا قدومها، وبعد أن تسلمت الجائزة بيد واحدة، باركته بيدها الأخرى، وهو ما قوبل بابتسامة عريضة وتصفيق من جميع الحاضرين، بمن فيهم رئيس الوزراء الهندي.

وظهر الرئيس الهندي متأثرًا بهذه الإيماءة التي أشار إليها في تغريدة لاحقًا عندما قال: "حظيت بشرف كبير في حفل توزيع الجوائز، بأن أشارك في تكريم بعض من أفضل من أنجبتهم الهند. لكنني اليوم تأثرت بشدة عندما باركتني السيدة سالومارادا ثيماكا، الناشطة والمدافعة عن البيئة من ولاية كارناتاكا، التي بلغت عامها 107 من العمر لتصبح أكبر الحاصلين على جائزة بادما هذا العام". وأضاف أن سالومارادا ثيماكا تمثل نموذجًا في العزيمة والإصرار والمثابرة للمواطن الهندي، خصوصًا من النساء في بلادنا.

نصيحة ثيماكا للأطفال دائمًا هي أن "البيئة ستظل السيف الذي أقاتل به من أجل حياة أفضل. أحرص على أن تكون البيئة هي سيفك أيضًا. نحن نفقد أشجارنا وبحيراتنا في المدينة، بسبب إهمال السلطات. فبحيراتنا تتضاءل والأشجار تقطع لتحل مكانها مبانٍ شاهقة. أنت المستقبل وعليك منع حدوث ذلك".في سن 107 أعوام، بالتأكيد لم تعد "أم الأشجار" قادرة على العمل الشاق، لكن يديها وعزيمتها باتا يشكلان جزءًا مهمًا من جهود البلاد في سبيل الحفاظ على بيئة خضراء.

قد يهمك ايضا:

"محمية أرز الشوف" تنظم ورشة عمل لمدة ثلاثة أيام متتالية

الكشف عن أسرار جبال الألب على مدى 115 ألف عامًا

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أم الأشجار الهندية غرست أكثر من 8400 شتلة في 7 عقود أم الأشجار الهندية غرست أكثر من 8400 شتلة في 7 عقود



تميَّز بقَصَّة الصدر المحتشمة مع الحزام المُحدّد للخصر

تألّق أحلام بإطلالة ساحرة مفعمة بالأناقة والرقي في عيد ميلادها

بيروت - صوت الامارات
ارتبط اسم النجمة أحلام خلال الفترة الأخيرة بالمصمم اللبناني العالمي زهير مراد، والنتيجة إطلالات ساحرة مفعمة بالرقي والأناقة، ولمناسبة عيد ميلادها، خطفت أحلام الأنظار بفستان فضيّ طويل مزيّن بالشك الراقي، وتميّز بقصة الصدر الـV المحتشمة، مع الحزام الفضيّ الذي حدد الخصر، إضافة إلى قصة الكسرات التي زيّنت جنب الفستان ومنحته حركة لافتة، وأكملت الإطلالة بحذاء فضيّ. وسنتذكّر لهذه المناسبة معكنّ أجمل إطلالات أحلام بفساتين تميّزت باللون الفضيّ. الفساتين البراقة والمطرزة بالكريستال والترتر هي عنوان أجمل إطلالات أحلام بالفترة الأخيرة، وكلها حملت توقيع زهير مراد، وكيف إذا كانت أيضاً باللون الفضيّ الذي يزيد من لمعان اللوك. إطلالة أحلام في حفل افتتاح موسم جدة، بدت ساحرة بفستان فضيّ بأكمام طويلة وشفافة وتميّز بقصة الـA line  التي أ...المزيد
 صوت الإمارات - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 22:54 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 صوت الإمارات - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 16:22 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

الكشف عن بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 صوت الإمارات - الكشف عن  بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"

GMT 07:13 2020 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

غوارديولا يُطالب جماهير السيتي بدعم الفريق في لقاء الديربي

GMT 07:14 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

بايرن ميونخ الألماني يبدأ مفاوضات تجديد عقود لاعبيه الكبار

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

مانشستر يونايتد والسيتي يتأهلان إلى ثمن نهائي كأس إنجلترا

GMT 20:37 2020 الجمعة ,31 كانون الثاني / يناير

إنجاز غير مسبوق ليونيل ميسي يصل للفوز الـ500 مع برشلونة

GMT 19:40 2020 الجمعة ,31 كانون الثاني / يناير

شيفيلد يونايتد يضم النرويجي ساندر بيرج في صفقة قياسية

GMT 17:57 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قاوم شهيتك وضعفك أمام المأكولات الدسمة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates