التخلص من الحيوانات الأليفة فكرة مغلوطة في زمن كورونا
آخر تحديث 14:35:32 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعد الاعتقاد بأنّها تنقل الفيروس لأصحابها

التخلص من الحيوانات الأليفة فكرة مغلوطة في زمن "كورونا"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - التخلص من الحيوانات الأليفة فكرة مغلوطة في زمن "كورونا"

الحيوانات الأليفة
واشنطن - صوت الإمارات

اهتمت محطات التلفزة المحلية ووسائل التواصل الاجتماعي في الأسبوع الأخير بموضوع تخلص بعض اللبنانيين من حيواناتهم الأليفة لاعتقادهم بأنّها تنقل فيروس «كورونا» لأصحابها.وجاءت هذه التصرفات بناء على أفكار مغلوطة يتناقلها الناس من دون التأكد منها كغيرها من الإشاعات التي ترتبط بالجائحة.

وكانت عملية تسميم نحو 4 كلاب في بلدة بصاليم المتنية بمثابة الكوب الذي طفح بالماء. وهو ما دفع بنقابة الأطباء البيطريين من ناحية وجمعيات الرفق بالحيوان من ناحية ثانية إلى تكثيف إطلالتهم التلفزيونية وتناول الموضوع بشكل تفصيلي نافيين خلاله الشائعات المنتشرة حول إمكانية نقل عدوى «كورونا» من الحيوانات الأليفة إلى البشر.

واستناداً إلى منظمة الصحة العالمية وضمن خانة تصحيح المعلومات المغلوطة على موقعها الإلكتروني الرسمي، أشارت المنظمة إلى أنّه في الوقت الحاضر لا توجد أي بيّنة على أنّ الحيوانات المرافقة الأليفة، مثل الكلاب أو القطط قد تُصاب بفيروس كورونا المستجد.

ويقول نقيب الأطباء البيطريين في لبنان دكتور إيهاب شعبان إنّ هذه الشائعات تعود إلى قلة إلمام من قبل أصحاب هذه الحيوانات، إذ هي بمثابة حجة مواتية كي يتخلصوا من حيوانات يقتنوها بناء على رغبة أولادهم وليس العكس.

ويضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «من يحب الحيوانات الأليفة لا يمكنه أن يتخلى عنها لأي سبب. وهو ما يؤكد أن الكلاب والقطط التي تركت على الطرقات في الأسبوع الفائت هي غير محظوظة كونها موجودة عند أشخاص لا يهوون تربيتها من الأساس».

ويشير دكتور شعبان في سياق حديثه لـ«الشرق الأوسط»: «منذ تكثيف إطلالاتنا على شاشات التلفزة وشرحنا لحقيقة الموضوع بدأنا نلمس تراجعا بنسبة الكلاب المتروكة على الطرقات. حتى إنّه يمكن القول إنها اختفت تماماً على مدى اليومين الفائتين».

وكانت نقابة الأطباء البيطريين في لبنان قد نشرت بياناً لها تؤكد فيه أنّه لم تسجل عالمياً أي إصابة للحيوانات الأليفة بفيروس كورونا المستجد. كما لم يسجل أي انتقال للفيروس من الحيوانات الأليفة إلى الإنسان، وذلك بناء على تقارير صادرة عن منظمة الصحة العالمية ومنظمة الطب البيطري العالمي. ومما جاء في البيان: «تتمنى النقابة من جميع مربي الحيوانات الأليفة عدم التخلي عنها لأنّها لا تشكّل خطراً عليهم ونذكرهم بأن التّخلي عن حيواناتهم يعتبر جرماً يعاقب عليه القانون».

وحسب منظمة «أنيمالز ليبانون» فإنّ نسبة تخلي البعض عن حيواناتهم الأليفة تراوحت ما بين اثنين إلى ثلاثة كلاب في اليوم الواحد وغالبيتها تعد من الصنف الأصيل. كما أن مناطق أخرى شهدت تخلياً عن القطط السيامية المشهورة تربيتها لدى شريحة من اللبنانيين. وتعلّق ماغي شعراوي نائب رئيس منظمة «أنيمالز ليبانون» للرفق بالحيوان في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «لقد أصيب البعض بحالة من الهلع بعد أن تم تداول أفكار خاطئة ومغلوطة عن إمكانية نقل الحيوانات الأليفة عدوى (كورونا) إلى مربيها. وهو ما دفع بكثيرين إلى التخلي عنها وتركها على الطرقات من دون مأوى». وتتابع: «لقد أوينا عدداً لا يستهان به من هذه الكلاب والقطط في مراكزنا ومراكز أخرى. فترك هذه الحيوانات على الطرقات من شأنه أن يتسبب بمرضها وبالتالي أن يلوث البيئة ككل مما يشكل خطراً صحياً على الناس».

وتؤكد شعراوي أنّ جميع دراسات منظمة الصحة العالمية حول إمكانية نقل عدوى الجائحة من الحيوانات الأليفة إلى أصحابها تشير إلى أنّها غير صحيحة. «هناك كثيرون من الناس يتأثرون بالكلام المغلوط عندما يصابون بالهلع ولا يعودون يعرفون كيفية التصرف.

وفي لبنان ومع غياب قانون واضح يمنع رمي الحيوانات الأليفة على الطرقات علينا التحلي بالمسؤولية الكاملة للحد من هذه الظاهرة». وتؤكد شعراوي أنّه في أميركا وبريطانيا حصل العكس تماماً وهرعت الناس لتبني الحيوانات الموجودة في المآوي والجمعيات كي تحافظ عليها من ناحية وليستمتعوا بحضورها بينهم خلال ملازمتهم المنزل في زمن «كورونا» من ناحية ثانية.

وتدعو الجمعيات التي تهتم بالحيوانات الأليفة لاتّباع إرشادات منظمة الصحة العالمية في كيفية التعاطي مع الحيوانات الأليفة في فترة الوباء. وتطالب بغسل اليدين بالماء والصابون بعد التعامل مع هذه الحيوانات. فذلك يساعد على الوقاية من الجراثيم الشائعة، مثل الإشريكية القولونية والسالمونيلا، التي تنتقل من الحيوانات الأليفة إلى البشر.

وكانت مؤسسة الصليب الأحمر اللبناني قد شاركت من ناحيتها في حملة ضد التخلي عن الحيوانات الأليفة. فنشرتها على مواقع التواصل الاجتماعي مؤكدة أنّ ليس هناك أي دليل علمي على انتقال فيروس كورونا من الحيوانات الأليفة إلى الإنسان.

قد يهمك ايضا:

ثوران بركان في إندونيسيا والرماد يرتفع لـ5 آلاف متر في الهواء

الطيور تساعد في تطبيق حظر التجول في شوارع إسبانيا

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التخلص من الحيوانات الأليفة فكرة مغلوطة في زمن كورونا التخلص من الحيوانات الأليفة فكرة مغلوطة في زمن كورونا



GMT 23:30 2022 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

الثور والأسد والميزان الأبراج الأكثر حمايةً لأحبائها
 صوت الإمارات - الثور والأسد والميزان الأبراج الأكثر حمايةً لأحبائها

GMT 11:24 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الجدي الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 17:36 2019 الأحد ,11 آب / أغسطس

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 18:57 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجوزاء السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 04:15 2020 الإثنين ,20 تموز / يوليو

شوماخر يقاتل للتعافي من إصابته الخطيرة

GMT 07:06 2013 الإثنين ,20 أيار / مايو

خان الخليلي وجهة سياحية مصرية لا تُعوض

GMT 15:52 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

إتلاف نجمة جينيفر لوبيز الموجودة على ممر الشهرة

GMT 00:17 2016 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

الحمى القلاعية تصيب أبقارًا وماشية في الكويت

GMT 23:38 2015 الأحد ,04 كانون الثاني / يناير

الإعلامي عمرو الليثي يستضيف فريق مسرحية "تياترو مصر"

GMT 22:45 2015 الإثنين ,02 شباط / فبراير

إصابة كلب بأنفلونزا الطيور في كوريا الجنوبية

GMT 06:57 2012 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على نوع خاص من حيوان الدخداخيات كثير الأرجل

GMT 11:47 2013 الجمعة ,14 حزيران / يونيو

عطرك الجذاب احصل عليه من Yves rocher

GMT 05:25 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

مصادر تكشف عن اصطدام 16 سيارة في رالي دايتون

GMT 07:21 2021 الأحد ,14 شباط / فبراير

زلزال بقوة 5.5 درجات يضرب إقليمًا إندونيسيًا

GMT 19:27 2020 الثلاثاء ,09 حزيران / يونيو

امرأة تكشف سر فقدانها لـ102 كيلوغرام من وزنها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates