سيف بن زايد يطلع على أطروحة دكتوراة ويؤكد أن التعلم طريقنا للأفضل
آخر تحديث 20:09:20 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

سيف بن زايد يطلع على أطروحة دكتوراة ويؤكد أن التعلم طريقنا للأفضل

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - سيف بن زايد يطلع على أطروحة دكتوراة ويؤكد أن التعلم طريقنا للأفضل

الشيخ سيف بن زايد آل نهيان
أبوظبي ـ صوت الإمارات

اطلع الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية اليوم في مكتبه بالقيادة العامة لشرطة أبوظبي على أطروحة دكتوراة فريدة من نوعها حصل عليها اللواء الدكتور ناصر لخريباني النعيمي الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية في مجال العلوم والدراسات الاجتماعية التطبيقية والإنسانية من جامعة لندن مترو بوليتان وحملت عنوان "جنوح الأحداث.. عوامل السلوك الإجرامي لدى عينة من الجانحين في الإصلاحيات العقابية بدولة الإمارات العربية المتحدة وأثر التشريعات الاستراتيجية في إصلاحهم".

وأعرب سموه عن تقديره للإنجازات الأكاديمية التي تحققها الكوادر الوطنية والتي تعد نموذجا رائدا تفخر به المؤسسة الشرطية كما يفخر بها الوطن مثمنا سموه دعم القيادة العليا التي تحرص دوما على الارتقاء بمستوى الأمن والسلامة العامة والاستقرار الاجتماعي والنفسي لأفراد المجتمع.

وناقش سموه مع اللواء الدكتور ناصر لخريباني النعيمي سبل الاستفادة مما توصلت إليه دراساته وأبحاثه في مجال التنشئة الاجتماعية لرفد المجتمع المحلي بمزيد من عوامل التماسك والاستقرار.

وأكد سموه أن استراتيجية الوزارة المستمدة من استراتيجية الحكومة الاتحادية تهتم بتوفير الإمكانات كافة والتي تسهم في الارتقاء بجهود المتميزين من الكوادر الوطنية خصوصا من حملة الشهادات العلمية العليا بوصف التعلم المستمر طريقا لبلوغ الأفضل لافتا سموه إلى أن الاستثمار في التحصيل الأكاديمي والبحث العلمي ودعم المواطنين في هذا المجال جزء أساسي لتعزيز النهضة الشاملة التي تشهدها البلاد في مختلف المجالات.

من جانبه ثمن الأمين العام تشجيع وتحفيز سمو الشيخ سيف بن زايد لضباط الشرطة كافة على مواصلة التحصيل العلمي إيمانا من سموه بأن المعرفة قوة وأن الحضارات لا تبنى على الجهل والتزمت والاعتباط بل على العلم والتخطيط للريادة والانفتاح ومن ثم العمل على تحقيق الأهداف المرسومة بثقة وإيمان.

وعبر عن بالغ سعادته بحصوله على تلك الدرجة العلمية عن الأطروحة التي تناولت دراسة حول جنوح الأحداث في الإمارات باعتباره من الموضوعات التي تلقى بالغ الاهتمام من قبل القيادة والحكومة والمجتمع على حد سواء مؤكدا عزمه مواصلة البحث في كل ما يخدم الوطن ورفعته ضمن منهجية علمية وعالمية.

وتستمد الأطروحة فرادتها من كونها تناولت بالبحث والدراسة الأنماط الاجتماعية والنظريات العلمية الحديثة المتعلقة بجنوح الأحداث والتي تفسر عوامل الجنوح في كل مجتمع حيث خلص النعيمي في تركيزه على دراسة الجنوح في المجتمع المحلي إلى عوامل عدة من أبرزها طبيعة الارتباط بين الطفل وأمه خاصة في السنوات الثلاث الأولى مدللا بالبيانات الإحصائية على وجود مؤشرات موثوقة بين طبيعة هذه العلاقة ومدى الاستقرار النفسي للأطفال والنمو السليم لدماغ الأطفال ومستوى الذكاء وفقا لما تمنحه العلاقة من دفء وحنو وأمان.

وعلى أثر ذلك طالب النعيمي بمد إجازة الأمومة للنساء العاملات تساويا مع الدول المتقدمة التي اتخذت هذا الاتجاه بعد دراسات معمقة أكدت المردود الإيجابي طويل الأمد الذي يتحقق جراء ذلك حتى لو شكل عبئا اقتصاديا آنيا.

وأكدت أبحاثه وجود رابط مهم بين مستوى التعليم ونوعيته على التنشئة السليمة مطالبا في هذا الصدد بأهمية استحداث مراكز للصحة النفسية المتخصصة للأطفال وعدم الارتكان بضبط السلوك الفردي للأطفال الى مشرف اجتماعي عام يشغل كرسيا في مدرسة "رفعا للعتب" على حد وصفه.

جدير بالذكر أن اللواء الدكتور النعيمي يحظى باحترام دولي واسع في الأوساط البيئة والحقوقية وتلك المعنية بحماية الطفل نظرا لاهتماماته الخاصة بمجالي الطفولة والبيئة وجرأة الطروحات حيث يعد النعيمي المواطن العربي الأول الذي ينشئ حديقة حيوانات للطفل غير ربحية تقوم على مفهوم تربوي وبيئي وتراثي وثقافي.. كما أسهم في تأسيس القوة الافتراضية الدولية لحماية الطفل من جرائم الاستغلال الجنسي عن طريق الانترنت وممثلا للإمارات فيها إضافة لكونه رئيسا لجمعية حقوق الحيوان التي قام بتأسيسها فضلا عن ضلوعه في العديد من المناشط العامة.

وطالب اللواء الدكتور ناصر النعيمي وفقا لما كشفته دراسته بإعادة النظر في بعض التشريعات التي تسلب المرأة حقها في حضانة الطفل وحصر ذلك في أضيق الاعتبارات الحرجة.. وقال إن وجود الطفل بحضانة أمه وما تمده به من عطف وحنان حقيقيين لا يقوى على منحهما اياه أي احتضان آخر لكائن من كان لأن الأمومة أساسها الأم حصرا.

وحذر من أي تهاون أو تواكل يتعلق بتربية النشء من قبل الأسر أو الجهات المعنية بذلك نظرا لأن العواقب تكون وخيمة ولا تظهر آثارها على الجيل الا بعد سنوات طويلة حيث يكون قد فات أوان الإصلاح .. مشيرا إلى أن الطفل غير المستقر نفسيا خلال سنواته الاولى بل وحتى اثناء مرحلة الحمل هو من سيكون مستقبلا اسرة غير مستقرة أيضا لتتوالى المعادلة حتى اللانهاية.

وطالب باستحداث جهة اجتماعية مختصة في منح "تراخيص الزواج" وفحوصاته الفنية - الثقافية منها والنفسية - للمقبلين على الزواج وعدم الاكتفاء بالمتطلبات الشرعية بغية مراعاة تطورات العصر الحديث.
وام

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سيف بن زايد يطلع على أطروحة دكتوراة ويؤكد أن التعلم طريقنا للأفضل سيف بن زايد يطلع على أطروحة دكتوراة ويؤكد أن التعلم طريقنا للأفضل



نانسي عجرم تتألق برفقة ابنتها وتخطّف الأنظار بإطلالة جذّابة

بيروت ـ صوت الإمارات
نانسي عجرم خطفت الأضواء في أحدث ظهور لها بأناقتها المعتادة خلال فعالية خاصة بدار المجوهرات العالمية تيفاني آند كو "Tiffany and co" في دبي، كونها أول سفيرة عربية لدار المجوهرات الأمريكية العريقة، وكان ظهورها هذه المرة خاطفا للأنظار ليس فقط بسبب إطلالتها، بل لظهورها برفقة ابنتها الصغيرة "ليا"، التي أسرت القلوب بإطلالة طفولية في غاية الرقة متناغمة تماماً مع اللوك الذي ظهرت به والدتها، فكان جمالهما حديث الجمهور على مواقع التواصل الإجتماعي، ودائما ما تنال إطلالاتها مع ابنتها الصغرى استحسان عشاقها في الوطن العربي. نجمة البوب العربي نانسي عجرم بدت متوهجة في أحدث ظهور لها بإطلالة جمعت بين الرقة والأناقة اعتمدتها أثناء حضور فعالية دار مجوهرات "تيفاني آند كو"، كما شاركتنا صور جلسة التصوير التي خضعت لها بالإضافة إلى الصور �...المزيد

GMT 13:56 2024 السبت ,10 شباط / فبراير

توقعات الأبراج اليوم السبت 10 فبراير / شباط 2024

GMT 21:50 2024 الخميس ,08 شباط / فبراير

توقعات الأبراج اليوم الخميس 8 فبراير/ شباط 2024

GMT 16:37 2013 الإثنين ,16 كانون الأول / ديسمبر

"طوابقُ بيتي كلّما اهتزّت العاصمة"

GMT 09:49 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الرمان للجهاز الهضمي و الجهاز المناعي

GMT 05:55 2022 الثلاثاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

سوناك يؤكد أنه لا تفاوض قبل انسحاب روسيا من أوكرانيا

GMT 00:22 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

رؤوف عبدالعزيز يواصل تصوير مسلسل "قمر هادى" الأسبوع المقبل

GMT 18:20 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

"ديور" تطلق مجموعة أزياء ربيع 2019 للأطفال
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates