أحمد مكي يفصح أنّ الغناء سبب غيابه في رمضان المقبل
آخر تحديث 00:37:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

عبّر لـ"صوت الإمارات" عن سعادته بنجاح "وقفة ناصية زمان"

أحمد مكي يفصح أنّ الغناء سبب غيابه في رمضان المقبل

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أحمد مكي يفصح أنّ الغناء سبب غيابه في رمضان المقبل

النجم أحمد مكي
القاهرة_إسلام خيري

كشف النجم أحمد مكي، عن سعادته الغامرة  بالصدى الواسع والكبير الذي حققه أحدث أعماله الفنية كليب "وقفة ناصية زمان"، الذي تم طرحه أخيرًا عبر عدد من القنوات الفضائية ومواقع التواصل الاجتماعي، وحقق نجاحًا كبيرًا، مشيرًا إلى أنه لمس هذا النجاح بنفسه من رد فعل الناس في الشارع المصري ومدى إعجابهم بالأغنية، ومدى تعبيرها عن الواقع الذي يريدون أن يعودون إليه من جديد في الحياة المصرية، ومؤكدا أنّ سر هذا النجاح الكبير الذي حققته الأغنية، ينبع من منطق ما يخرج من القلب يدخل القلب مباشرة، وهذا ما حدث في الأغنية حيث أنها دخلت قلب المصريين و لمست مشاعرهم ووجدانهم.

وأعلن مكي، أنّ ما قاله في الأغنية، نبع من وجدانه ومشاعره وإحساسه خاصة أنه كان يريد أن يذكّر الناس بالمثل والقيم التي كانت موجودة قبل وقت ليس ببعيد ولكنها تتلاشي للأسف الشديد في الوقت الحالي، إلى جانب أنّه قدّمها إلى الجمهور بشكل يذكّرهم بهذه الأيام ونابع من القلب وليس في صيغة أمر، لذلك لمس مشاعر الناس بشكل غير طبيعي وهذا هو غناء الراب أن يلمس إحساس الناس ويعبر عن مشاكل الشارع المصري الأصيل وليس كما يتم تقديمه في بعض الأغاني بصوت عال وبعض الحركات فقط ويسمونه "أغاني راب"، مؤكدا أن هذا اعتقاد خاطئ، وأنه يرى في رأيه أنّ الوحيد الذي يكتب أغاني "الراب " بشكل صحيح  وحقيقي ومتوازن، هو الشاعر الكبير صلاح جاهين إلى  جانب مجموعة من الموهوبين الذي يقدمون الراب بشكل مميّز.

وتحدّث مكي، في مقابلة مع "صوت الإمارات"، عن ما يخص حرصه على تصوير كليب "وقفة ناصية زمان"، في حارة شعبية، مشيرًا إلى أنّه "في الكليب نتحدث عن بيئة معينة مرتبطة بالحارة الشعبية ووقفة الناصية يرتبط بالأحياء الشعبية، ومن الطبيعي أن يتم تصويرها في نفس المكان الذي تتحدّث عنه طبيعة الأغنية لإضفاء المصداقية على الموضوع ولكن إذا تم تصويرها في أي مكان آخر، لن يشعر المتلقي بالمصداقية، وأنّ الفكرة ليست في الحارة فقط ولكن في طبيعة الموضوع بشكل عام سواء في الألوان المستخدمة في الكليب أو فكرة الرقص نفسه حيث أن طبيعة الرقص في الأحياء الشعبية مختلفة عن أي طبيعة أخرى، حتى انه في الأحياء الشعبية يوجد مسابقات للرقص الشعبي، إلي جانب أن فكرة الجلوس فوق أسطح المنازل وكذلك التدريب فيها، زمان كانت مختلفة عن الأيام الحالية فكان لا يوجد أجهزة وكان يتم التدريب بأشياء يتم صنعها يدويا من قبل الشخص نفسه، وهذا ما تم إبرازه في الكليب أن يكون كل شيء حقيقي جدًا ويعبر عما يحدث في الواقع دون مبالغة أو تقليل ولكن يتم تقديمه بشكل حقيقي، وواقع جدًا لذلك دخل قلب الناس".

 

أحمد مكي يفصح أنّ الغناء سبب غيابه في رمضان المقبل

 

وعن سر غيابة الفترة الماضية عن الساحة الفنية أوضح أن غيابه عن جمهوره فترة طويلة لم يكن بمحض إدارته ولكنه تعرّض إلى وعكة صحية شديدة كادت أن تقضي علية لولا العناية الإلهية أنقذته منها لدرجة انه كان ينام يوميا من بين 18 إلي 20 ساعة وفقد فيها 30 كلغ من وزنه، مشيرًا إلى أنه لم يكن يتوقع أن يعود إلى الحياة مرة أخرى ولكن الحمد الله عاد للحياة من جديد بفضل ربنا سبحانه وتعالى، ومؤكدا أن هذه الكومة التي أصابته جعلته يتوقف ويعيد حساباته من جديد في كل شيء خاص بحياته، وتابع قائلا إنّ "المعايير كلها تغيرت بالنسبة له لهذا قرر هذا العام عدم الدخول في عمل درامي لرمضان المقبل 2018 والتفرغ بشكل كامل للتحضير إلى ألبومه الجديد المقرّر طرحه قريبا لكي يقدّم من خلاله كل ما شعر به ويريد التحدث فيه وهذا ما سيقدمه في الألبوم الجديد".

واختتم مكي حديثة عن السينما قائلا إنّ "السينما وحشتني وأريد العودة إليها بشغف" مشيرا إلى أنّه يوجد فكرة مشروع سينمائي سيتم الإعلان عنه خلال الفترة المقبلة فور الانتهاء من كافة التفاصيل التي تخصّه حتى يتم الإفصاح عن تفاصيله بشكل كامل .

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحمد مكي يفصح أنّ الغناء سبب غيابه في رمضان المقبل أحمد مكي يفصح أنّ الغناء سبب غيابه في رمضان المقبل



تمتلك "ستايل" جذابًا وبعيدًا تمامًا عن التكرار والروتين

طُرق تنسيق الجمبسوت بإطلالات عصرية على طريقة أوليفيا باليرمو

نيويورك - صوت الإمارات
تُشكِّل إطلالات سيدة الأعمال ورائدة الموضة أوليفيا باليرمو، مصدر وحي للعديدات من الشابات والسيدات واللاتي يعشقن الإطلالات الشبابية الأنيقة بلمسات متفردة ومواكبة لأحدث صيحات الموضة، فأوليفيا الحاضرة دائما في أبرز عروض الأزياء العالمية، والتي دائماً ما تتابع إطلالاتها عدسات المصورين والباباراتزي، تمتلك ستايل جذابا وبعيدا تماماً عن التكرار والروتين. ومن القطع المفضلة لديها، تصاميم الجمبسوت العصري والشبابي والذي اعتمدته أوليفيا بالعديد من الإطلالات الجذابة وبأكثر من ستايل وأسلوب، لتستوحي طرق تنسيق الجمبسوت بأسلوب أوليفيا باليرمو، اخترنا لك مجموعة جذابة من أبرز إطلالاتها بقصات منوّعة وألوان مختلفة، منها بإطلالات إيدجي وعصرية بالجمبسوت من الجلد الأسود والذي نسّقته أوليفيا مع صندل بالكعب العالي، ومنها بإطلالات مواكبة...المزيد

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 19:49 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

تشعر بالغضب لحصول التباس أو انفعال شديد

GMT 11:49 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

من المستحسن أن تحرص على تنفيذ مخطّطاتك

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

GMT 02:10 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

سعر الدرهم الاماراتي مقابل الدينار الجزائري الخميس

GMT 11:09 2019 الأحد ,22 كانون الأول / ديسمبر

عرض فيلم "Spider Man" بمركز الثقافة السينمائية

GMT 17:09 2017 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

تعرف على معايير اختيار بلاط الأرضيات في الديكور المنزلي

GMT 15:34 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

إعادة ابتكار " ديفيندر" كسيارة رباعية فاخرة

GMT 22:12 2019 الأربعاء ,27 آذار/ مارس

لاعب صيني ينهي موسم شوكوروف مع الشارقة

GMT 12:37 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

أطباء يُنقذون مريضًا من الموت بـ 15 علبة بيرة

GMT 13:05 2018 الأربعاء ,18 تموز / يوليو

كتاب "وإذا الصحف نشرت" يتصدر قائمة الأكثر مبيعًا

GMT 19:07 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

انطلاق سيارة فولفو "XC60" بمواصفات مبهرة

GMT 09:59 2017 الثلاثاء ,12 أيلول / سبتمبر

محمد بن راشد ومحمد بن زايد يزوران متحف اللوفر

GMT 10:58 2013 الجمعة ,07 حزيران / يونيو

طائر الرفراف وهو ينقض على فريسته

GMT 10:03 2017 السبت ,21 كانون الثاني / يناير

برنامج "قعدة رجالة" يستضيف النجمة دينا الشربيني الأحد

GMT 20:45 2020 الإثنين ,15 حزيران / يونيو

معلومات لم تعرفها عن والدة أحمد زاهر

GMT 14:29 2020 الثلاثاء ,09 حزيران / يونيو

العثور على كنز هائل أخفاه صاحبه قبل 10 سنوات
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates