هند صبري تُعلن نجاح حلم نورا في كسر تابوهات السينما العربية
آخر تحديث 05:54:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كشفت عن سعادتها بالنجاح الكبير لـ"الفيل الأزرق 2" في مصر

هند صبري تُعلن نجاح "حلم نورا" في كسر "تابوهات" السينما العربية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - هند صبري تُعلن نجاح "حلم نورا" في كسر "تابوهات" السينما العربية

الفنانة التونسية هند صبري
القاهرة - صوت الامارات

حصدت الفنانة التونسية هند صبري، جائزة أفضل ممثلة في مهرجان الجونة السينمائي بدورته الثالثة عن دورها في الفيلم التونسي «حلم نورا»، وهي الجائزة الأولى لها هذا العام الذي قدمت فيه أيضاً «الفيل الأزرق 2». وعدّت هند صبري في تصريحات صحفية جائزتها من مهرجان الجونة، بأنها واحدة من أهم جوائز حياتها، وأشارت إلى أن فيلم «حلم نورا» استطاع كسر تابوهات السينما العربية بسبب جرأة قصته، ولفتت إلى أن السينما التونسية تمتلك إمكانيات هائلة، لكنها تعاني من نقص شديد في دور العرض، وكشفت عن سعادتها الكبرى للنجاح الكبير الذي حققه فيلم «الفيل الأزرق 2» بمصر بعد تخطيه حاجز الـ100 مليون جنيه مصري

وعن استقبالها نبأ فوزك بجائزة أفضل ممثلة في مهرجان الجونة أكدت هند أنه  كان شعوراً لا يمكن وصفه، فهذه الجائزة تعد واحدة من أهم الجوائز التي حصلت عليها في حياتي، ويكفي أن مهرجاناً كبيراً ولديه سمعة رائعة في الأوساط السينمائية والفنية مثل الجونة يمنحني جائزة أفضل ممثلة، وهذا شرف كبير لي، وأتمنى أن يواصل الفيلم حصد الجوائز في كافة المهرجانات التي سيشارك فيها في الفترة المقبلة.

وعن توقعها ارتباك المشاهدين في بداية عرض الفيلم لأول مرة في مهرجان الجونة أوضحت هند أنها  كانت في غاية السعادة بسبب ذلك، لأنني كنت متأكدة من تلك «الخضة» التي ستحدث للمشاهدين عند رؤية العمل لأول مرة، فقصة فيلم «حلم نورا» ليست اعتيادية سيشاهدها الجمهور وسيخرج منها سعيداً أو حزيناً، لكن الفيلم يكسر تابوهات في مجتمعنا العربي لم يعتد الجمهور على مشاهدتها في الدراما العربية، رغم وجودها في الواقع، ونحن لم نرَ كثيراً في الدراما العربية قصة تدور حول سيدة تحب شخصاً بشكل حقيقي رغم زواجها من آخر.

وعن رأيها أن  فيلم «حلم نورا» خاص بالمهرجانات فقط. قالت  لا بالطبع، لا أحب جملة أفلام مهرجانات وأفلام للعرض العام، أي فيلم يمكن أن يكون للعرض العام، والجمهور في النهاية هو الذي سيختار الفيلم الذي يريده، وأنا لدي خبرة جيدة في صناعة الأفلام، وأفهم ما أقوله، لأنني ولدت في السينما، والمقاييس الفنية في النهاية هي التي ستكتب عن السينما التجارية، كما أنني أعرف جيداً كيف أختار أفلامي، فمثلاً هذا العام قدمت فيلمين مختلفين تماماً عن بعضهما بعضاً، فقدمت بمصر فيلم «الفيل الأزرق 2»، في حين قدمت بتونس فيلم «حلم نورا»، والفيلمان حققا نجاحاً لم يتوقعه أحد، وأخيراً حصدت أولى جوائزي عن «حلم نورا».

وعن تقبل الجمهور الأوروبي قصة فيلم «حلم نورا»قالت أنه  حينما تشاهد الفيلم، ربما ترى نفسك أمام قصة محلية في نطاقنا العربي، ولكن هذه القصة منتشرة في الغرب بشكل كبير، فقصة «نورا» يمكن أن تراها في أوروبا وأميركا وآسيا، فالعمل يركز على ما يحدث في تونس، ولكن لو قرأت الحوادث في مختلف دول العالم ستعلم أن القصة لا تقتصر على تونس أو الشارع العربي فقط، ولكننا للأسف لم نتناول تلك القصة كثيراً.

وعن قلقها من جرأة الفيلم، قالت لا أخاف من أي شيء... وفي النهاية أنا أقدم قصصاً موجودة في حياتنا، وقصة الفيلم نشرت عشرات المرات في أقسام الحوادث بوسائل الإعلام، ربما نحن نخشى كثيراً ونسكت عما يدور حولنا في السينما ونذهب إلى القصص السهلة التي تسعد الجمهور، ولكن أجمل ما في الفيلم هو أنه لم يقدم أي شخصية في العمل باعتبارها مثالية، بل قدم الجميع بمميزاتهم وعيوبهم، فالجميع لديه مشاكل في التعامل مع الواقع، حتى شخصية جمال التي تجسد دور زوجي في الفيلم، قد يتعاطف معها البعض ولكن لا بد من إدانتها أيضاً.

أقرأ ايضــــــــاً :

الفنانة هند صبري تؤكّد انتهاءها من تصوير فيلم"نورة تحلم"

وعنكره بعض المشاهدين لشخصية «نورا»قالتبعض الناس تحكم على شخصيات الأفلام من وجهة نظرهم الشخصية، ولكني لا أرى أبداً أن هناك شخصية جيدة للنهاية أو سيئة للنهاية، فمثلاً شخصية نورا متناقضة للغاية كما أنها تكذب كثيراً، ولكن لديها صفات جيدة، ربما الجمهور العربي هو الذي تأثر وكره شخصية نورا لأنهم يحبونني كهند صبري، أما الجمهور الغربي الذي لا يعرفني جيداً استطاع أن يحكم على الشخصية بشكل جيد لأنه لا يعرف هند صبري.

وعن رأيها إن كانت الفنانات اللاتي يتأثرن بالشخصيات التي تجسدها قالت أتأثر دائماً بشخصيات أفلامي طوال فترة التصوير، ولكن عقب الانتهاء منها ينتهي الأمر تماماً، ولكن لأول مرة منذ وقت طويل للغاية أتأثر بدوري في فيلم «الفيل الأزرق»، فالأمر كان غريباً حقاً علي، فأنا كنت في عزلة تامة وظللت فيها كثيراً بسبب الفيلم.

وعن فصلها بين الشخصيات التي تلعبينها في وقت واحدقالتهذه هي قدرات الممثل، إنه يستطيع في أي وقت أن يلعب الشخصية التي تعرض عليه، وفي عام 2019 كنت محظوظة بأن الشخصيتين اللتين عرضتا علي في فيلمي «الفيل الأزرق 2»، و«حلم نورا»، مختلفتين عن بعضهما تماماً، ولكني لا بد أن أعترف بأن الدورين أغروني كثيراً، ورغم أنني لست من هواة تقديم أكثر من فيلم في عام واحد، فإن الدورين جعلاني أوافق عليهما، وقمت بعمل تجربة أداء للشخصية بطلب من المخرجة هند بوجمعة لأنها في بداية عرض الدور علي قالت لي أنا لا أريد نجمة بطلة للفيلم، ولكني أريد شخصية تقدم ما أريده، وفكرت في طلبها ووافقت على خوض تجارب الأداء.

وعن وجود جماهيرية عربية للسينما التونسية، قالت هذا أمر محزن للغاية، فرغم إمكانيات السينما التونسية الكبيرة، فإن دور العرض قليلة للغاية، وهو أمر ليس بيدنا أن نفعل فيه شيئاً، فنحن نحارب من أجل فتح عشرات دور العرض، فما بالك بلد بها 11 مليون مواطن، ولا يذهب منهم للسينما إلا 10 في المائة فقط، وهو ليس تكاسلاً منهم، لكن بسبب عدم وجود دور عرض تغطي المناطق الجغرافية التونسية، وللعلم... الجمهور التونسي يحب السينما المستقلة، ولكنها للأسف ليس لديها أي مردود مالي جيد، والدولة العربية الوحيدة التي تجد بها صناعة وتجارة بالسينما وتجد بها سينما مستقلة متقدمة هي مصر.

وعن توقعها  لانتشار جملتها في «الفيل الأزرق 2» (لا تخافوا ولكن احذروا) بهذا الشكل الواسع في الفضاء الإلكتروني، قالت فيلم «الفيل الأزرق 2» بشكل عام هو حالة فنية مميزة، منذ طرح الجزء الأول منه منذ عدة أعوام، فالفيلم في وقتها حقق إيرادات كبرى تجاوزت 50 مليون جنيه مصري، الآن كسر الأرقام القياسية في تاريخ السينما المصرية وحقق 100 مليون جنيه، وهو واحد من أهم الأفلام في مسيرتي الفنية، ولا بد أن أشكر الجمهور على تفاعلهم القوي مع العمل، وبالتحديد رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين استخدموا أبرز جملي في الفيلم وأصبحوا يرددونها في تعليقاتهم ورسوماتهم المضحكة ومنها جمل «أوعى تنام يا يحيى»، و«لا تخافوا ولكن احذروا»، وهنا لا بد من شكر كافة صناع الفيلم وأبرزهم الفنان كريم عبد العزيز، والمؤلف والكاتب أحمد مراد، والمخرج مروان حامد.

وعن سبب موافقتها على المشاركة كضيفة شرف في فيلم «الممر»، قالت هو فيلم ملحمي يسرد بطولات ودور الجيش المصري في حرب الاستنزاف، وتلك الأعمال نادرة للغاية في السينما العربية، والظهور فيها سيخلد طيلة الدهر، كما أن مشاركتي جاءت لإيماني الشديد بدور المرأة العربية في البطولات العسكرية لكافة الشعوب العربية، فأنا قدمت دوراً يبرز دورة المرأة وقدرتها على تحمل الصعاب، في أثناء غياب زوجها البطل الذي يحارب من أجل وطنها، وبعيداً عن قصة الفيلم هناك شوق بداخلي من أجل العمل من جديد مع زميلي الفنان أحمد عز الذي قدمت معه منذ ما يقرب من عشرين عاماً أول بطولة سينمائية لنا في فيلم «مذكرات مراهقة»، بالإضافة إلى أنه تعاون جديد مع المخرج الكبير شريف عرفة

قد يهمك أيضًا :

الفنانة هند صبري تواصل تصوير مشاهدها في فيلم "الممر"

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هند صبري تُعلن نجاح حلم نورا في كسر تابوهات السينما العربية هند صبري تُعلن نجاح حلم نورا في كسر تابوهات السينما العربية



لا تزال تحصد الإعجاب بالرغم من وصولها سن الـ51 عامًا

أجمل إطلالات جينيفر لوبيز اكتشفيها بنفسك استوحي منها إطلالتكِ المميّزة والأنيقة

واشنطن - صوت الإمارات
على الرغم من وصولها لسن الـ51 عاماً، إلا أن النجمة العالمية جينيفر لوبيز لاتزال تحصد الإعجاب بفضل إطلالتها، نظراً لتمتعها بقوام رشيق، وذوق راقٍ في اختيار إطلالاتها اليومية، وفي السطور التالية، جمعنا لكِ "أجمل إطلالات جينيفر لوبيز، لتستوحي منها إطلالة مميزة وأنيقة في حياتك اليومية. جينيفر لوبيز ببنطلون من القماش اللامع تتميز جينيفر لوبيز بقدرتها الرائعة على اختيار قطع الملابس غير التقليدية، وتنسيقها بشكل مميز يناسب الحياة اليومية، وفي إطلالة أنيقة تناسب أوقات المساء، اختارت جينيفر لوبيز بنطلوناً من القماش اللامع باللون الأحمر الداكن، مع كروب توب بأكمام طويلة ذي تصميم شبكي على البطن، إضافة إلى حزام عريض من الجلد الأسود، واعتمدت مع هذه الإطلالة تسريحة شعر كعكة مرفوعة، ومكياجاً ترابياً بسيطاً. جينيفر لوبيز بفستان أبيض ...المزيد

GMT 02:09 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مسافرة أسترالية تروي تفاصيل ما حدث في واقعة "القطرية"
 صوت الإمارات - مسافرة أسترالية تروي تفاصيل ما حدث في واقعة "القطرية"

GMT 06:32 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها
 صوت الإمارات - 6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها

GMT 20:42 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

وست بروميتش ضيفا على برايتون في أول مباراة بعد رحيل حجازي

GMT 00:54 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

ريال مدريد يدخل مواجهات دوري أبطال أوروبا بدون ظهير أيمن

GMT 18:47 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

البوسني دجيكو يتعادل لروما خلال الدقيقة 14 في لقاء ميلان

GMT 18:42 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

بارتوميو يكشف أنه لا يوجد سبب للاستقالة من رئاسة برشلونة

GMT 03:05 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

نادي كولون الألماني يعلن عن حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا

GMT 03:12 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

إصابة حارس ميلان جانلويجي دوناروما و4 آخرين بفيروس كورونا

GMT 11:27 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج القوس الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 11:39 2020 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج العذراء الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 22:29 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

برشلونة يكافئ ميسي بـ 33 مليون يورو مقابل ولاءه للنادي

GMT 12:14 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الثور الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 11:33 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الميزان الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 11:24 2020 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الجدي الآحد 1 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 11:16 2020 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الحوت الآحد 1 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 11:31 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج العقرب الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 22:34 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر يونايتد ينعي لاعبه الأسبق ألبرت كويكسال

GMT 12:12 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الجوزاء الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 04:42 2018 الثلاثاء ,06 شباط / فبراير

تصميمات حمامات سباحة تناسب المساحات الصغيرة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates