عبير صبري تُوضِّح أهميّة وجود مواسم درامية على مدار العام
آخر تحديث 03:06:21 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تحدَّثت لـ"صوت الإمارات" عن إشاعات اعتزالها الفن

عبير صبري تُوضِّح أهميّة وجود مواسم درامية على مدار العام

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - عبير صبري تُوضِّح أهميّة وجود مواسم درامية على مدار العام

الفنانة عبير صبري
القاهرة- إسلام خيري

كشفت الفنانة عبير صبري أنها كانت غائبة عن دراما رمضان لمدة 3 أعوام إذ كان آخر مشاركتها خلال موسم السباق الرمضاني في العام 2014 من خلال مسلسل "كلام على ورق" مع هيفاء وهبي، ومسلسل "السيدة الأولى" مع غادة عبدالرازق، وأرجعت السبب في ذلك إلى القدر والنصيب إذ كان كل من مسلسل "أسرار" ومسلسل" الطوفان" من المقرر عرضهما في رمضان لكن تم عرضهما في اللحظات الأخيرة خارج السباق الرمضاني وحققا نجاحا باهرا هذا إلى جانب انشغالها طيلة هذه الفترة بتقديم العديد من المسلسلات الدرامية خارج السباق الرمضاني إذ قدمت كلا من مسلسل "ألوان الطيف" ومسلسل "ستات قادرة" و"جراب حواء" و"السرايا" و"كابتن أنوش" و"الأب الروحي 2" و"بيت السلايف" وكذلك فيلم "اللي اختشوا ماتوا"، مؤكدة على أن مشاركتها في أعمال درامية على مدار العام منعها من المشاركة في دراما رمضان إذ لم يكن لديها متسع من الوقت لمشاركة في أي أعمال درامية لرمضان طلية هذه الأعوام.

وأعلنت عبير، خلال حديث خاص لها إلى "صوت الامارات"، أنه لا بد من خلق مواسم درامية عديدة على مدار العام ولا يتم تكدس عدد كبير من المسلسل في موسم واحد كالموسم الرمضاني لأن هذا الأمر يضر بالعديد من المسلسلات ويعرضها للظلم رغم جودتها، وبخاصة أن أكثر المشاهدين لن يستطيعوا متابعة أكثر من 4 أو 5 مسلسلات في رمضان، فضلا عن أنه لا بد من وجود عدالة في توزيع الأعمال الدرامية على مدار العام وجعل المشاهد يرتبط بها مثلما كان يحدث سابقا، وهذا الأمر هو السبب الذي ساعد في انتشار المسلسلات التركية أو الهندية أو غيرها لوجودها على مدار العام، وارتباط المشاهد بها مما أسهم وساعد في انتشارها ونجاحها، مؤكدة أنها دائما ما تشجع على ضرورة خلق مواسم درامية على مدار العام.

وتحدثت عن انتشار ظاهر الشللية سواء في العديد من المسلسلات الدرامية سواء بين الفنانين والمؤلف والمخرج وشركة الإنتاج، وأوضحت أنه بالفعل أصبح يوجد إلى حد ما الشللية في الوسط الفني، وهذا الأمر من الممكن أن يكون مفيدا لكن بحد أقصى عمل أو اثنين لكن أكثر من ذلك يصيب المشاهد بالملل وبخاصة أن الفنان لا بد دائما أن يكون حريصا على التجديد والتنوع ما بين الكتاب والمخرجين وشركات الإنتاج، وذلك لكي يرى نفسه بعيون مختلفة يطل من خلالها على الجمهور لتقديم أشكال وأنماط وشخصيات مختلف، وعن غيابها عن السينما منذ تقديمها فيلم "اللي اختشوا ماتوا" عام 2016 أفادت عبير بأن الفكرة تكمن في عددت أسباب منها أن كل منتج أصبحت له مجموعة من النجوم والمخرجين والمؤلفين الدائم العمل معهم، ونادرا ما يخرج عنهم وهي نفس فكرة الشللية الموجودة في الدراما، هذا إلى جانب أن عدد الأفلام التي يتم إنتاجها على مدار العام قليل جدا، وكل هذه العوامل تقلل فرصة المشاركة في عمل سينمائي مميز وجيد بالنسبة إليها وبخاصة ان الفكرة تمكن في تقديم عمل سينمائي يليق بها وليس الوجود السينمائي فقط، وهذا الأمر يتطلب مجهودا كبيرا وبخاصة في ظل عدد الأفلام القليلة وانتقاء المناسب والأفضل منها يحتاج إلى وقت طويل وهذه العوامل تقلل فرصة المشاركة في السينما خلال الفترة الحالية.

واختتمت عبير حديثها عن ما يشاع عن فكرة الاعتزال قائلة إنها "مستغربة جدا من انتشار مثل هذه الإشاعات بعد زواجها"، موضّحة أن زوجها متفاهم للغاية ويقدر ويحترم شغلها جدا ودائما ما يعمل على دعمها وتشجيعها على تقديم الأفضل، مؤكدة أنها لن تعتزل الفن نهائيا.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عبير صبري تُوضِّح أهميّة وجود مواسم درامية على مدار العام عبير صبري تُوضِّح أهميّة وجود مواسم درامية على مدار العام



GMT 15:28 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

عبير صبري تُؤكّد أنّ "البيت الكبير" يعرض مرآة المجتمع

GMT 13:15 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

نيرمين الفقي تؤكّد أنها واجهت صعوبات في "أبو العروسة 2"

GMT 13:54 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دلال عبدالعزيز "مشغولة" بتصوير مَشاهدها في "كازابلانكا"

GMT 11:08 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

حسن الرداد يستعد لبدء تصوير فيلم جديد مع المنتج أحمد السبكي

اختارت اللون الأزرق التوركواز بتوقيع المصممة والكر

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بالزي التقليدي في باكستان

لندن ـ كاتيا حداد
نجحت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون منذ نزولها من الطائرة، بأن تخطف أنظار الباكستانيين والعالم، هذه المرة ليس بأحد معاطفها الأنيقة أو فساتينها الميدي الراقية، بل باللباس الباكستاني التقليدي باللون الأزرق التوركواز. كيت التي وصلت برفقة الأمير وليام الى باكستان، في إطار جولة ملكية تستمرّ لخمسة أيام، أطلت بالزي الباكستاني المكوّن اساساً من قميص طويل وسروال تحته وقد حملت إطلالاتها توقيع المصممة كاثرين والكرCatherine Walker. ميدلتون التي تشتهر بأناقتها ولا تخذلنا أبداً بإختيارتها تألقت بالزي التقليدي، الذي تميّز بتدرجات اللون الأزرق من الفاتح الى الداكن، وكذلك قصة الياقة مع الكسرات التي أضافت حركة مميّزة للفستان، كما الأزرار على طرف الأكمام.  وقد أكملت دوقة كمبريدج اللوك بحذاء ستيليتو باللون النيود من ماركة Rupert Sanderson، مع كلاتش وأقر...المزيد

GMT 14:57 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملابس كاجوال على طريقة المغربية رجاء بلمير بإطلالات أنيقة
 صوت الإمارات - ملابس كاجوال على طريقة المغربية رجاء بلمير بإطلالات أنيقة

GMT 07:34 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تدشين شركة طيران جديدة منخفضة التكلفة في الإمارات
 صوت الإمارات - تدشين شركة طيران جديدة منخفضة التكلفة في الإمارات

GMT 18:24 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"كريستيز" دبي تُدشن معرضًا للقطع الفنية من التراث الإسلامي
 صوت الإمارات - "كريستيز" دبي تُدشن معرضًا للقطع الفنية من التراث الإسلامي

GMT 14:31 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

بوتين يدعو أردوغان إلى زيارة روسيا خلال أيام والأخير يوافق
 صوت الإمارات - بوتين يدعو أردوغان إلى زيارة روسيا خلال أيام والأخير يوافق

GMT 06:30 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

طفل من مشجعي ليفربول يُحرج فيرجيل فان دايك

GMT 06:23 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

إيران "تسحق" كمبوديا بنتيجة تاريخية في تصفيات مونديال 2022

GMT 07:19 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

إيميل هيسكى يُحذّر يورغن كلوب من إراحة محمد صلاح وساديو

GMT 06:47 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

كين يواصل تحقيق الأرقام المميزة بقميص إنجلترا

GMT 18:50 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 17:32 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

آمال وحظوظ وآفاق جديدة في الطريق إليك

GMT 12:22 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تعاني من ظروف مخيّبة للآمال

GMT 08:01 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

تقارير تؤكد برشلونة أغلق الباب أمام عودة نيمار

GMT 01:58 2019 الخميس ,15 آب / أغسطس

مرسيليا يفسخ عقد عادل رامي بسبب الكذب

GMT 01:21 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

لبنان يتعادل مع فلسطين في منافسات غرب آسيا

GMT 06:11 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

قبرص تقلب الطاولة على كازاخستان في تصفيات يورو 2020
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates