لبنان حكم عسكري للقضاء على فضل شاكر والأسير
آخر تحديث 15:58:10 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
مسؤول روسي: عدد المسلحين المرتبطين بـ"القاعدة" في إدلب أكثر من 35 ألف حريق ضخم يلتهم أجزاء كبيرة من كنيسة مارجرجس الأثرية بالقاهرة تويوتا ترفع حصتها في «سوبارو» إلى 20% لإنتاج سيارات رياضية بي.إم.دبليو تستدعي 260 ألف سيارة في الولايات المتحدة قيس سعيد أولى محطاتي الخارجية ستكون الجزائر وأتمنى زيارة ليبيا وتحية لأبناء فلسطين شهاب يؤكد زيارة وفد الحركة إلى القاهرة من أجل التباحث مع المسؤولين المصريين حول مستجدات الوضع الفلسطيني داود شهاب : بدعوة من المسؤولين المصريين وصل الأمين العام للحركة زياد النخالة إلى القاهرة اليوم على رأس وفد يضم عضو المكتب السياسي محمد الهندي ، ومن المقرر أن يصل باقي أعضاء الوفد القادمين من غزة في وقت لاحق. الرئيس الأميركي يوكد ان وزارة الخزانة الأميركية مستعدة لفرض عقوبات على تركيا 9 قتلى بينهم 5 مدنيين في غارة جوية تركية على رأس العين السورية الأردن تؤ كد أن ممارسات الاحتلال في الأقصى تجر المنطقة إلى صراع ديني
أخر الأخبار

​أوضح لـ"صوت الإمارات" أن مهاجمة سورية "حرية رأي"

لبنان "حكم عسكري" للقضاء على فضل شاكر والأسير

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - لبنان "حكم عسكري" للقضاء على فضل شاكر والأسير

فضل شاكر
بيروت ـ فادي سماحه

أصدرت المحكمة العسكرية الدائمة في لبنان برئاسة القاضي حسين عبدلله حكمها على أحمد الأسير وجماعته الإرهابية في قضية العملية الإرهابية التي قاموا بتنفيذها في منطقة عبرا الواقعة بجنوب لبنان العام 2013 ضد الجيش اللبناني وأدت إلى استشهاد 18 شهيدًا للجيش  بينهم ثلاثة ضباط بالإضافة إلى عشرات الجرحى.

والشهداء هم: الملازم أول سامر جريس طانيوس، ملازم جورج إليان بو صعب، رقيب علي عدنان المصري، جندي الأول رامي علي الخباز، جندي بلال علي صالح، الرقيب أول طوني يوسف الحزوري، رقيب عمر هيثم اليوسف، عريف عبدالكريم قبلان الطعيمي، جندي جوني انطوان نقولا، جندي وسيم صالح حمدان، والمجند الممددة خدماته بلال عبدالله.

وأصدر القاضي عبدالله حكمه بإعدام الأسير كما أصدر نفس الحكم على شقيقه أمجد الأسير،  كذلك صدرت أحكام مختلفة على بقية الموقوفين وعددهم 17 تراوحت بين الإعدام والأشغال الشاقة المؤبدة والأشغال الشاقة لمدة تتراوح بين سنة و15 سنة أما المفاجأة فقد كانت بتجريد الفنان المعتزل فضل شاكر من حقوقه المدنية ومحاكمته غيابياً بالأشغال الشاقة لمدة 15 عاماً.

فضل شاكر الذي كان قد أكد قبل يوم من الحكم لـ"صوت الإمارات" إيمانه بالعدالة اليوم وصف الحكم عليه بالجائر و المرفوض واستغرب كيف أن هناك أشخاص شاركوا في القتال خلال أحداث منطقة عبرا و لم يتم الحكم عليهم اكثر من عام أو عامين وقال : الحكم مسبق و يخالف أي معايير ممكن أن تطبق العدالة على ارض الواقع فالمحاكمة السياسية قائمة وانا لم أقاتل ضد الجيش اللبناني و سلمت أسلحتي قبل فترة إلى مخابرات الجيش وحكموا علي كل هذه المدة .

وأضاف أنّه "مستمر بمعركتي حتى إحقاق الحق لم اخسر بعد برأتي لو اجتمع العالم باسره وقال إنني قاتلت ضد الجيش سأنفي تلك التهمة، موضحًا أنّ عديدة قد تسربت إلى العلن عن  إمكانية اعتقال الفنان من قبل الفصائل الفلسطينية أو مخابرات الجيش في عملية أمنية دقيقة لذا غير مقر إقامته في الأيام الأخيرة، لن أهرب من لبنان سأواصل معركتي مع الحقيقة حتى جلاء الصورة تماماً ، وهناك نوع من العمل المستمر لتوريطي بمجموعات داخل مخيم عين الحلوة من اجل اشتعال الفتنة بيني و بين الفصائل الفلسطينية ، إنا أواجه حرباً لم تتوقف لدقيقة محورها الظلم و غياب العدل ".

"السمك والمشاوي"
وكشف الفنان المعتزل فضل شاكر قبل يوم واحد من النطق بالحكم النهائي في المحكمة العسكرية الدائمة في بيروت، بشأن قضية احداث منطقة عبرا في جنوب لبنان، والتي راح ضحيتها 11 عنصرًا من الجيش اللبناني، موقفه من هذا الملف المثير للجدل.

وقال فضل لـ"صوت الإمارات": "أؤمن بالبراءه ولا أراهن الا على تلك الناحية، لأن جميع المعطيات أشارت إلى عدم وجودي في المعركة وقت حصولها، خصوصًا أن اعترفات بعض الذين شاركوا فعلًا في الاشتباك أوضحت أنني لم اشارك، وحتى كاميرات المراقبة من داخل مجمع مسجد بلال بن رباح لم ترصدني"، وأضاف : "أنا على قناعة أن التعاطي المنطقي مع ملفي سيصل الى مرحلة البراءة، طالما أن لا جرم امني بحقي وكل ما هناك هو حكم يجرمني كوني هاجمت سورية، وهي حرية رأي، وكما يعلم الجميع في لبنان توجد مساحة كبيرة لتلك المسألة،  أنا عبرت حينها عن وجهة نظري كما يفعل أي مواطن".

من جهة اخرى، أوضحت مصادر موثوقة أن الحكم يتجه إلى الادانة بشأن فضل شاكر لكن ليس بنفس العقوبة التي سوف تطال الشيخ احمد الاسير و بعض من المشاركين في معركة عبرا، وتقول المصادر أنه في حال كانت عقوبة الفنان مقبولة فهناك امكانية لخروجه من مخيم عين الحلوة في أقرب وقت عبر تسليم نفسه للقوى الامنية اللبنانية .

 وكشفت مصادر أن التهديدات والتلميحات عن عمليات أمنية نوعية للفصائل الفلسطينية ومخابرات الجيش اللبناني في مخيم عين الحلوة، دفعت الفنان المعتزل  إلى تغيير مقر إقامته في حي التعمير في مخيم عين الحلوة، وأشارت المصادر إلى أن الأخير لم يتواجد في مسكنه منذ يوم الجمعة الماضي، لاعتقاده أنه سيكون كبش فداء لارضاء الدولة اللبنانية عبر تسليمه لها والتغاضي عن سواه من المطلوبين للقضاء اللبناني.

وتابعت المصادر في تصريحات خاصة إلى "صوت الإمارات"، أن شاكر ربما انتقل للسكن في منزل أحد المرافقين الذين يتولون حمايته لفترة من أجل تمويه تحركاته، وكي تهدأ موجة المطاردة التي تشمل بعض المطلوبين داخل المخيم، وقالت إن هناك تخطيط حصل قبل فترة لاعتقال فضل كما جرى مع أمير تنظيم "داعش" في المخيم عماد جمعة، الذي سقط في يد استخبارات الجيش اللبناني في عملية أمنية نوعية.

 ومن الواضح أن ثمة تحذيرات قد وصلت إلى الفنان كي يبتعد في الوقت الجاري، عن ساحة المواجهة مع أي طرف من الأطراف حتى لا تطاله التوقيفات، التي ستنهي ملف المطلوبين المتشددين المتواجدين في عين الحلوة. وفضل شاكر مطلوب للقضاء اللبناني للاشتباه به، أنه شارك في معارك منطقة عبرا ضد الجيش اللبناني، وساهم في إنشاء مجموعة مسلحة تمس بهيبة الدولة.

وبعد صدور حكم المحكمة العسكرية، خرجت إلى العلن بعض السيناريوهات التي تدل على إمكانية خروج شاكر من مخيم عين الحلوة خلسة في اتجاه الأراضي السورية، من ناحية حمص، و بعدها من الممكن أن يلتحق بالذين هربوا إلى تركيا من خلال معابر التهريب، للاستقرار هناك أو السفر إلى أي دولة أخرى. وترجح معلومات أن فضل، الذي نفى نيته الهروب من عين الحلوة, لن يتحمل المكوث في حي التعمير مدة 15 عامًا، وربما هناك خطوات أخرى سيتم اللجوء إليها طالما أن ثمة احكام تنتظره في الخارج، إلى جانب موقف بعض الأشخاص والأحزاب منه, و من المفترض أن تخرج إلى العلن أصداء تلك المبادرات، التي لن تشمل مسألة تسليمه نفسه إلى القوى الأمنية اللبنانية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لبنان حكم عسكري للقضاء على فضل شاكر والأسير لبنان حكم عسكري للقضاء على فضل شاكر والأسير



بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري بأسلوب الملكة ليتيزيا الساحر

مدريد ـ لينا العاصي
الملكة ليتيزيا لا تخذلنا أبداً في ما يتعلّق بالإطلالات الراقية التي تسحرنا بها في كل مناسبة. فقد تألقت خلال الإحتفال بالعيد الوطني لإسبانيا بفستان ميدي أنثوي بإمتياز باللون الزهري الباستيل من ماركة فيليب فاريلا Felipe Varela. هذا الفستان الذي صُمم خصيصاً للملكة ليتيزيا، تميّز بالقصة الـA line مع حزام لتحديد خصرها الرفيع، كذلك بالياقة التي تعرف بإسم peter pan، إضافة الى الزخرفات على شكل فراشات التي زيّنت الفستان إضافة إلى الأزرار الأمامية. الأكمام أيضاً لم تكن عادية، بل تميّزت بقماشها الشفاف والكشاكش التي زيّنت أطرافها. وقد أكملت الملكة ليتيزيا اللوك بحذاء من ماركة Steve Madden باللون الزهري مع شريط من الـpvc من الأمام، وحملت حقيبة كلاتش من ماركة Magrit باللون الزهري أيضاً. ولإطلالة أنيقة، إعتمدت ليتيزيا تسريحة الشعر المرفوع على شكل كعكة الأم...المزيد

GMT 21:21 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة
 صوت الإمارات - استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة

GMT 12:10 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الميدان الأحمر" قلب موسكو وتجذب السياح من أرجاء العالم
 صوت الإمارات - "الميدان الأحمر" قلب موسكو وتجذب السياح من أرجاء العالم

GMT 19:11 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية تنطلق من "نيويورك" لمقاطعة السياحة
 صوت الإمارات - دعوات عربية تنطلق من "نيويورك" لمقاطعة السياحة

GMT 11:34 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أحدث صيحات غرف معيشة 2019 بألوان صيفية
 صوت الإمارات - أحدث صيحات غرف معيشة 2019 بألوان صيفية

GMT 22:07 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

محمد بن زايد يؤكد أن أبناء الدولة ثروتها الحقيقية
 صوت الإمارات - محمد بن زايد يؤكد أن أبناء الدولة ثروتها الحقيقية

GMT 08:52 2019 الجمعة ,23 آب / أغسطس

إنتر ميلان ينوي استغلال أزمة برشلونة

GMT 07:45 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

إطلاق كتاب الوصايا العشر للإدارة الحكومية

GMT 11:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 06:48 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

على مفترق يسمونه حضارة وجدتني تائهة

GMT 05:04 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

ميلان ينتفض ويفوز بشق الأنفس على جنوة بفضل براعة بيبي رينا

GMT 23:56 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

"الريدز" يحتل صدارى "البريميرلينع" ومانشستر سيتي وصيفًا

GMT 12:20 2019 الأربعاء ,25 أيلول / سبتمبر

عمرو دياب ينشر بوستر دعائي لأغنيته الجديدة "متغير"

GMT 18:45 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

رئيس شالكه يتنحى بعد سقطة "الإنجاب في الظلام"

GMT 01:14 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

البريميرليغ.. موسم جديد بحسابات قديمة

GMT 20:50 2019 الإثنين ,05 آب / أغسطس

ميسي يكرر وعود الماضي "على الملأ"

GMT 15:24 2018 الأربعاء ,08 آب / أغسطس

تشييع عروس "دبا" وسط حالة من الصدمة والذهول

GMT 00:11 2019 الخميس ,03 تشرين الأول / أكتوبر

د يعتمد منظومة جديدة لمنح أول فيزا ثقافية في العالم
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates