أوباما يتقدَّم بطلب تفويضٍ لمحاربة داعش على مدى 3 سنوات
آخر تحديث 12:38:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أوباما يتقدَّم بطلب تفويضٍ لمحاربة "داعش" على مدى 3 سنوات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أوباما يتقدَّم بطلب تفويضٍ لمحاربة "داعش" على مدى 3 سنوات

الرئيس باراك أوباما
واشنطن - صوت الإمارات

طلب الرئيس باراك أوباما تفويضًا تشريعيًا من الكونغرس لمحاربة تنظيم "داعش"، حتى في مناطق لا تنحصر في العراق وسورية، فترته ثلاث سنوات.

وتضمن طلب الرئيس صلاحيات لحرب على مدى ثلاث سنوات لضرب التنظيم، في مساحة جغرافية مفتوحة تشمل عمليات جوية مع ضوابط على أي تدخل بري مع إمكانية تنفيذ عمليات محدودة للقوات الخاصة.

وأرسل البيت الأبيض طلب مشروع التفويض إلى الكونغرس بعد اجتماعات ماراثونية لمساعدي أوباما مع نواب من الحزبين في الأيام الأخيرة.

بحسب صحيفة "بوليتيكو" تضمن طلب التفويض صلاحية للحرب ضد التنظيم تستمر ثلاثة سنوات حتى 2018 وحتى إلى ما بعد خروج أوباما من البيت الأبيض بعام، في شكل يتيح لخلفه التفاوض مع الكونغرس حول أيّة صيغة جديدة للحرب.

وهذه هي المرة الأولى التي سيصوت فيها الكونغرس على هكذا تفويض منذ ١٣ عامًا، كون أوباما قاد العمليات ضد "داعش" على أساس تفويض اعتداءات ١١ أيلول/سبتمبر وحرب العراق العام 2003.

كما لفتت صحيفة "وول ستريت جورنال" إلى أنَّ أوباما سيتخلى عن تفويض حرب العراق الذي طلبه سلفه جورج بوش وسيستعيض عنه بالمرسوم الجديد حال الموافقة عليه.

 

ويستند نص طلب التفويض إلى 3 أسس؛ الأول جغرافي ومفتوح المساحة في أهداف ونطاق الضربات ضد "داعش" في شكل يسمح لواشنطن باستهداف أي منطقة للتنظيم حتى خارج العراق وسورية، والثاني زمني بحيث يستمر التفويض حتى ربيع ٢0١٨ حال إقراره مع إمكانية تعديله أو تجديده من قِبل الرئيس الأميركي المقبل، والبند الثالث هو الأكثر حساسية فيشترط عدم السماح للقوات الأميركية بتدخل بري طويل وإبقاء أي تدخل من هذا النوع في إطار محدود، وسط انقسام بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي حوله وأيضًا بين البيت الأبيض والجيش.

يريد صقور الحزب الجمهوري ومعهم قيادة الجيش الأميركي تقويضًا مفتوحًا حتى في العمليات البرية حال اضطر الجيش لتنفيذها، فيما يعارض البيت الأبيض والخط الليبرالي هذا الأمر.

ويريد أوباما تفادي أيّة مواجهات برية مع "داعش" قد توقع ضحايا أو رهائن أميركيين.

كما اعتمد البيت الأبيض صيغة وسطية في النص تتيح في الحالات الخاصة "عمليات برية محدودة وقصيرة المدى" للعناصر الموجودة على الأرض في العراق دون إعادة الجيش الأميركي إلى تلك الدولة أو المخاطرة بنشر قوات في أرض المعارك.

وأكد مسؤول أميركي أنَّ التفويض يضمن تدريب قوة المعارضة السورية المعتدلة وتجهيزها، مشددًا على أنَّ هذه القوة ستحظى بغطاء جوي في أرض القتال إنما مِن دون دعم بري.

ويتخوف السناتور الجمهوري ليندسي غراهام من غياب الخيار البري، لاسيما في الساحة السورية، ويرى أنَّ حجم القوة المدربة 5 آلاف فردًا لن يكفِ لقلب الحسابات ضد "داعش" أو نظام الأسد ولا يوازي قوة الجيش العراقي.

وكشفت مصادر موثوق فيها عن استعدادات لبدء نشر هذه القوة مطلع الصيف المقبل، وتحدثت عن تحسن كبير في التنسيق والقدرات لفصائل المعارضة في الجبهة الجنوبية.

 

هذا وسُيصوت الكونغرس بعد أيام من تقديم مشروع التفويض إثر جلسات استماع لعدد من أركان إدارة أوباما وحتى بعض العسكريين أو رجال الاستخبارات.

كما يعول البيت الأبيض على تأييد خط الوسط من الحزبين الديموقراطي والجمهوري لنيل الأكثرية لصالح التفويض، وقد يمتنع عن التصويت نواب لديهم طموح بخوض الانتخابات الرئاسية العام 2016 مثل: السيناتور تيد كروز أو السيناتور راند بول من الحزب الجمهوري.

ويساعد الزخم القتالي للأردن وعودة الإمارات إلى مشاركة التحالف في العمليات الجوية ضد التنظيم في تسويق البيت الأبيض للتفويض وإبقاء طابع دولي للتحالف.

لكن تباينت المواقف وردود الفعل بشأن نص التفويض مع تحفظ الجمهوريين على تقويض خيار القوات البرية وطلب الديموقراطيين تفاصيل أكثر حول الخطة؛ إذ قال زعيم مجلس الشيوخ السناتور الجمهوري ميتش ماكونيل إنَّ الكونغرس "سيمنح النص ما يكفي من التفكير وسيستمع الى نصائح القيادة العكسرية".

كما وجه زعيم مجلس النواب جون بينر انتقادات للتفويض بصيغته الحالية التي تمنع القيام بمهام برية طويلة، وأبدى مخاوفه شأن الطلب المقدم لكونه يضع كثيرًا من القيود على القادة العسكريين، مضيفًا في بيان: "أي تفويض باستخدام القوة العسكرية لا بد أن يسمح لقادتنا العسكريين بالمرونة والصلاحيات التي يحتاجونها للنجاح ولحماية شعبنا".

وقال السناتور الجمهوري رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، بوب كوركر، إنه "سيبدأ بسرعة عقد جلسات استماع مكثفة بشأن التفويض".

كما تعهدت زعيم الأقلية الديموقراطية في مجلس النواب، نانسي بيلوسي، بدراسة واستشارة نواب الحزب المنقسمين بين التيار الليبرالي المتحفظ على الحرب، والمعتدلين المتبنين لوجهة نظر الإدارة.

وتحدث مدير المركز الوطني لمكافحة التطرف، نيكولاس راسموسن، في شهادة أمام مجلس النواب عن تدفق غير مسبوق للمقاتلين الأجانب إلى سورية، مقدّرًا عددهم بـ20 ألفًا من 90 بلدًا.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوباما يتقدَّم بطلب تفويضٍ لمحاربة داعش على مدى 3 سنوات أوباما يتقدَّم بطلب تفويضٍ لمحاربة داعش على مدى 3 سنوات



تنسيقات مواكبة للموضة للشابات من ديما الأسدي

القاهرة - صوت الإمارات
تحرص الفاشينيستا العراقية، ديما الأسدي، على مواكبة أحدث صيحات الموضة العالمية، وتتقن اختيار أزيائها بما يتناسب مع قامتها ومناسباتها ومجتمعها، لذا نجد أن الكثيرات من الفتيات ينتظرن إطلالاتها المنافسة لمدونات الموضة والنجمات العربيات، فإليك اليوم أحدث خياراتها منذ بداية عام 2021.منذ بداية عام 2021 انتشرت صيحة الأزياء المصممة بلونين كقماشين مختلفين بشكل كبير، ولفصل الربيع الحالي يمكنك ارتداء فستان بليسيه خفيف باللون السماوي والأخضر مع حزام ناعم للخصر على طريقة ديما الأسدي، التي أكملت اللوك بتسريحة الضفائر المزدوجة لتضفي لمسة عفوية على مظهرها التنورة الساتان من أبرز صيحات الموضة التي تلاقي رواجاً باهراً في كل المواسم، ولعام 2021 يمكنك اعتمادها بأسلوب المدونة ديما الأسدي، التي تأنقت بتنورة ذهبية بقصة مستقيمة مع بلوزة سوداء ب...المزيد

GMT 21:55 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

أفكار مناسبة لزينة مائدة رمضان
 صوت الإمارات - أفكار مناسبة لزينة مائدة رمضان

GMT 23:34 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

"تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 صوت الإمارات - "تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 صوت الإمارات - إطلالات ربيعية مواكبة لموضة 2021 من وحي النجمات

GMT 23:06 2021 الأربعاء ,07 إبريل / نيسان

الهند تمتلك بعض أجمل شواطئ العالم
 صوت الإمارات - الهند تمتلك بعض أجمل شواطئ العالم

GMT 07:52 2021 الإثنين ,08 آذار/ مارس

الإعلان عن رئيس برشلونة الجديد

GMT 20:20 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 21:36 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 18:11 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحوت السبت 31 تشرين اول / أكتوبر 2020

GMT 21:45 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates