الأرشيف الوطني يؤهل مرشدين لقاعة الشيخ زايد
آخر تحديث 03:32:19 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الأرشيف الوطني يؤهل مرشدين لقاعة الشيخ زايد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الأرشيف الوطني يؤهل مرشدين لقاعة الشيخ زايد

الأرشيف الوطني
ابوظبي -وام

أعد الأرشيف الوطني برنامجا تدريبيا لتأهيل مرشدين من موظفيه في قاعة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان التي تقدم عبروثائق تاريخية ومقتنيات أثرية وتراثية نادرة بانوراما شاملة حول تاريخ الدولة .

ويخضع الموظف المشارك في البرنامج التدريبي باللغتين العربية والانجليزية لست جولات تفصيلية يتعرف فيها على كل وثيقة وعلى كل حقبة زمنية وما شهدته الدولة فيها من أحداث وتطورات.

كما يتم تعريفه أيضا بأساليب عرض مقتنيات القاعة القيمة وبما فيها من صور نادرة وما تقدمه الشاشات التفاعلية من تفاصيل في سير حياة قادة الإمارات العظام.

ويهدف البرنامج الى تعريف الزواربالوثائق التاريخية المكتوبة والصور الفوتوغرافية التاريخية والخرائط القديمة والقصاصات الصحفية وبعض المقتنيات الأثرية ما يوفر عليهم التجوال بين إدارات الأرشيف وأقسامه.

ويمثل البرنامج خطوة نحو إعداد الموظف الشامل بواسطة خبراء أكفاء لديهم المعرفة التاريخية والتجربة السابقة في مرافقة الوفود القادمة من مختلف أنحاء الدولة ومن شتى دول العالم.

ويولي الأرشيف الوطني أهمية خاصة لقاعة الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان التي روعي في تصميمها تسلسل الحقب التاريخية والتسلل الزمني لمقتنياتها وارتباطها بتاريخ الدولة .

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأرشيف الوطني يؤهل مرشدين لقاعة الشيخ زايد الأرشيف الوطني يؤهل مرشدين لقاعة الشيخ زايد



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates