الإتحادية العليا تنقض حكمًا أغفل القصاص الشرعي لقاتل
آخر تحديث 11:10:43 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"الإتحادية العليا" تنقض حكمًا أغفل القصاص الشرعي لقاتل

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "الإتحادية العليا" تنقض حكمًا أغفل القصاص الشرعي لقاتل

المحكمة الاتحادية
أبوظبي- جواد الريسي

نقضت المحكمة الإتحادية العليا حمكا بالسجن المؤبد لمتهم قتل عمدا المجني عليها بإستخدام آلة حادة، وذلك لعدم ورود عقوبة القصاص الشرعية في الحكم.

جاء ذلك في الجلسة التي عقدتها المحكمة برئاسة القاضي مصطفى الطيب حبورة رئيس الدائرة الجزائية ، وعضوية القاضيين عبدالله بوبكر السيري وعبدالحق أحمد يمين.

وتفصيلا أن النيابة أحالت المتهم و آخر إلى المحاكمة الجزائية بوصف ان المتهم الأول قتل عمداً المجني عليها بأن طعنها بآلة حادة سكيناً قاصداً من ذلك قتلها فأحدث بها الاصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية والتي أودت بحياتها على النحو المبين بالتحقيقات، والمتهم الثاني علم بوقوع جريمة القتل وامتنع عن ابلاغ السلطات المختصة بذلك، مطالبة معاقبتهما طبقاً لأحكام الشريعة الاسلامية وقانون العقوبات.

وقضت محكمة أول درجة 2012 بمعاقبة المتهم الأول بالسجن المؤبد عن التهمة المسندة إليه، فاستأنف الحكم ، كما استأنفته النيابة العامة ؛ ومحكمة الفجيرة الاتحادية الاستئنافية بعد أن ضمت الاستئنافين قضت بتاريخ برفضهما وتأييد الحكم المستأنف.

وأقامت النيابة العامة طعنها على الحكم امام المحكمة الإتحادية العليا بحجة الخطأ في تطبيق الشريعة الاسلامية والقانون حينما ادان المتهم عن تهمة القتل العمد بالسجن المؤبد دون أعمال عقوبة القصاص الشرعية تأسيساً على عدم تكافؤ الدم بين المطعون ضده والمجني عليها ، ذلك أن الأحكام الفقهية أجمعت بغالبيتها على أن دم غير المسلم يتساوى مع دم المسلم كما أن الأحكام القضائية استقرت على تساوي دم غير المسلم مع دم المسلم وإذ خالف الحكم المطعون فيه هذا النظر فإنه يكون معيباً بمخالفة الشريعة الإسلامية والقانون بما يستوجب نقضه.

وقررت المحكمة الاتحادية العليا نقض الحكم مع الإحالة بعدما تبين من أوراق القضية ان حكم المحكمة الإبتدائية وبعده حكم المحكمة الإستئنافية قد اسقطا عقوبة القصاص عن المتهم على أساس عدم التكافؤ بين بينه وبين المجني عليها في الدين، لأن المتهم وهو القاتل مسلماً بينما المجني عليها " القتيلة غير مسلمة بالرغم توافر اركان جريمة القتل العمد وعدم العفو عن المطعون ضده من أولياء الدم ، الأمر الذي يعيب الحكم بالخطأ في تطبيق أحكام الشريعة الاسلامية والقانون اللذان يقران بتساوي دم المسلم مع غير المسلم.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإتحادية العليا تنقض حكمًا أغفل القصاص الشرعي لقاتل الإتحادية العليا تنقض حكمًا أغفل القصاص الشرعي لقاتل



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates