الإمارات تشحن سفينة رابعة محملة بالمواد الإغاثية لليمن
آخر تحديث 05:25:46 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الإمارات تشحن سفينة رابعة محملة بالمواد الإغاثية لليمن

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الإمارات تشحن سفينة رابعة محملة بالمواد الإغاثية لليمن

سفينة مساعدات إماراتية إلى اليمن
أبوظبي ـ صوت الإمارات

غادرت الدولة اليوم سفينة رابعة تحمل الفا و468 طنا من المساعدات الإنسانية للمتأثرين من الأحداث في اليمن .

وعززت الإمارات استجابتها الإنسانية لصالح المتأثرين في ظل توجيهات قيادتها الرشيدة ممثلة في الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة / حفظه الله / والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ومتابعة الشيخ حمدان بن زايد ال نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الاحمر.

وبلغت قيمة المساعدات التي قدمتها الدولة لليمن حتى الآن حوالي 57 مليون درهم .

وتشمل حمولة السفينة المواد الغذائية المتنوعة و المستلزمات الطبية و أغذية الأطفال إلى جانب المياه وشاركت في توفيرها عدد من الجهات الخيرية و الإنسانية الإماراتية وهي هيئة الهلال الأحمر ومؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية و مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية و الإنسانية و مؤسسة سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية و العلمية و جمعية الشارقة الخيرية ومؤسسة سقيا الإمارات و بيت الشارقة الخيري و الرحمة الخيرية وجمعية دار البر .

و تواكب دولة الإمارات تطورات الأحداث في اليمن بمزيد من المبادرات الإنسانية التي تخفف من معاناة الأشقاء اليمنيين و تساهم في تحسين ظروفهم الصعبة وأدركت الدولة مبكرا حجم التحديات التي يواجهها المتأثرون في مختلف المحافظات لذلك تعمل في جميع الاتجاهات لتوفير احتياجاتهم الأساسية من غذاء و دواء ومياه صالحة للشرب إلى جانب المشتقات البترولية .

و قامت خلال الفترة الماضية بتوزيع أكثر من ستة آلاف طن من المواد الغذائية و الأدوية و المستلزمات الطبية و المشتقات البترولية في المحافظات اليمنية الأكثر تضررا من الأزمة الراهنة .

و تمكنت منظمات الدولة الإنسانية من إيصال المساعدات للمستهدفين رغم الظروف الصعبة التي تشهدها اليمن و التحديات الميدانية التي لا تزال تقف حجر عثرة في طريق تدفق المساعدات لجميع المحافظات اليمنية التي تعاني شحا شديدا في جميع مجالات الحياة الضرورية و تركز هذه المنظمات حاليا على توفير المتطلبات الضرورية و الحيوية خاصة في المجالات الصحية و المعيشية والإيوائية إلى جانب المشتقات البترولية التي تتوقف عليها إعادة عجلة الحياة إلى العديد من القطاعات الحيوية .

ويمثل التحرك على الساحة اليمنية في الوقت الراهن لإيصال المساعدات إلى المتأثرين تحديا كبيرا بالنسبة لعمال الإغاثة و الفرق الطبية التي تعنى بإنقاذ الحياة وتخفيف وطأة المعاناة و بالرغم من ذلك تمكنت فرق الإمارات الإغاثية من الوصول إلى أكثر المناطق تضررا وقدمت مساعداتها للمتأثرين ووقفت بجانبهم في أحلك الظروف . وأكدت الإمارات في أكثر من مناسبة حرصها على تعزيز جهودها في اليمن خلال الفترة القادمة لدرء الآثار الناجمة عن الأزمة و التي تأثرت بها قطاعات كبيرة من الشعب اليمني الشقيق وقالت إنها ستعمل على تقديم المزيد من المساعدات للمتأثرين في مختلف المجالات الإنسانية و الصحية و الغذائية و الإيوائية إلى جانب توفير الضروريات الأخرى التي تحتاجها الساحة اليمنية في الوقت الراهن .

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإمارات تشحن سفينة رابعة محملة بالمواد الإغاثية لليمن الإمارات تشحن سفينة رابعة محملة بالمواد الإغاثية لليمن



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates