الاتحادية العليا تقضي بالحبس ستة أشهر والإبعاد لعناصر حزب الله
آخر تحديث 18:26:51 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"الاتحادية العليا" تقضي بالحبس ستة أشهر والإبعاد لعناصر "حزب الله"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "الاتحادية العليا" تقضي بالحبس ستة أشهر والإبعاد لعناصر "حزب الله"

المحكمة الاتحادية العليا
أبو ظبي ـ سعيد المهيري

حكمت دائرة أمن الدولة في المحكمة الاتحادية العليا، في جلستها التي عقدتها الاثنين، على كل من سهيل نايف غريب (كندي)، وأسعد أمين قانصو، وأحمد إبراهيم قانصو (لبنانيان)، بالحبس ستة أشهر والإبعاد عن الدولة بعد تنفيذ العقوبة، لما أسند إليهم من تهمة تشكيل مجموعة لـ"حزب الله" داخل الدولة.
وأصدرت المحكمة حكمًا آخر، قضت فيه بمعاقبة جاسم محمد رمضان البلوشي (إماراتي) بالسجن ثلاث سنوات، لما أسند إليه من تهم بالتخابر مع دولة أجنبية (إيران)، وتسليم معلومات حساسة عن الدولة، وبعض المقيمين فيها، إلى عناصر من جهاز الاستخبارات الإيرانية، يعملون بالقنصلية الإيرانية في دبي.
ونظرت المحكمة، في جلستها التي عقدتها صباح الاثنين، قضايا عدة تتعلق بأمن الدولة، والانضمام إلى تنظيمات وجماعات إرهابية، حيث وجهت نيابة أمن الدولة تهمة الانتماء إلى تنظيم "الإصلاح" السري، التابع لجماعة "الإخوان المسلمين" المنحل بحكم قضائي، إلى متهمين إماراتيين حضر أحدهما بينما تخلف الثاني عن الحضور.
وطالب محامي الدفاع عن الاثنين بتأجيل النظر في القضية، للاطلاع على ملفات التحقيقات، فيما طلب متهم في القضية الاطلاع على ملف القضية وأوراق التحقيق، وقال إنه "لم يستطع التواصل مع محاميه من سجنه". وقد ‏طلب القاضي من النيابة العامة النظر في طلبات المتهم، وقرر تأجيل النظر في القضية إلى جلسة يوم 2 مايو المقبل.
وفي قضية أخرى، مثلت أمام المحكمة الإماراتية (م.أ.س.ع - 18 سنة)، حيث وجهت إليها نيابة أمن الدولة تهمة إنشاء وإدارة حساب على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، تحت اسم "حواري الجنان" (7_aljnan@)، ونشرت عليه معلومات من شأنها الإضرار بسمعة البلاد ومؤسساتها، كما اتهمتها النيابة بنشر معلومات عبر الحساب نفسه، من شأنها الإضرار بسمعة أحد أجهزة الدولة.
وبمواجهة المحكمة المتهمة بالتهم المسندة إليها أقرت بها، لكنها استدركت قائلة إنها "لم تكن تقصد الإساءة أو توجيه الإهانة للدولة ومؤسساتها، وإنما كانت كرد فعل على الإساءات التي تعرض لها والدها". وطلب محامي المتهمة، حمدان الزيودي، تكفيل موكلته، وتأجيل النظر في القضية ‏للاطلاع على ملفات الدعوى، وقررت المحكمة تأجيل النظر في القضية إلى جلسة بتاريخ 2 مايو المقبل، مع استمرار حبس المتهمة.
وفي قضية أخرى، قررت المحكمة تأجيل النظر في قضية تشكيل فرع "تنظيم الإخوان المسلمين اليمني في الإمارات"، والمتهم فيها 19 شخصًا (15 يمنيًا، وأربعة إماراتيين)، إلى جلستي 2 مايو المقبل، للاستماع إلى المرافعة النهائية لنيابة أمن الدولة، و9 مايو للاستماع إلى مرافعة محامي الدفاع.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاتحادية العليا تقضي بالحبس ستة أشهر والإبعاد لعناصر حزب الله الاتحادية العليا تقضي بالحبس ستة أشهر والإبعاد لعناصر حزب الله



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates