الشعبة البرلمانية تقترح ميثاقًا عالميًا لحماية الشباب من التطرف
آخر تحديث 10:53:43 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الشعبة البرلمانية تقترح ميثاقًا عالميًا لحماية الشباب من التطرف

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الشعبة البرلمانية تقترح ميثاقًا عالميًا لحماية الشباب من التطرف

الشعبة البرلمانية الإماراتية
هانوي - صوت الإمارات

قدمت الشعبة البرلمانية الإماراتية خلال مشاركتها أمس الثلاثاء في اجتماع منتدى الشباب البرلمانيين المنعقدة على هامش اجتماعات الاتحاد البرلماني الدولي في العاصمة الفيتنامية هانوي مقترحا حول " الميثاق البرلماني العالمي لتمكين الشباب وصيانة حقوقهم وحمايتهم من التطرف".

وأكد عضو المجلس الوطني الاتحادي رئيس منتدى الشباب البرلمانيين في الاتحاد البرلماني الدولي فيصل الطنيجي  خلال مشاركته في اجتماع المنتدى أهمية دور المنتدى في عمل الاتحاد البرلماني الدولي من خلال إبداء الرأي وتقديم التوصيات حول المواضيع المطروحة على جدول أعمال اللجان الدائمة الأربع في الاتحاد مشيرا إلى أن المنتدى ألزم بعض البرلمانات بإشراك الشباب ضمن وفودها لتلبية شرط السقف العمري الموضوع لعضوية المنتدى.

وأوضح إن المقترح أكد أنه في ظل تزايد الأزمات الدولية والانقسامات العالمية فإن النهضة العالمية لا يمكن أن تتحقق ما لم يتم الاستثمار الضروري في الشباب الذي يشكل نحو 65 في المائة من سكان العالم.

وأشار إلى أن ثورة العولمة وما أنتجته من تطور هائل في ثورة الاتصالات يعد صاحبها الحقيقي ومروج مبادئها الشباب باعتبارهم أكثر الفئات قدرة على استخدام وسائل الاتصالات والاعلام والانترنت وأكثر المساهمين في العلوم، لافتا إلى أن مصدر تهديد ثورات العولمة هو استخدام الكثير من الشباب لوسائل الاتصال الحديثة بما يهدد السلم والأمن الدوليين من خلال نشر أفكار تحريضية للتطرف أو تهديد الأمن الالكتروني.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشعبة البرلمانية تقترح ميثاقًا عالميًا لحماية الشباب من التطرف الشعبة البرلمانية تقترح ميثاقًا عالميًا لحماية الشباب من التطرف



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates