الشيخ محمد بن زايد يطالب الإعلام بالتصدي للتطرف
آخر تحديث 02:51:38 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الشيخ محمد بن زايد يطالب الإعلام بالتصدي للتطرف

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الشيخ محمد بن زايد يطالب الإعلام بالتصدي للتطرف

الشيخ محمد بن زايد
أبوظبي - صوت الإمارات

أكد ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن الإعلام بشتى أشكاله وأدواته يحتل موقعا متميزا في خدمة المسيرة التنموية والنهضة الحضارية التي تشهدها الدولة.
وأوضح خلال تلقيه التهاني بشهر رمضان من المسؤولين الإعلاميين وممثلي وسائل الإعلام العاملة في الدولة في أبوظبي، ليلة أول من أمس الاثنين، إن وسائل الإعلام بمختلف تصنيفاتها شريك أساسي في دعم جهود البناء والتقدم في الدولة، وعليها واجب ومسؤولية وطنية تجاه المجتمع في طرح القضايا والموضوعات بكل احترافية ومهنية، في ظل ما نعيشه اليوم من انتشار للمعلومات والأخبار وتعدد مصادرها، إضافة إلى دورها المهم في إبراز الأفكار والرؤى البناءة والمستنيرة والمحفزة للتميز والإبداع، وفي نشر ثقافة التسامح والاحترام والتعايش.
وذكّر الشيخ محمد بن زايد بمسؤولية كل أفراد المجتمع بخصوص ما يحدث في المنطقة والعالم من تطرف وتحريض طائفي ومذهبي، داعيا كل المؤسسات والأفراد، وخاصة وسائل الإعلام، للتصدي لدعاة ومروجي التطرف والعنف، وأيدولوجية الكراهية، وكشف حقائقهم المغرضة والحاقدة على المجتمعات الآمنة، وتبيان زيف الجماعات المتطرفة التي تستغل الدين في بث رسائلها وأفكارها التحريضية والمدمرة للبنية الاجتماعية والأمنية في الدول والمجتمعات العربية والإسلامية، ودعواتها للفتن والفرقة بين مكونات المجتمع وتفنيد أفكارها التي تتعارض مع قيم الإسلام في السلام والتسامح والتعايش.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشيخ محمد بن زايد يطالب الإعلام بالتصدي للتطرف الشيخ محمد بن زايد يطالب الإعلام بالتصدي للتطرف



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates