المشاركون في مكافحة التطرف يشيدون ببيان وزارة الخارجية بشأن التحديات
آخر تحديث 01:52:13 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

المشاركون في "مكافحة التطرف" يشيدون ببيان وزارة الخارجية بشأن التحديات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المشاركون في "مكافحة التطرف" يشيدون ببيان وزارة الخارجية بشأن التحديات

المنتدى العالمي لمكافحة الارهاب
أبو ظبي ـ صوت الإمارات

استضافت العاصمة أبوظبي الخميس أعمال اجتماع مجموعة عمل مكافحة التطرف العنيف المنبثقة عن المنتدى العالمي لمكافحة الارهاب وبمشاركة عدد من كبار المسئولين الدوليين والأعضاء المؤسسين الثلاثين للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب.

والقى سعادة السفير محش سعيد الهاملي مدير إدارة التعاون الدولي بوزارة الخارجية كلمة في افتتاح الإجتماع قال فيها " إن رسالة المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب لا تزال هامة ومستمرة كما كانت وعلينا متابعة العمل معا لتمكين الحكومات والمجتمعات من مكافحة التطرف العنيف ولتقديم السبل البديلة لها".

وأكد الهاملي ان المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب هو تجسيد فعلي للجهود الدولية إذ يجمع المنتدى بين حكومات الدول والمنظمات الدولية والخبراء المتمرسين من جميع أنحاء العالم .. ولقد تمكن هذا المنتدى من إثارة مشكلة التطرف العنيف وقام بالتعريف بالممارسات الجيدة في مجال نبذ الراديكالية والتعليم والمشاركة المجتمعية بين راسمي السياسات وقادة المجتمع المدني الذين يتصدون لآفة التطرف العنيف.

واستعرض الهاملي في كلمته الإنجازات التي تم تحقيقها خلال السنوات الثلاث الماضية منذ العام 2011 حيث تمكن الأعضاء الثلاثون المؤسسون للمنتدى من إرساء علاقات الشراكة مع أكثر من 40 منظمة ودولة لتنفيذ أكثر من 60 نشاطا وباتت مبادرات المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب تقف على رأس الجهود المدنية لمكافحة الإرهاب.

وأضاف ان المجتمعات التي مزقها التطرف العنيف لن تسترد عافيتها إلا بعد مرور سنوات طويلة ولن تستردها دون أن تمتد لها يد العون التي تساعدها في نبذ الراديكالية وإعادة تأهيلها وتقديم سبل عيش بديلة وغير ذلك الكثير.

وقال ان هذا الاجتماع فرصة للنظر في الجهود المبذولة حاليا من قبل الدول الأعضاء في المنتدى والجهات الشريكة له من جهة ولوضع خطط الأنشطة المستقبلية من جهة أخرى.

وناقش المشاركون في الاجتماع ما قدمته المجموعات العاملة في المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب من أنشطة لدعم أجندة مكافحة التطرف العنيف ومن ضمنها الأنشطة المستمرة في مناطق القرن الأفريقي والساحل.

كما تم وضع أولويات مجموعات العمل في العام القادم وشمل هذا مجال التعليم والصندوق الدولي لمكافحة التطرف العنيف ودور المرأة في مكافحة التطرف العنيف.

وناقش المجتمعون دور التعليم في مكافحة التطرف العنيف من خلال اعتماد مجموعة من الممارسات الجيدة المعنية بالتعليم ومكافحة التطرف العنيف والتي من شأنها إرساء دعائم أسس التدريب والتنفيذ للأنشطة والفعاليات الجديدة بحيث تأخذ الدول بعين الاعتبار تحسين برامج التعليم الموجودة حاليا أو تطوير برامج تعليم جديدة تساعد على الحد من التطرف العنيف.

واستعرض المركز الدولي للتميز لمكافحة التطرف العنيف "هداية" المسودة الأخيرة لـ "مذكرة أبو ظبي حول الممارسات الجيدة للتعليم ومكافحة التطرف العنيف" حيث تضع هذه المبادرة بقيادة مركز "هداية" والمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب إرشادات لراسمي السياسات والتربويين وقادة المجتمعات حول دور سلك التعليم في مكافحة التطرف العنيف.

من جهته استعرض "الصندوق الدولي لمكافحة التطرف العنيف" المستجدات المتعلقة بالمراحل التأسيسية له ومستوى الشراكات العالمية التي يحظى بها باعتباره إحدى المساهمات الرئيسية في الجهود المشتركة المبذولة على المستوى العالمي لتطبيق الإستراتيجية العالمية لمنظمة الأمم في مجال محاربة الإرهاب والعمل على تجفيف منابع التجنيد ومحاربة التطرف العنيف من جذوره.

يذكر ان الصندوق الدولي لمكافحة التطرف العنيف هو مبادرة دولية جديدة تم الاعلان عنها فبراير 2014 وتستضيفها سويسرا في العاصمة جنيف وذلك لرصد التمويل والدعم المالي للمبادرات العالمية من قبل المنظمات غير الحكومية لمكافحة التطرف العنيف.

ومن المنتظر أن يتم التدشين الرسمي للصندوق في صيف العام الجاري.

واشاد المشاركون بالبيان الرسمي لوزارة الخارجية لدولة الإمارات العربية المتحدة بشان ما يشهده عالمنا من تحديات خطيرة ولاسيما ما يتعلق منها بالتحديات الإرهابية الشنيعة.

كما أشادوا بدعوة دولة الإمارات المجتمع الدولي وسائر الدول إلى المزيد من التعاون للتصدي لهذه الجماعات الإرهابية والمتطرفة من خلال استراتيجية واضحة المعالم تصنف هذه الجماعات بناء على فكرها ومنهجها وأعمالها القائمة على العنف المسلح وألا تقتصر هذه الجهود على العراق وسوريا فحسب بل وتشمل مواقع هذه الحركات أينما كانت من أفغانستان والصومال إلى ليبيا واليمن من خلال وضع الاستراتيجيات الذرورية للتصدي للجماعات الإرهابية والتكفيرية ووضع حد لانتهاكاتها وعنفها واجرامها.

وناقش المشاركون المستجدات المتعلقة بالنشاطات والفعاليات المرتبطة بالتصدي لظاهرة المقاتلين الارهابيين الاجانب حيث تمت مناقشة التوصيات التي صدرت عن الاجتماعات السابقة الخاصة بدراسة هذه الظاهرة والتي عقدتها مجموعة من الدول طوال الفترة المنصرمة من اعمال جماعة عمل مكافحة التطرف العنيف .واكد المشاركون على اهمية التصدي لهذه الظاهرة من خلال بذل المزيد من الجهود والتعاون على المستوى الدولي.

وفيما يختص بدور المرأة والأسرة في التصدي لظاهرة التطرف العنيف أكد المشاركون على الدور الحيوي الذي تلعبه المرأة في التصدي لظاهرة التطرف العنيف وما لدورها من أهمية كبيرة على المستوى الوقائي.

كما ناقشوا الأهمية البالغة لدور الأسرة في بناء البيئة الأسرية الصحية وتشكيل المفاهيم الإيجابية حول التسامح والتعددية الثقافية والانفتاح على الآخر والتي من شأنها أن تعزز الجانب الوقائي لدى الأطفال والشباب.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المشاركون في مكافحة التطرف يشيدون ببيان وزارة الخارجية بشأن التحديات المشاركون في مكافحة التطرف يشيدون ببيان وزارة الخارجية بشأن التحديات



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates