النطق بالحكم في مقتل الرضيعة ملاك 31 الجاري
آخر تحديث 18:29:37 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

النطق بالحكم في مقتل الرضيعة "ملاك" 31 الجاري

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - النطق بالحكم في مقتل الرضيعة "ملاك" 31 الجاري

الرضيعة ملاك
أبوظبي - صوت الإمارات

حددت محكمة استئناف أبوظبي جلسة يوم 31 كانون الأول / ديسمبر الجاري، موعداً للنطق بالحكم في القضية اتهام خادمة آسيوية بقتل الرضيعة "ملاك" .

وأوضح دفاع المتهمة الذي دفع ببطلان الإقرار المنسوب إلى موكلته، لأنه كان وليد إكراه متمثل في إبقاء المتهمة 16 ساعة متصلة لإجراء التحقيقات . وأشار الدفاع إلى أن الشهود الذين استندت إليهم المحكمة ليس بينهم رجل، لأن الشهود كانا والدة المجني عليها والمربية ولم تريا الواقعة واستنتجتا من استنتاجات النيابة العامة، وفي حالة القصاص يفترض وجود 3 شهود من الذكور، أو الإقرار أو القسامة، وفي رده على توضيح المحكمة بأن بعض المدارس الفقهية تجيز شهادة المرأة في مثل هذه القضايا، أجاب بأنه يستلزم أن تكون الشاهدة قد شاهدت الواقعة بنفسها، ولم ترد استنتاجاً .

وأشار إلى أن التقرير الطبي الأولي، حدد أن حالة الطفلة المجني عليها، تنتج بسبب سقوط الطفلة من ارتفاع بسيط، بينما لم يحسم استشاري جراحة الأطفال، ما إذا كانت الإصابات برأس الطفلة المسببة للوفاة نتجت مباشرة عن هذا الاصطدام بخشب الدولاب، أو السقوط من ارتفاع بسيط بسبب عدم تكون عظام الجمجمة للطفلة في هذا السن، منوها إلى أن تقرير الطبيب الشرعي صادر عن غير متخصص في جراحة الأطفال . وأضاف الدفاع أن ما ورد في استنتاج النيابة العامة من إقرار المتهمة، من أنها رفعت الطفلة المجني عليها من رجلها، وقامت بصدم رأسها بخشب الدولاب، عن طريق رفعها للأعلى، ثم صدمها بخشب الدولاب ثلاث مرات أمر غير معقول، ولا يتفق مع الحالة الجسمية والعظمية للطفلة، خاصة أنه لا توجد آثار في رأس الطفلة ترجح هذا الاتجاه . من جانبها، تمسكت المحامية وكيلة أولياء الدم بطلبها الحكم بالقصاص .

وتعود تفاصيل القضية إلى قيام خادمة أسرة الطفلة "ملاك" بضرب رأس المجني عليها بجسم راضّ، ما تسبب لها بكسر بالجمجمة ونزيف في الدماغ على خلفية منافستها مع مربية الطفلة، وقد استطاعت كاميرات المراقبة في الشقة، رصد المتهمة، وهي تقوم بحمل الطفلة بعيداً عن كاميرات المراقبة، ثم إعادتها إلى سريرها بعد 4 دقائق، واعترفت الخادمة بمسؤوليتها عن الواقعة، إلا أنها أكدت في أقوالها أمام النيابة أن الطفلة سقطت من يدها من دون قصد، في حين كانت والدة الطفلة في عملها، وكان والدها مسافراً في عمل، بينما كانت جدة الطفلة المقيمة في المنزل نفسه في غرفتها .

وكانت محكمة الاستئناف، أيدت الحكم الصادر من محكمة أول درجة، القاضي بإعدام المتهمة، إلا أن محكمة النقض نقضت الحكم وأعادته .

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النطق بالحكم في مقتل الرضيعة ملاك 31 الجاري النطق بالحكم في مقتل الرضيعة ملاك 31 الجاري



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates