الولايات المتحدة تعلن اغتيال أبي خليل السوداني في أفغانستان
آخر تحديث 03:26:35 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الولايات المتحدة تعلن اغتيال أبي خليل السوداني في أفغانستان

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الولايات المتحدة تعلن اغتيال أبي خليل السوداني في أفغانستان

وزارة الدفاع الأميركية
واشنطن ـ جورج كرم

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، مقتل القائد الميداني البارز في تنظيم "القاعدة"، أبي خليل السوداني، بغارة شنّتها طائرة من دون طيار في ولاية بكتيكا الأفغانية قبل أسبوعين.

وأكد عضو المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية في أفغانستان محمد إسماعيل قاسميار أن الحكومة وحركة "طالبان" تستعدان لجولة جديدة من الحوار بينهما في 30 تموز/ يوليو الجاري، مرجّحًا أن تستضيفها الصين بعد جولة أولى أُجرِيت أخيرًا في مدينة مري قرب العاصمة الباكستانية إسلام آباد.

ووصف البنتاغون القيادي المتطرف الذي قتِل مع مسلَّحَيْن آخرَين بأنه "أحد أبرز عشرة قياديين في القاعدة، وكان مسؤولًا عن العمليات الميدانية للتنظيم، وسيؤدي مقتله إلى الحد من العمليات التي ينفّذها القاعدة في العالم".

وأضاف أن السوداني يرأس وحدة التفجيرات والهجمات الانتحارية، وله علاقة مباشرة بمخططات لشن هجمات ضد الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن السوداني "انضم إلى مجلس شورى القاعدة، وأشرف على صنع قنابل ومتفجرات والتدريب على الهجمات ووضع مخططاتها.

كما شارك في عمليات ضد القوات الأميركية والأفغانية والأجنبية في أفغانستان، إضافة إلى هجمات أخرى ضد الجيش الباكستاني، ويُعتبَر أحد القلائل المقربين من زعيم "القاعدة" أيمن الظواهري.

ويُعد مقتل أبي خليل السوداني، أكبر ضربة تلقاها "القاعدة" منذ أشهر، بعد تمكن القوات الأميركية والباكستانية من قتل قياديين في "القاعدة" فرع شبه القارة الهندية، في المنطقة القبلية الباكستانية أواخر العام الماضي.
من جهة أخرى، صرَّح عضو المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية في أفغانستان محمد إسماعيل قاسميار، بأنَّ الحكومة الأفغانية وحركة "طالبان" اتفقتا على جولة جديدة من الحوار يومي 30 و31 الشهر الجاري، ولم يُحسم بعد مكان المفاوضات، مرجّحاً أن تستضيفها الصين التي ترعى تلك العملية.

ورجّح قاسميار أن تُعقد "الجولة الثانية في أورومتشي عاصمة إقليم شينغيانغ في أقصى غرب الصين، وعلى رغم موافقة الحكومة الأفغانية و"طالبان" على استئناف الحوار بينهما، إلا أن كلاًّ منهما يواجه صعوبات داخلية في تسويق المحادثات، فالحركة وضعت شروطًا في الجولة الأولى، بينها عدم القبول بأي تدخُّل أو وجود أجنبي على الأراضي الأفغانية، ما يعني إلغاء الاتفاق الأمني بين كابول والإدارة الأميركية.

كما طالب وفد "طالبان" بأن تكون الشريعة الإسلامية مرجعية في كل الأمور في أفغانستان، ما يعني نسف الدستور الأفغاني، وتجد "طالبان" صعوبة في تسويق توجُّهها إلى الحوار مع كابول، بعد 14عامًا من الرفض بحجة أن الحكومة أتى بها الاحتلال الأجنبي لأفغانستان.

وبدأت عناصر من الحركة الانضمام إلى تنظيم "داعش" في ولاية خراسان، ما يزيد تعقيد المسألة لدى قيادة "طالبان"، والحفاظ على وحدة الحركة.
 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الولايات المتحدة تعلن اغتيال أبي خليل السوداني في أفغانستان الولايات المتحدة تعلن اغتيال أبي خليل السوداني في أفغانستان



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates