بابا الفاتيكان يطالب إسرائيل بحل أزمة المدارس المسيحية
آخر تحديث 03:32:19 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بابا الفاتيكان يطالب "إسرائيل" بحل أزمة المدارس المسيحية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - بابا الفاتيكان يطالب "إسرائيل" بحل أزمة المدارس المسيحية

البابا فرنسيس
باريس _ صوت الامارات


طلب البابا فرنسيس من الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، الخميس، استئناف "المفاوضات المباشرة" بين الإسرائيليين والفلسطينيين، والتوصل إلى "حل مناسب" لعدد من الخلافات كتمويل المدارس الخاصة.

وريفلين يُعتبر من الصقور إزاء النزاع الإسرائيلي- الفلسطيني، واستقبله البابا، في الفاتيكان للمرة الأولى، على خلفية توتر بين الكنيسة و"إسرائيل"، بعد اعتراف الفاتيكان بدولة فلسطين.

وذكر بيان الفاتيكان أن البابا وريفلين شددا على "الحاجة العاجلة إلى الترويج لمناخ ثقة بين الإسرائيليين والفلسطينيين، واستئناف المفاوضات المباشرة للتوصل إلى اتفاق يحترم التطلعات المشروعة للشعبين، كمساهمة أساسية في السلام والاستقرار في المنطقة".

وتطرقا إلى العلاقات بين السلطات الإسرائيلية والكرسي الرسولي والطوائف الكاثوليكية في الأراضي المحتلة.

ودعا البابا إلى التوصل إلى "حل مناسب" لملفات كوضع المدارس المسيحية في "إسرائيل". ويتعلم في هذه المدارس 33 ألف تلميذ، وهي تنفذ إضراباً بسبب خلاف حول تمويلها.

وقدم البابا إلى ريفلين ميدالية برونزية لم يقدمها من قبل إلى أي من ضيوفه، وتتألف من وجهين منفصلين يظهر بينهما غصن زيتون رمز السلام. وعلى استدارة الميدالية كتب "إسعَ إلى ما يجمع، وتجاوز ما يفرق".

وقدم ريفلين هدية من حجر البازلت كتب عليه "رأيت أن من المفيد أن أذكِّر بالأصل المشترك لليهودية والمسيحية".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بابا الفاتيكان يطالب إسرائيل بحل أزمة المدارس المسيحية بابا الفاتيكان يطالب إسرائيل بحل أزمة المدارس المسيحية



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates