بري يدعو إلى حوار مع قادة الكتل النيابية في البرلمان
آخر تحديث 12:09:45 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بري يدعو إلى حوار مع قادة الكتل النيابية في البرلمان

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - بري يدعو إلى حوار مع قادة الكتل النيابية في البرلمان

رئيس المجلس النيابي اللبناني، نبيه بري
بيروت - فادي سماحة

أعلن رئيس المجلس النيابي اللبناني، نبيه بري، الأحد، أنه سيدعو إلى "حوار مختصر" في الأيام العشرة الأولى من أيلول/ سبتمبر، "يقتصر على رئيس الحكومة تمام سلام وقادة الكتل النيابية في البرلمان إزاء السواد الذي يحيط بلبنان".

وحدد بري في خطاب له في مهرجان حاشد في الذكرى السنوية الـ37 لإخفاء الإمام موسى الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين، في مدينة النبطية غروب، جدول أعمال هذا الحوار "حصراً" بـ7 نقاط هي رئاسة الجمهورية، عمل مجلس النواب، عمل مجلس الوزراء، قانون الانتخاب، قانون استعادة الجنسية واللامركزية الإدارية ودعم الجيش اللبناني.
وبيّن زعيم تيار "المستقبل" رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، "نلتقي مع الرئيس بري في الدعوة إلى حوار يناقش البنود التي أوردها".

ولفت إلى "أننا بالتأكيد سننظر بإيجابية لهذا الموضوع عندما نتلقى الدعوة"، معتبراً "الاتفاق على بت موضوع رئاسة الجمهورية المدخل السليم للبحث في القضايا الأخرى"، لافتاً إلى أن "إعلان التمسك بالحكومة وتفعيل عمل المجلس النيابي قاعدتان للاستقرار المطلوب".

واعتبر بري الذي تناول في خطابه الأزمة اللبنانية والأوضاع العربية، أن دعوته إلى الحوار هي "محاولة للتوافق ونداء استغاثة"، ملمحاً بذلك إلى الصعوبات التي تواجه مبادرته. وخاطب الذين يعطلون عمل المجلس النيابي قائلاً: "أيها الأذكياء إن للتغيير باباً واحداً هو باب المجلس النيابي
وإلا الفوضى التي نشاهد بعضها".

وحضر المهرجان ممثلون عن الرئيس سلام والرئيس السابق ميشال سليمان وسائر الأحزاب والكتل النيابية، والسفيران الإيراني والسوري.

وتناول التحقيقات والتحريات في شأن مصير الإمام الصدر مع السلطات الليبية، ورأى أنه "من المعيب إدارة الظهر لقضية كأنها ملف عالق"، رافضاً "أي خطوة تطبيعية أو إبرام اتفاقات تربوية أو سياحية، لأن التطبيع المسموح هو فقط في إشراك المنسق القضائي اللبناني في التحقيق مع الموقوفين من النظام الليبي السابق". وشدد على "تحرير الإمام ورفيقيه لأن الاحتجاز هو الحقيقة الوحيدة المعلومة في ليبيا". وخاطب "اللاهثين وراء الصفقات ومطلقي الإشاعات الكاذبة، بألا يجربوا معي ومع حركة أمل في قضية الإمام".

وتناول الوضع الإقليمي معتبراً أن "توقيع الاتفاق النووي الإيراني تاريخي"، مطالباً قيادات المنطقة بـ "إدراك أهمية هذا الإنجاز وعدم الرهان على إسرائيل". وقال أن "الاتفاق يرسي حقائق جديدة في الشرق، ولا بد أنه يعيد الاستقرار للمنطقة، وسيعيد لليمن سيادته، ولسورية الاستعداد للولوج إلى موسكو 3". ورحب بالأبعاد الإيرانية للاتفاق النووي وفي كسر الحصار الظالم عليها وإنعاش اقتصادها. وأعرب عن أمله بعدم الرهان على خلافات ستودي بالأوطان، وإلى عدم الاستثمار في المسلحين العابرين الحدود.

وشدد على إغلاق الملفات الدموية، وبناء محور مصر - السعودية - إيران وسورية.
وأبرز أن الحل السياسي في اليمن يعتمد على قواه، مطالباً بتجديد الحراك العماني لهذا الغرض.
وعن العراق، أكّد أن أهمية الحراك الشعبي هي بأهمية انتصارات الجيش ضد "داعش".

وحذر بري على الصعيد الفلسطيني، من شطب حق العودة لمصلحة مؤامرة التوطين.
كما نبه من أخطار الانقسام الفلسطيني، ومن قرارات الأونروا رمي التلامذة الفلسطنيين بلا مدارس خاصة في لبنان، ومن جرائم الاحتلال الإسرائيلي.
وعن سورية أضح أنها "تدفع ثمن كل التطرف في العالم"، مؤكداً أن "الحل بهزيمة التشدد، وباعتماد الحل السياسي، معتبراً أن مقارنة النظام بالتطرف هو كلام سخيف ومؤامراتي وتقسيمي".

وتابع: "سورية الأسد تدفع الأثمان لمؤامرة مستمرة، لأنها تشكل وسط العقد في محور المقاومة". وأعلن أن "التطرف العابر للحدود لم يعد محصوراً، بل عبر إلى السعودية والكويت ودول الخليج واليمن وتونس، والجوار الليبي وفي مالي، لذا لا تكفي الإجراءات المنفردة".

ودعا إلى "عمل ترشيدي من قبل الأزهر وقم والنجف، لإظهار صورة الإسلام التنويري".
وعن الوضع المحلي، أوضح "حققنا إسقاط الفتنة عبر حوار عين التينة بين حزب الله والمستقبل". وأعرب عن خشيته من "التعود على تجميد الخدمات في الوطن، وعدم انتخاب رئيس للجمهورية وتعطيل جلسات المجلس النيابي، وأن نكون قد تجاوزنا كل حد في الصراع الاجتماعي والسياسي".

وأشار بري إلى حق الذين تحركوا في الشارع، وتبع أن "حركة أمل انتفضت لأسباب أقل سوءاً من الحال الراهنة". ورفض اتهام حركة "أمل" بالتعرض للمتظاهرين معتبراً أنه "مردود أصلاً". وخاطب "المتظاهرين بصدق نوايا"، وبيذن أنّ "العلة في هذا النظام وليس في ما يُطالَب به عامة، والعلة في الطائفية والحرمان، فلا يمكن الإصلاح مع الطائفية.

ودعا المتظاهرين إلى "المطالبة بالدولة المدنية وبقانون انتخابي نسبي"، وأكد التمسك بالحكومة وتنشيطها للاستجابة للمطالب المحقة، واعتبر أن "الاعتداء على التشريع اعتداء على ممثلي الشعب وهو اعتداء على الشعب"، وجريمة تفوق كل الجرائم". ووصف "من يراهن على خلاف أمل وحزب الله" بأنه "واهم".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بري يدعو إلى حوار مع قادة الكتل النيابية في البرلمان بري يدعو إلى حوار مع قادة الكتل النيابية في البرلمان



GMT 21:55 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

أفكار مناسبة لزينة مائدة رمضان
 صوت الإمارات - أفكار مناسبة لزينة مائدة رمضان

GMT 23:34 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

"تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 صوت الإمارات - "تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 صوت الإمارات - إطلالات ربيعية مواكبة لموضة 2021 من وحي النجمات
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates