تنظيم جلسة عصف ذهني لقضاة وموظفي دار القضاء في الفجيرة
آخر تحديث 17:40:13 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تنظيم "جلسة عصف ذهني" لقضاة وموظفي دار القضاء في الفجيرة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تنظيم "جلسة عصف ذهني" لقضاة وموظفي دار القضاء في الفجيرة

جلسة عصف ذهنى في دار قضاء الفجيرة
ابوظبى - صوت الامارات

نظّمت دار القضاء في الفجيرة جلسة عصف ذهني في فندق كونكورد الفجيرة تحت عنوان "الخطة التشغيلية وتطوير الخدمات في المحكمة" بالتنسيق مع إدارة التخطيط الاستراتيجي وإدارة الأداء والتميز المؤسسي في وزارة العدل، وبمشاركة جميع قضاة وموظفي المحكمة.


 وأكد رئيس محكمة الفجيرة الاتحادية الابتدائية محمد عبيد الكعبي انه قد تم تخصيص جلسة العصف الذهني هذه المرة لاستعراض الخطة التشغيلية للمحكمة والعمل على تطوير الخدمات التي تقدمها لجمهور المتعاملين مع خدماتها.


وأشار مدير ادارة التخطيط الاستراتيجي والتميز المؤسسي في وزارة العدل محمد الحساوي إلى ان محكمة الفجيرة دائمًا ما كانت سباقة في تنفيذ الأفكار الجديدة والمتميزة مثلما هو كادرها القيادي والإداري المتميز سواء من قضاة أو موظفين، ويسعدنا العمل معاً والتواصل من خلال مثل هذه اللقاءات وورش العمل المثمرة في سرعة الوصول الى الحلول لكل العقبات، مؤكداً ان العصف الذهني له العديد من الطرق، فبالإضافة الى الاستماع الى المتخصصين وبيوت الخبرة، فإنه من الأهمية بمكان الاستماع الى الموظفين والاداريين مباشرة وتبادل الحلول والافكار معهم في العقبات التي تعترض سير عملهم.
 
 
 وقبل بدء الجلسة استعرض خبير الاستراتيجية في الوزارة عبد الرحمن الفاهوم نتائج الخطة التشغيلية لأول 6 أشهر من العام 2014 ومؤشرات الأداء والمقاييس ومقارنتها مع متوسط الأداء العام لإجمالي نتائج المحاكم الاتحادية، كما  استعرض تقييم الأداء في القطاعات السبعة العاملة في الوزارة فيما يتعلق بالخطة التشغيلية. ثم جرى بعد ذلك تقسيم الحاضرين من القضاة والموظفين الى مجموعات مرقمة بحسب الخدمات التي تقدمها المحكمة لكي تطرح كل مجموعة اقتراحاتها وافكارها في تطوير تلك الخدمات وتقديم الحلول للعقبات التي تواجهها كل بحسب رايه وخبرته بكل حرية وشفافية. وقد أثمرت جلسة العصف الذهني عن العديد من الافكار الجديدة والمقترحات البناءة والتي تم الاستماع اليها للمرة الأولى حول العديد من المسائل المهمة والتي كان من ابرزها افكار واقتراحات للحد من أمد التقاضي وحصر اسباب ذلك التأخير للحد منها واستعراض اهم واكثر الخدمات التي تقدمها المحكمة للجمهور والبحث في كل ما من شانه تحديثها وجعلها خدمات متميزة من خلال إجراء المقارنات المعيارية واستعراض النجاحات في المحاكم المحلية والاتحادية والمحاكم في الدول المتقدمة وما يتم اتباعه هناك من وسائل حديثة وحلول مبتكرة.
 
 
وفي ختام الجلسة تم تكريم الموظفين المتميزين في المحكمة عن الربع الأول والثاني من العام 2014 وكذلك تم اختيار القسم المتميز في المحكمة للربع الأول والقسم المتميز للربع الثاني من العام 2014.     

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تنظيم جلسة عصف ذهني لقضاة وموظفي دار القضاء في الفجيرة تنظيم جلسة عصف ذهني لقضاة وموظفي دار القضاء في الفجيرة



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates