جنيف يدعو لتضافر الجهود الوطنية والدولية لمكافحة التطرف
آخر تحديث 20:52:13 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

" جنيف "يدعو لتضافر الجهود الوطنية والدولية لمكافحة التطرف

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - " جنيف "يدعو لتضافر الجهود الوطنية والدولية لمكافحة التطرف

الهجوم المتطرف على مدرسة
جنيف - صوت الإمارات

دان  مركز جنيف لحقوق الإنسان والحوار العالمي بشدة الهجوم المتطرف على مدرسة يديرها الجيش الباكستاني في مدينة بيشاور يوم السادس عشر من كانون الأول / ديسمبر الجاري، داعيا إلى تضافر الجهود الوطنية والدولية لمكافحة التطرف.

ووصف المركز هذه الأعمال بالبربرية، وجدد دعمه الكامل لجهود مكافحة التطرف السياسي والديني، الذي يمثل دون أدنى شك انتهاكاً للحريات الأساسية، وغيرها من الحقوق السياسية والمدنية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية.

وكان مسلحون من حركة طالبان الباكستانية هاجموا مدرسة يديرها الجيش في مدينة بيشاور شمال غربي البلاد يوم السادس عشر من كانون الأول / ديسمبر الجاري، مما أسفر عن مقتل 141 شخصا، من بينهم 132 طفلاً. وأكد المركز أن هذا الهجوم الوحشي لا يشكل حادثاً معزولاً، بل هو مرحلة الذروة ضمن سلسلة طويلة من الهجمات المتطرفة التي لم يعد بالإمكان تجاهل وحشيتها.. كما أنه يأتي بعد يوم واحد من حادثة احتجاز الرهائن في مقهى في مدينة سيدني الأسترالية، وبعد أقل من أسبوعين على هجوم "شبح الريم" الذي وقع في مركز الريم التجاري في أبوظبي.

ووفقا لدراسة أجرتها هيئة الإذاعة البريطانية بالتعاون مع جامعة كينغز كوليدج في لندن، بلغ عدد ضحايا الهجمات الإرهابية، خلال شهر تشرين الثاني/ نوفمبر 2014، أكثر من خمسة آلاف شخص في مناطق مختلفة من العالم. ووقعت عمليات القتل في أربعين بلداً، أغلبها في العراق وسوريا ونيجيريا وأفغانستان. وتؤكد الدراسة كذلك فكرة أنه لا دين ولا وطن للإرهاب، وأنه يشكل تحديا لجميع الأديان والمجتمعات سواء كانت العمليات المتطرفة ترتكب بدوافع دينية أو سياسية أو غيرها. ولهذه الأسباب يشدد مركز جنيف على ضرورة التمييز بين الإسلام والتطرف وضرورة رفض أي شكل من أشكال الإسلاموفوبيا على امتداد الشرق والغرب.

وجدد رئيس المركز الدكتور حنيف حسن القاسم دعوته المجتمع الدولي في هذا السياق إلى تعزيز الجهود المبذولة على المستويين الإقليمي والدولي من أجل محاربة التطرف سواء كان مرتكبوه أفراداً أو منظمات أو كان مصدره الدول، ويدعو إلى تعزيز الحوار بين الثقافات والأديان لمواجهة التطرف والإرهاب، منوهاً بأن التحديات القائمة تتطلب التعامل الفوري والعاجل وعلى مختلف المستويات، لوضع برامج وخطط عملية تقود إلى التعامل الأمثل مع ما يمكن أن يحمله المستقبل من أحداث قد تكون أكثر ضراوة ومأساوية مصدرها التطرف.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 جنيف يدعو لتضافر الجهود الوطنية والدولية لمكافحة التطرف  جنيف يدعو لتضافر الجهود الوطنية والدولية لمكافحة التطرف



تنسيقات مواكبة للموضة للشابات من ديما الأسدي

القاهرة - صوت الإمارات
تحرص الفاشينيستا العراقية، ديما الأسدي، على مواكبة أحدث صيحات الموضة العالمية، وتتقن اختيار أزيائها بما يتناسب مع قامتها ومناسباتها ومجتمعها، لذا نجد أن الكثيرات من الفتيات ينتظرن إطلالاتها المنافسة لمدونات الموضة والنجمات العربيات، فإليك اليوم أحدث خياراتها منذ بداية عام 2021.منذ بداية عام 2021 انتشرت صيحة الأزياء المصممة بلونين كقماشين مختلفين بشكل كبير، ولفصل الربيع الحالي يمكنك ارتداء فستان بليسيه خفيف باللون السماوي والأخضر مع حزام ناعم للخصر على طريقة ديما الأسدي، التي أكملت اللوك بتسريحة الضفائر المزدوجة لتضفي لمسة عفوية على مظهرها التنورة الساتان من أبرز صيحات الموضة التي تلاقي رواجاً باهراً في كل المواسم، ولعام 2021 يمكنك اعتمادها بأسلوب المدونة ديما الأسدي، التي تأنقت بتنورة ذهبية بقصة مستقيمة مع بلوزة سوداء ب...المزيد

GMT 21:55 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

أفكار مناسبة لزينة مائدة رمضان
 صوت الإمارات - أفكار مناسبة لزينة مائدة رمضان

GMT 23:34 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

"تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 صوت الإمارات - "تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 صوت الإمارات - إطلالات ربيعية مواكبة لموضة 2021 من وحي النجمات

GMT 23:06 2021 الأربعاء ,07 إبريل / نيسان

الهند تمتلك بعض أجمل شواطئ العالم
 صوت الإمارات - الهند تمتلك بعض أجمل شواطئ العالم
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates