حامد بن زايد في كوريا الجنوبية لبحث العلاقات المشتركة
آخر تحديث 18:24:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

حامد بن زايد في كوريا الجنوبية لبحث العلاقات المشتركة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - حامد بن زايد في كوريا الجنوبية لبحث العلاقات المشتركة

الشيخ حامد بن زايد آل نهيان
سيول - صوت الإمارات

بحث رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي الشيخ حامد بن زايد آل نهيان مع رئيسة جمهورية كوريا الجنوبية بارك كون هي، علاقات الصداقة والتعاون بين دولة الإمارات العربية المتحدة و كوريا الجنوبية، خلال استقبال رئيسة كوريا للشيخ حامد بن زايد آل نهيان والوفد المرافق له الثلاثاء في القصر الرئاسي الأزرق في العاصمة الكورية سيؤول.

ورحبت الرئيسة بارك كون هي بزيارة الشيخ حامد بن زايد آل نهيان إلى سيؤول، متمنية أن تسهم الزيارة في دعم علاقات التعاون والصداقة بين البلدين.
ونقل الشيخ حامد بن زايد آل نهيان تحيات رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ونائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، إلى بارك كون هي وتمنياتهم لكوريا كل تقدم وازدهار ولشعبها الرقي والرفعة.

وتناول اللقاء العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وجمهورية كوريا وسبل تعزيزها في ظل ما يربط البلدين من روابط صداقة متنامية ومتميزة ومصالح إستراتيجية مشتركة.
وتطرق الحديث حول أهمية فتح آفاق أوسع في المجالات الاقتصادية والاستثمارية بين البلدين وتعزيز النمو الاقتصادي الذي يتطلع إليها البلدان في العديد من المجالات.
وأكد الشيخ حامد بن زايد آل نهيان أن دولة الإمارات تتطلع دائما إلى مزيد من التعاون والتواصل وإقامة العلاقات والشراكات الاقتصادية مع كوريا.. كما ترحب باهتمام الشركات والمؤسسات الكورية في تعزيز وجودها في السوق الإماراتي، مضيفًا أن العلاقات بين دولة الإمارات وكوريا تشهد نموا متواصلا على صعيد الاستثمارات البينية.

وشدد على أهمية الزيارات المتبادلة بين المسؤولين في البلدين والتي تعمل على تعزيز فرص التشاور والتفاهم والتنسيق في إيجاد منطلقات جديدة وفاعلة لاقتصاد البلدين، مشيرًا إلى أهمية المنتدى العالمي السابع للمياه الذي تستضيفه مدينة دايغو - غيونغسانغ في كوريا الجنوبية والفعاليات والأنشطة التي تقام على هامشه من أجل إيجاد البدائل والطرق المبتكرة التي تحفظ أمن المياه وتعزز فرص التنمية حول العالم.

وأعربت بارك كون عن سعادتها بمستوى العلاقات بين بلادها و دولة الإمارات موكدة السعي لمواصلة هذا التميز ودعمه في المستقبل لتحقيق أفضل النتائج المرجوة للبلدين.
وكان الشيخ حامد بن زايد آل نهيان قد سجل في سجل الزيارات كلمة أعرب فيها عن سعادته البالغة بزيارة جمهورية كوريا الصديقة، وأعرب عن خالص تحياته وتقديره لفخامة بارك كون هي وشعبها الصديق، مؤكدًا "أننا ننظر بعين التقدير والاحترام إلى كوريا التي أصبحت عنوانا ونموذجا للنهضة الحضارية المتقدمة بما تحمله تجربتها التنموية من تصميم وإرادة في تحقيق التقدم والتطور في المجالات كافة ".

وأضاف " إن بلدينا وشعبينا تربطهما علاقات صداقة وثيقة ومتينة ومتطورة وتحظى من قبل قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة بتقدير واحترام عاليين، ونتطلع من خلال زيارتنا إلى تعزيز تعاوننا من أجل فتح آفاق جديدة وعلاقات أكثر رسوخا ومتانة وبما يخدم مصالحنا المشتركة ".
وتمنى في ختام كلمته في سجل الزيارات لفخامة بارك كون هي والشعب الكوري كل توفيق ونجاح في مواصلة مسيرة البناء والتنمية والتقدم.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حامد بن زايد في كوريا الجنوبية لبحث العلاقات المشتركة حامد بن زايد في كوريا الجنوبية لبحث العلاقات المشتركة



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates