داعش يتاجر في الأعضاء البشرية لضحاياه في الموصل
آخر تحديث 12:08:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"داعش" يتاجر في الأعضاء البشرية لضحاياه في الموصل

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "داعش" يتاجر في الأعضاء البشرية لضحاياه في الموصل

عناصر تابعة لتنظيم "داعش"
بغداد - سناء سعداوي

كشف الخبير الأمني العراقي، هشام الهاشمي، أنَّ غالبية عمليات استقطاع الأعضاء البشرية وتجارتها من قبل تنظيم "داعش" تجري في الموصل.

ويُعد ذلك تأكيدًا لما أعلنه السفير العراقي لدى الأمم المتحدة، محمد علي الحكيم، خلال اجتماع لمجلس الأمن، الثلاثاء عن اتجار التنظيم في الأعضاء البشرية.

وأضاف الخبير الأمني المتخصص في مركز النهرين التابع لمستشارية الأمن الوطني أنَّ غالبية هذه العمليات تجري حاليا في مستوصف القيارة (جنوب الموصل) ومستشفى الموصل، وكلاهما تحت سيطرة "داعش" الذي يجبر الأسرى الذين حكم عليهم بالإعدام على التبرع بالدم وانتزاع كُلاهم قبل قتلهم.

من ناحية ثانية، هدد القائمون وراء حملة لإعلان البصرة "إقليمًا فيدراليًا" بأنَّهم في حال رفض إجراء استفتاء على مشروعهم سيلجأون إلى خيارات أخرى بما فيها وقف ضخ النفط من حقول المحافظة.
وأضاف عضو البرلمان عن البصرة، محمد الطائي، أنَّ الحملة قد تلجأ إلى تكتيكات أخرى، مثل وقف إمدادات النفط عبر توجيه هجمات.

وأضاف أحد القيادات القبلية المحلية، الشيخ مدلول حلفي، حتى لو استدعى الأمر استغلال قوتنا، سنفرض الأمر، زاعمًا أنَّ قبيلته تضم 30 ألف رجل مسلح على الأقل، مضيفًا "سندرس الاستعانة بهم في الوقت المناسب".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داعش يتاجر في الأعضاء البشرية لضحاياه في الموصل داعش يتاجر في الأعضاء البشرية لضحاياه في الموصل



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates