رئيس تحرير صحيفة إيرانية يواجه ملاحقة قضائية لنشره مقابلة لخاتمي
آخر تحديث 17:26:53 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

رئيس تحرير صحيفة إيرانية يواجه ملاحقة قضائية لنشره مقابلة لخاتمي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - رئيس تحرير صحيفة إيرانية يواجه ملاحقة قضائية لنشره مقابلة لخاتمي

الرئيس السابق محمد خاتمي
طهران ـ مهدي موسوي

أثارت قضية صحيفة "إطلاعات" التي يلاحق القضاء المشرف عليها محمود دعائي، بعد نشرها مقابلة مترجمة للرئيس السابق محمد خاتمي، جدلًا في إيران. واتخذ دعائي، وهو ممثل المرشد علي خامنئي في الصحيفة، موقفًا متشددًا إزاء منع نشر أخبار خاتمي، باعتباره من "عناصر الفتنة"، في إشارة إلى الاحتجاجات التي تلت انتخابات الرئاسة عام 2009، وعلى رغم استدعاء دعائي للمحكمة الخاصة برجال الدين، بسبب نشر "إطلاعات" المقابلة مع خاتمي، إلا أنه ما زال يصرّ على موقفه بأن لا مانع من نشر أخبار متعلقة بالرئيس السابق، مشيرًا إلى موافقة خامنئي على مواقفه في شأن خاتمي.

ولفت دعائي إلى أنه احتجّ لدى المدعي العام، عندما التقى الأخير رؤساء تحرير الصحف الإيرانية، وطلب منهم الامتناع عن نشر أخبار خاتمي. وأشار المشرف على "إطلاعات" إلى أن المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني لم يصدر أي تعليمات في هذا الصدد، باعتباره الجهة الوحيدة التي يمكنها فعل ذلك.
وأعلن الناطق باسم القضاء غلام حسين محسني إيجئي أعلن أن القرار صادر عن المدعي العام، وهذا ما يرفضه الإصلاحيون، معتبرين أنه يخرج عن صلاحية القضاء، ما دام المُدعَى عليه (أي خاتمي) لم يحاكَم ولم يصدر في حقه أي حكم بعد. ويكتسب هذا السجال السياسي أهمية، اذ يأتي قبل الانتخابات النيابية وانتخابات مجلس خبراء القيادة، المرتقبة في 26 شباط (فبراير) المقبل.

ويسعى الإصلاحيون إلى استغلال الظروف الراهنة، لإطلاق الزعيمين المعارضين مير حسين موسوي ومهدي كروبي الخاضعين لإقامة جبرية منذ العام 2011، ورفع الحظر عن سائر زعمائهم، بما في ذلك خاتمي.
وترى مصادر أن محمود دعائي تتوافر فيه صفات تجعله قادراً على منازلة القضاء، ومجلس صيانة الدستور الذي يدرس أهلية المرشحين للانتخابات، خصوصاً أن اسمه مطروح لخوض الانتخابات على لائحة الإصلاحيين.
ويذكر أن دعائي شخصية سياسية مخضرمة رافقت الإمام الخميني منذ عام 1965، وعمل مندوبًا له ومشرفًا على مؤسسة "إطلاعات" الصحافية منذ عام 1979. كما أن لديه علاقات جيدة مع شخصيات أصولية بارزة، إضافة إلى كونه قريبًا جدًا من التيار الإصلاحي، علمًا بأنه عضو في "جماعة العلماء المناضلين" (روحانيون) الإصلاحية، ناهيك عن اعتداله الشديد.

وبعد سجال مع سعد الله زارعي، وهو عضو في مكتب المرشد يكتب عمودًا سياسيًا في صحيفة "كيهان" الأصولية، في شأن موقفه من "زعماء الفتنة"، دعا ناشطون من خلال مواقع التواصل الاجتماعي إلى شراء صحيفة "إطلاعات"، تعبيرًا عن تأييدهم مواقف دعائي.
وكان لافتًا في السجال إعلان دعائي أنه أبلغ المرشد أن "صفة الفتنة لا تنطبق على خاتمي"، معتبرًا أن الرئيس السابق "نجح في الاختبار السياسي، ولم يخن مسؤوليته أمام المواطنين، ولديه صفحة ناصعة في الأدب والمنطق، والتزامه الولاء للمرشد، والأهم من كل ذلك نظافة كفّه وإخلاصه للقيادة". وأضاف أن المرشد أجابه: "أنا أيضاً أفكر مثلك، لكن ليس برقة قلبك". ولفت إلى أن خامنئي لم يمنعه من اتخاذ المواقف التي يعتبر أنها تبرِّئ ذمته أمام الله، في إشارة إلى موقفه من خاتمي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس تحرير صحيفة إيرانية يواجه ملاحقة قضائية لنشره مقابلة لخاتمي رئيس تحرير صحيفة إيرانية يواجه ملاحقة قضائية لنشره مقابلة لخاتمي



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates