راشد النعيمي يبحث مع وزير الأشغال المشاريع التطويرية في عجمان
آخر تحديث 03:32:19 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

راشد النعيمي يبحث مع وزير الأشغال المشاريع التطويرية في عجمان

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - راشد النعيمي يبحث مع وزير الأشغال المشاريع التطويرية في عجمان

الشيخ راشد بن حميد النعيمي
أبوظبي- فهد الحوسني

بحث رئيس دائرة البلدية والتخطيط بعجمان الشيخ راشد بن حميد النعيمي في مقر الدائرة خلال استقباله وزير الأشغال العامة رئيس مجلس إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي أهم التطورات التي طرأت على مشاريع الطرق والبنية التحتية والسكنية بالإمارة .

واطلع الشيخ راشد بن حميد النعيمي على أهم الخطط التي تنفذ للمشاريع السكنية الخاصة ببرنامج الشيخ زايد للإسكان ومجريات العمل في مشاريع تطوير الطرق الداخلية والخارجية بالإمارة بما يسهم في إنجازها وفق المخططات لها من خلال تعزيز التعاون المشترك والتنسيق الدائم بينهما لترجمة رؤى القيادة في توفير مشاريع خدمية ضمن مبادرات رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في المناطق الشمالية.

وناقش رئيس دائرة البلدية والتخطيط بعجمان التحديات التي تواجه الطرفين بما فيه تسريع العمل في تنفيذ المشاريع التي يجري تنفيذها بالتعاون مع الوزارة والبرنامج ومنها مشروع تطوير دوار بوابة عجمان بمنطقة المرقاب ومشروع إنشاء جسر من شارع الاتحاد ومشروع الربط ما بين طريق الشارقة الدائري الممتد إلى شارع الإمارات "وصلة الزبير ".

و بحث مع الوزير أهم التطورات التي طرأت على الطرق للمناطق السكنية مؤكدا أهمية استكمال الطرق الداخلية في منطقة الجرف والحميدية والمناطق الأخرى بالإمارة وفق الخطط الموضوعة لها ومجريات العمل في عدد من مشاريع الطرق ومشاريع تصريف مياه الأمطار التي يجري تنفيذها بعجمان ومنها مشاريع الطرق في منطقة النعيمية ومشروع تطوير شارع الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم ومشروع تطوير شارع الإمام الشافعي .

وأشاد الشيخ راشد بن حميد النعيمي بما تبذله وزارة الأشغال العامة من جهود في تنفيذ للمشاريع الخاصة بالطرق النافذة والرئيسية بالإمارة وصولا لطريق عجمان الدائري واستكمالا لمشاريع شبكة تصريف مياه الامطار من محطات الضخ وصولا إلى البحر وكذلك مجريات العمل في الطرق الداخلية في الجرف والحميدية،  معربا عن شكره وامتنانه لمبادرات رئيس الدولة في المناطق الشمالية ومكارمه السامية لخدمة المواطنين من أبناء الإمارة بما فيها مشاريع برنامج الشيخ زايد للإسكان وما يقدمه البرنامج من دعم سكني وتنفيذ لمشاريع بناء مساكن للمواطنين المستفيدين من البرنامج في إمارة عجمان .

وأكد أن الدائرة لن تدخر جهدا في التسهيل عليهم في تنفيذ مشاريع البرنامج بتوفير البنية التحتية بالطرق والمواقع التي تشيد فيها المساكن والتسريع من خلال استخراج التراخيص وأذونات الأشغال وإصدار المخططات الهندسية لتحديد مواقع الأراضي السكنية وغيرها من الخدمات الخاصة بالطرق والأمور المتعلقة بتنفيذ مشاريع البرنامج كما هي مخطط لها .

من جهته أشاد الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي بتعاون الدائرة الدائم مع الوزارة وبرنامج الشيخ زايد للإسكان بما يحقق أهدافه واستراتيجياته التي تنفذ برؤى قيادية عليا بما تسعى إليه الحكومة دوما لتنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة في الدولة وحرصها على توفير العيش الكريم للمواطنين في كافة مناطق الإمارات من مشاريع سكنية تابعة لبرنامج الشيخ زايد للإسكان .

وأعرب عن شكره لجهود الشيخ راشد بن حميد النعيمي وما يوجهه لقطاعات الدائرة بالتسهيل على البرنامج وتنفيذ كافة مشاريعه السكنية بسهولة ويسر وفق الخطط الموضوعة لها، مثمنا جهود قطاع الشؤون الهندسية في المساهمة بذلك بشكل متميز، مشيدا بما وفرته دائرة البلدية والتخطيط بعجمان من أراضي سكنية بلغت في مجملها 700 قطعة أرض بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان وحرصه الدائم على توفير السكن الكريم للمواطنين بالإمارة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

راشد النعيمي يبحث مع وزير الأشغال المشاريع التطويرية في عجمان راشد النعيمي يبحث مع وزير الأشغال المشاريع التطويرية في عجمان



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates