شهيد سعودي في اليمن وشقيقه قتيل انتحاري مع داعش
آخر تحديث 05:25:46 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

شهيد سعودي في اليمن وشقيقه قتيل انتحاري مع "داعش"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - شهيد سعودي في اليمن وشقيقه قتيل انتحاري مع "داعش"

قصة "الأخوين الحارثي"
صنعاء ـ صوت الامارات

تكررت قصة "الأخوين الحارثي" التي وقعت الأسبوع المنصرم، حين فقدت الأسرة شهيدها النقيب طيار ناصر الحارثي، إثر سقوط مروحية "أباتشي" في قطاع جازان، وفي اليوم ذاته قُتل أخوه زاهر في سورية في عملية انتحارية لمصلحة "داعش"، إذ فقدت عائلة "الجهني" الجمعة "شهيداً" في مأرب، وشقيقه في سورية قتيلاً في صفوف "داعش".

وأكد محمد، الشقيق الأوسط للأخوين الجهني، مقتل أخيه عبدالرحيم، المفقود منذ أشهر، في سورية. فيما أعلن المتحدث باسم قوات "التحالف" العميد أحمد عسيري، أن 10 جنود سعوديين
استشهدوا قبل يومين في انفجار مخزن الأسلحة في مدينة مأرب اليمنية، من بينهم وكيل الرقيب أحمد غازي الجهني.

وأوضح محمد الجهني، "ترددت أنباء عن مقتل أخي عبدالرحيم قبل أسبوع، وتأكدنا من ذلك قبل يومين، وفي اليوم ذاته تلقينا خبر استشهاد أخي الأصغر أحمد في اليمن". وبمقتل عبدالرحيم الجهني23 عاماً في سورية، يُحل لغز اختفائه المعلن منذ كانون الثاني/يناير المنصرم. وهو من سكان المدينة المنورة، بعد أن سافر في رحلة سياحية رفقة عدد من أصدقائه إلى تركيا، خلال إجازة منتصف الفصل الدراسي الثاني. إلا أنه اختفى وعادوا من دونه. وحاولت السفارة السعودية في أنقرة البحث عنه، بالتعاون مع السلطات التركية، بعد طلب أسرته، في 9 نيسان/أبريل المنصرم.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شهيد سعودي في اليمن وشقيقه قتيل انتحاري مع داعش شهيد سعودي في اليمن وشقيقه قتيل انتحاري مع داعش



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates