عبدالله بن زايد يستقبل وزير خارجية ايطاليا لبحث القضايا الدولية
آخر تحديث 11:04:51 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

عبدالله بن زايد يستقبل وزير خارجية ايطاليا لبحث القضايا الدولية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - عبدالله بن زايد يستقبل وزير خارجية ايطاليا لبحث القضايا الدولية

عبدالله بن زايد يستقبل وزير خارجية ايطاليا لبحث القضايا الدولية
أبوظبي - صوت الإمارات

أكد الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية أن الإمارات وايطاليا تتعاونان بشكل وثيق على مستوى القضايا الدولية في المنطقة، حيث تعد إيطاليا شريكا أساسيا ومهما.
وأوضح نحن نرحب بشكل خاص بحفاوة استقبال إيطاليا للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال زيارته الأخيرة، ونود أن نرى مشاركة أوروبية أكبر في دعم مصر وسعداء بأن نرى ايطاليا سباقة في هذا المجال.جاء ذلك خلال استقباله في ديوان عام الوزارة أمس الأحد باولو جينتيلوني وزير خارجية جمهورية إيطاليا الذي يزور البلاد حاليا.

وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات بين البلدين في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والتجارية والطاقة، ومناقشة مجمل الأحداث والتطورات على الساحتين الإقليمية والدولية، إضافة الى تبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

ورحب الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان بزيارة وزير الخارجية الإيطالي لدولة الإمارات، والتي تعتبر الأولى له خارج أوروبا، وهذا يدل على أهمية وقوة العلاقات بين البلدين.

وقدم للوزير التهنئة بمناسبة توليه مهام منصبه الجديد، متمنيًا له التوفيق والنجاح، بما يسهم في تعزيز العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وايطاليا.

ورحب بالقرار الأخير للمفوضية الأوروبية بشأن التعاون واسع النطاق بين الاتحاد للطيران واليطاليا وقال «نحن على ثقة بأن هذه الشراكة ستضمن مستقبلا مشرقاً لكلا الشركتين، وسيكون لها العديد من الآثار الإيجابية".

كما رحب بالتوقيع على مذكرة التفاهم لإنشاء المدرسة الإيطالية في أبوظبي، والتي تعتبر رمزا واضحا للصداقة الوثيقة مع جمهورية إيطاليا، والتي بدورها سوف تعزز التعاون الثقافي بين البلدين، وستوفر فرصة للجالية الإيطالية بالدولة التي يبلغ عددها 9 آلاف إيطالي للبقاء في المؤسسة التعليمية الإيطالية، وهي كذلك فرصة للمواطنين والمقيمين في دولة الإمارات، كي يتعرفوا على نظام التعليم الإيطالي.

ورحب بالمقترح الذي قدمه وزير الخارجية الإيطالي فيما يختص بإنشاء مركز ثقافي إيطالي بالإمارات، موضحا أنه سيتم بلورة وتطوير هذه الفكرة لكي ترى النور قريبا. وثمن المناقشات التي أجراها مع وزير خارجية ايطاليا والتعاون بشأن الوضع في ليبيا، حيث وأكد " إن لكلا البلدين مصلحة مشتركة في تحقيق الاستقرار والأمن في ليبيا، ودعم الشرعية، ونحن نرحب بمساهمة إيطاليا الإيجابية لتحقيق هذا الهدف".

من جانبه، أعرب وزير خارجية إيطاليا عن سعادته بزيارة دولة الإمارات، وعن أمله في أن تسهم زيارته للدولة في مواصلة تعزيز وتقوية العلاقات الثنائية بين البلدين والشعبين الصديقين.
وقام الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وباولو جينتيلوني وزير خارجية جمهورية إيطاليا في ختام اللقاء بالتوقيع على مذكرة تفاهم بشأن إنشاء المدرسة الإيطالية في ابوظبي.
وأقام مأدبة غداء تكريما لوزير الخارجية الإيطالي والوفد المرافق.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عبدالله بن زايد يستقبل وزير خارجية ايطاليا لبحث القضايا الدولية عبدالله بن زايد يستقبل وزير خارجية ايطاليا لبحث القضايا الدولية



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates