عشرات القتلى والجرحى في هجوم على جامعة باكستانية
آخر تحديث 18:26:51 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

عشرات القتلى والجرحى في هجوم على جامعة باكستانية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - عشرات القتلى والجرحى في هجوم على جامعة باكستانية

مسلحون يقتحمون جامعة “باتشا خان”
إسلام آباد - جمال السعدي

قُتِل عشرات الطلاب والعاملين في جامعة "باتشا خان" قرب بيشاور، الأربعاء، إضافة إلى عدد من عناصر قوى الأمن الباكستانية، بعد تسلّل أربعة من مسلحي الجناح المنشق عن حركة "طالبان باكستان" إلى الجامعة، وإلقائهم قنابل وتبادلهم إطلاق نار مع الحراس وقوى الأمن التي سارعت إلى التدخل.
 
وأشار الناطق باسم القوات المسلحة الباكستانية الفريق عاصم باجوا إلى أن المسلحين اقتحموا الجامعة، في ظل ضباب كثيف لفّ المنطقة. وأكد أن قوات من الجيش تمكنت بالتعاون مع الشرطة وحرس الجامعة، من قتل المسلحين الأربعة ووضع حد لاحتجازهم عشرات الطلاب والمدرّسين، رهائن.
 
ودان البيت الأبيض الهجوم الذي سلّط الضوء على خلافات بين "طالبان باكستان" بزعامة الملا فضل الله، والجناح المنشق عنها بزعامة عمر منصور الذي شن هجومًا في كانون الأول (ديسمبر) 2014 على مدرسة تابعة للجيش في بيشاور، ما أسفر عن سقوط 150 قتيلًا، كما قاد إلى عملية واسعة للجيش في مناطق القبائل.
 
وتبنّى عمر منصور الهجوم في رسائل إلى وسائل إعلام محلية، مهددًا الجامعات والمدارس والمعاهد العسكرية بأنها ستكون ضمن أهداف مجموعته في الأيام المقبلة. كما توعد مراكز الأمن والجيش والقوات الباكستانية في كل المناطق.
 
واستنكر الناطق باسم "طالبان باكستان" محمد خرساني الهجوم على الجامعة، معتبرًا أنه مُخالِف للشريعة، ومشيرًا إلى أن "طلاب الجامعات يشكّلون مستقبل باكستان وشعبها ولا يجوز المس بهم". وهدد خرساني بمحاسبة كل من يسيء استخدام اسم الحركة، واقتياده أمام محاكمها الشرعية. حيث أبلغ شهود أن 29 طالبًا وعاملًا في الجامعة إضافة إلى أربعة من المسلحين قتلوا، وأن ستين شخصًا جرحوا بينهم 19 إصاباتهم حرجة.
 
وأمرت الحكومة المحلية بتعطيل المؤسسات التعليمية في محافظة تشار صدة حيث نُفِّذ الهجوم الأربعاء، إلى نهاية الشهر الجاري، وفُتِح تحقيق واسع في تسلُّل المسلحين إلى الجامعة.

وسبق الهجوم مهرجانًا شعريًا كانت الجامعة تعتزم إقامته ظهر الأربعاء في مبناها في ذكرى وفاة القائد البشتوني القومي باتشا خان الذي رفض فكرة إنشاء باكستان، وتمسّك بوحدة شبه القارة الهندية (بذلك نال عضوية في البرلمان الهندي مدى الحياة).

كما دعا إلى إنشاء دولة خاصة بالبشتون تضم المناطق البشتونية في باكستان وأفغانستان، وتبنى الفكر اليساري القومي، وهو ما تعارضه "طالبان باكستان" وتراه خروجًا على الشريعة يوجب قتل صاحبه.

كما تفقّد قائد الجيش الباكستاني الفريق رحيل شريف الجامعة، فيما أرسل رئيس الوزراء نواز شريف الموجود في دافوس، وفدًا حكوميًا ليعود المصابين.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عشرات القتلى والجرحى في هجوم على جامعة باكستانية عشرات القتلى والجرحى في هجوم على جامعة باكستانية



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates