القسّام يعلن اسم وعد الآخرة على المعركة المقبلة مع الاحتلال
آخر تحديث 12:08:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"القسّام" يعلن اسم "وعد الآخرة" على المعركة المقبلة مع الاحتلال

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "القسّام" يعلن اسم "وعد الآخرة" على المعركة المقبلة مع الاحتلال

كتائب عزالدين "القسام"
رام الله/غزة – وليد أبو سرحان/ محمد حبيب

واصل قادة "حماس" العسكريين والسياسيين في الفترة الماضية ترديد مصطلح "وعد الآخرة"، كاسم اختارته الحركة للمعركة المقبلة مع الاحتلال الإسرائيلي بوصفها المعركة التي ستقود إلى تحرير فلسطين.

وأكد القائد في الكتائب في حي الشجاعية شرق قطاع غزة أبو علي، في أمسية نظَّمتها الكتلة الإسلامية الذراع الطلابي لـ"حماس" بعنوان "في ضيافة البندقية"، السبت، أنَّ أعوامًا قليلة تفصل المقاومة الفلسطينية عن معركة "وعد الآخرة" لإساءة وجوه الاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف أبو علي، إنَّ كتائب "القسام" في المعركة الأخيرة، قاتلت وفق خطط دفاعية وهجومية معدة سابقًا، مشيرًا إلى أنَّ "القسام" توقع الدخول البري لجنود الاحتلال ولم يفاجأ به وأنَّه في بعض المناطق دارت فيها المعارك وفق توقعات وخطط المجاهدين، مضيفًا "كانت تعليماتنا واضحة للمجاهدين في المناطق الحدودية لعدم إطلاق النار إلا مع القوات الراجلة لجنود الاحتلال".

وأوضح أنَّ انتصار المقاومة في المعركة الأخيرة كان "انتصار عزة وصمود بغض النظر عن حجم الدمار الذي سبَّبه الاحتلال"، موجهًا رسالة إلى كل من يقلل من شأن المقاومة، بأنَّ "انتصارات "القسام" وجميع فصائل المقاومة في الميدان واضحة لا ينكرها إلا أحمق"، على حد قوله.

وتابع "بعد القصف المدفعي العنيف دخلت الآليات في الشجاعية وظنَّت أنَّ المجاهدين فرُّوا من المعركة وأنَّ الشجاعية أصبحت خالية، فاطمأنوا ونزلوا على شكل قوات راجلة فما كان من أبواب جهنم إلا أن فتحت عليهم كما قالوا".

وبيّن أنَّ التزام المقاومين بالتعليمات هو ما أدى إلى التحامهم والاشتباك مع جنود الاحتلال بشكل مباشر معهم، "كما فعل الشهيدين الأخوين فريد وفادي حبيب والشهيد إسماعيل محمدين".

وتطرَّق أبو علي، إلى ذكر قصة بطولة الشهيد المجاهد إسماعيل محمدين "كانت قدمه مكسورة، فلما سمع بالتقدم البري فك الجبيرة عن قدمه وقاتل حتى استشهد مسجلًا مع إخوانه المجاهدين ملحمة بطولية ستكتب في التاريخ".

وكان القيادي في الحركة محمود الزهار سبق القائد العسكري في حماس "أبو علي"، بترديد اسم "وعد الآخرة" حيث صرَّح قبل أسابيع قائلًا "إنَّه لو نقلت حماس جزءًا من قوتها إلى الضفة الغربية فلن يصمد الاحتلال الإسرائيلي أمامها، وسنحسم معركة وعد الآخرة في وقت لا يتخيله إنسان".

وصرّح الزهار في كلمة له أثناء حفل تكريم أهالي شهداء شرطة محافظة غزة نهاية الشهر الماضي، بأنَّه "بعد الحرب الأخيرة على القطاع عرفنا جيدًا كيف يمكن أن نحرّر فلسطين، وعرفنا كيف نضرب كل شبر من فلسطين بأيدينا وعقولنا وسواعدنا".

وأضاف "أعيننا ساهرة على الوطن والمواطن ولن نسمح لأحد بأن يمسّ كرامة أي مواطن، ولن نسمح لأحد بأن يمسّ برنامج المقاومة".

واستطرد الزهار "لا تخشوا على برنامج المقاومة فعيوننا ستكون أكثر اتساعًا وحرصًا على الوطن والمواطن، فالبعض يقول إنَّ حماس تريد أن تصنع إمارة إسلامية في غزة، لكنَّنا نقول لهم إننا سنبني دولة إسلامية في كل فلسطين".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القسّام يعلن اسم وعد الآخرة على المعركة المقبلة مع الاحتلال القسّام يعلن اسم وعد الآخرة على المعركة المقبلة مع الاحتلال



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates