لبنى القاسمي تبحث تفعيل التعاون مع بلجيكا لدعم اللاجئين السوريين
آخر تحديث 03:48:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

لبنى القاسمي تبحث تفعيل التعاون مع بلجيكا لدعم اللاجئين السوريين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - لبنى القاسمي تبحث تفعيل التعاون مع بلجيكا لدعم اللاجئين السوريين

الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي
أبوظبي - صوت الإمارات

أكدت وزيرة التنمية والتعاون الدولي رئيسة اللجنة الإماراتية لتنسيق المساعدات الإنسانية الخارجية رئيسة جامعة زايد الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي تطابق وجهات النظر بين دولة الإمارات ومملكة بلجيكا على صعيد دعم قضايا التنمية الدولية والاستجابة الإنسانية للمتضررين من الأزمات والكوارث في كافة دول العالم والإسهام في مجابهة إشكاليات الفقر والجوع ودعم مقدرة الدول النامية على تحقيق تطلعات شعوبها.

جاء ذلك خلال لقائها أمس الاربعاء في أبوظبي  نائب رئيس الوزراء ووزير الشؤون الخارجية والتجارة الخارجية البلجيكي ديديه ريندرز الذي يزور الامارات حاليا ضمن وفد بلجيكي ترأسته الأميرة استريد ممثلة ملك بلجيكا.

وتضمن اللقاء استعراض ومناقشة سبل تفعيل التعاون المشترك بين الجانبين وتطورات الأزمة الإنسانية في سوريا وجهود تقديم الدعم والمساعدات للاجئين السوريين ومجابهة مخاطر انتشار الأوبئة والأمراض في الدول النامية والمجتمعات الفقيرة ودعم قضايا التعليم والصحة في تلك الدول.. فضلاً عن تعزيز وتعميق قنوات الشراكة في كافة ميادين التعاون والشراكة بين البلدين.

وأضافت لبنى القاسمي إن جهود دولة الإمارات لدعم قدرات الدول النامية والاستجابة للمتضررين من الأزمات والكوارث والتصدي للأمراض المعدية تتواكب في ظل توجيهات قيادتها الرشيدة ممثلة في رئيس الدولة،  الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وأخيه نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان  وأهمية دعم ومؤازرة الجهود الدولية وتعزيز الشراكة مع الدول الفاعلة والناشطة في مجالات التنمية الدولية والإنسانية والمؤسسات الدولية المختصة.

وأكدت أن دولة الإمارات تتطلع لتعزيز قنوات الشراكة مع مملكة بلجيكا في المرحلة المقبلة بالأخص على صعيد تبادل الخبرات واستعراض وجهات النظر وتكثيف الزيارات الثنائية لتوحيد جهود البلدين في دعم قضايا التنمية الدولية.

وأشادت بمختلف قنوات الشراكة على صعيد العمل الإنساني بين الإمارات وبلجيكا التي كان من ضمنها تنظيم معرض دولي مؤخرا يستعرض جهود التصدي لمرض الملاريا تحت رعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وبحضور الأميرة استريد الممثلة الخاصة لشراكة دحر الملاريا.

وأضافت ، في الاجتماع الذي حضره وكيل وزارة التنمية والتعاون الدولي، هزاع القحطاني إن دولة الإمارات ماضية في جهودها لدعم كافة قضايا التنمية الدولية والعمل الإنساني ودعم طروحات التنمية المستدامة في الدول النامية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لبنى القاسمي تبحث تفعيل التعاون مع بلجيكا لدعم اللاجئين السوريين لبنى القاسمي تبحث تفعيل التعاون مع بلجيكا لدعم اللاجئين السوريين



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates