توقيف 89 طالبًا متعاطيًا للمواد المخدرة خلال عامين في دبي
آخر تحديث 03:48:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

توقيف 89 طالبًا متعاطيًا للمواد المخدرة خلال عامين في دبي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - توقيف 89 طالبًا متعاطيًا للمواد المخدرة خلال عامين في دبي

حبوب مخدره
ابوظبي - جواد الريسي

أعلنت شرطة دبي إطلاق حملة توعوية من خلال إداراتها المتخصصة، أمس الأربعاء بعنوان "أضرار انتشار الحبوب وعقاقير الهلوسة بين طلبة المدارس" التي تتواصل طوال العام الدراسي، وتهدف إلى خفض نسبة المتعاطين من طلبة المدارس بنسبة 10% عن العامين 2012 - 2013 .

أكد مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي، العقيد عيد بن ثاني حارب، أن إجمالي عدد الطلبة المتعاطين الذين تم توقيفهم خلال العامين الماضيين بلغ نحو 89 طالبًا، منهم 61 ضبطوا في عام 2012 و28 آخرين في عام 2013، لافتًا إلى أن أصغر المضبوطين كان عمره ( 14 عامًا)، وغالبيتهم من متعاطي الحبوب المخدرة وعقاقير الهلوسة .

وأشار إلى أن هؤلاء الطلبة تم توقيفهم خارج المدارس، لأنه لا يوجد توقيف داخلها، حفاظًا على ماهية المدرسة كجهة تعليمية، وعدم الإضرار بنفسية الطالب ذاته بين زملائه، موضحًا أن بعضهم تم توقيفهم وسط تجمعات مشبوهة، وبعضهم وردت عليهم معلومات أنهم يتعاطون، والبعض الآخر كان معروفًا أنهم يتعاطون المخدرات .

ولفت إلى أن بعضهم حصل على تلك الحبوب من خلال استخدامها كأدوية، أو من مروجين أدخلوها بصورة غير مشروعة، وتم التوصل إليهم وتوقيفهم، والبعض الآخر قام بجلبها عبر الإنترنت من دول مسموح فيها ببيع تلك العقاقير على أنها أعشاب طبية .

وأكد حارب أنه فيما يتعلق بالأسلوب مع طلبة المدارس المتعاطين، لا يتم إحالتهم إلى الجهات القضائية حفاظًا على مستقبلهم.

وأضاف أنه من الوارد عودة بعض الطلبة الذين تم توقيفهم في عام 2012 إلى التعاطي مرة أخرى وعادوا إلى ذلك في ،2013 مشيرًا إلى أن انصراف الأسر عن أبنائها، وعدم رعايتهم رعاية كاملة يوقع الأبناء في براثن الإدمان والتعاطي .

ولفت إلى أنه من دوافع التعاطي التي أدلى بها الطلبة أثناء استجوابهم، أكدوا أن حب التجربة كانت أول دافع للتعاطي، والفضول، وأصدقاء السوء أيضًا، الخلافات الأسرية كانت وراء تعاطي البعض بسبب تلقف رفقاء السوء لهم، لإخراجهم من حالتهم النفسية، علاوة على زيادة المبالغ المالية مع بعضهم وخاصة من الأطفال دفعهم إلى قدرتهم على شراء تلك العقاقير والحبوب من باب حب التجربة والنشوة الكاذبة التي يسمعون عنها .

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توقيف 89 طالبًا متعاطيًا للمواد المخدرة خلال عامين في دبي توقيف 89 طالبًا متعاطيًا للمواد المخدرة خلال عامين في دبي



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates