الكرملين يواجه هاجسًا بعزوف المواطنين عن الانتخابات الرئاسية
آخر تحديث 14:14:07 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
أخر الأخبار

الكرملين يواجه هاجسًا بعزوف المواطنين عن الانتخابات الرئاسية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الكرملين يواجه هاجسًا بعزوف المواطنين عن الانتخابات الرئاسية

الكرملين
موسكو ـ ريتا مهنا

لا يوحي مشهد الحياة السياسية في المدن الروسية الكبرى بأن البلاد مقبلة على استحقاق مهم بعد أسابيع قليلة، فالتغطيات الإعلامية مهتمة بسورية والمواجهة مع الغرب وملفات عديدة أخرى تتصدر صفحات الجرائد وشاشات القنوات التلفزيونية، لكن ليس الأبرز فيها انتخابات الرئاسة المنتظرة بعد أربعين يومًا.

وعلى الصعيد الداخلي، تحضر بقوة الأحوال المعيشية ومشاكل تراكم الثلوج والشلل الذي أصاب رحلات الطيران بسببها. ارتفاع الأسعار، ومشاكل الإسكان والأخطاء الطبية والشكاوى من النظام الضريبي ومن ثغرات البرامج التقاعدية، وكثير من الهموم اليومية الأخرى للروس، كلها موجودة وبارزة، حتى أخبار الجرائم والحوادث الكبرى تجد مكانًا لها، لكن البرامج الانتخابية للمرشحين غائبة. والسجالات التي يفجرها عادة استحقاق انتخابي كبير، هادئة في روسيا وتكاد تمر من دون أن تلفت أنظار أحد.

قد تكون هذه الحال واحدة من أسباب المخاوف في مطبخ صنع القرار، فالحملة الانتخابية الباهتة إلى هذه الدرجة، لا تحفز الناخبين على الإقبال على الصناديق في يوم الاستحقاق. وثمة إجماع على أن العزوف المتوقع للناخبين سببه الأساسي أن النتيجة معروفة سلفًا. فالرئيس فلاديمير بوتين يذهب واثقًا نحو تولي إدارة البلاد في ولاية هي الثانية على التوالي، والرابعة منذ أن صعد سلم السياسة العليا بسرعة الصاروخ في عام 2000.

وتشير استطلاعات الرأي الحديثة إلى أن سيد الكرملين يتقدم بفارق شاسع على أقرب منافسيه، محافظًا على نحو 68 في المئة من أصوات الناخبين على الأقل. وهذه النسبة الوسط بين نتائج استطلاع قريبة من السلطة تمنحه نحو 80 في المئة، وأخرى مستقلة لا تزيد شعبيته في دراساتها للرأي العام عن 61 في المئة، ويقف أقرب منافسي الرئيس عند حاجز 6 في المئة، وهي النسبة التي يتقاسمها مرشحا الحزب الشيوعي بافل غرودينين، والحزب الليبرالي الديمقراطي فلاديمير جيرينوفسكي. بينما لا يكاد المرشحون الآخرون يحصلون على بضع كسور من واحد في المئة.

وفي هذه الأجواء، ينصب التركيز ليس على النتيجة المتوقعة بل على مضمون الحملة الانتخابية، وآليات تنظيمها، ودرجة تفاعل المواطنين معها. لأن «شرعية الانتخابات ليست في الأرقام والنسب التي سيحصل عليها بوتين، بل في درجة المشاركة»، وفقًا لافتتاحية واحدة من كبريات الصحف الروسية، لفتت الانتباه إلى «مخاوف جدية» لدى الكرملين على هذا الصعيد، إذ دلت دراسات أجراها مركز دراسات الرأي العام الروسي إلى أن نحو ثلثي الروس ليسوا مهتمين بالمشاركة في الاستحقاق الكبير، وللتذكير، فإن الانتخابات الماضية حشدت أكثر من 65 في المئة، وبرغم أن المعارضة اتهمت السلطة بـ«المبالغة» في أرقام التصويت، لكن الإقبال عمومًا كان مُرضيًا. لكن المشهد الحالي يدعو للقلق، خصوصًا أن جزء كبيرًا من الذين أبدوا عدم اهتمام بالمشاركة في التصويت يدفع هذه المرة بأسباب لا يمكن إلا أن تكون مقلقة للكرملين. ووفقًا للدراسة ذاتها، فإن نحو نصف الروس قالوا إن العزوف عن الصناديق أسبابه «عدم الرضا العام»، برغم أن غالبية هؤلاء لا يمكن تصنيفهم كـ«معارضة» بل لدى كل فئة منهم أسباب مختلفة.

وعزا 19 في المئة منهم ضعف الإقبال المتوقع إلى «غياب روح الواجب المدني» عند المجتمع الروسي. فيما قال 17 في المئة إن السبب «عدم الثقة بالنظام في المجمل» حتى لو كان بوتين شخصيًا يحظى بتأييد كبير، أما 15 في المئة، فقد حصروا اعتراضهم بـ«النظام الانتخابي»، وذهب 11 في المئة إلى أن «لا مرشح مقبول لأمنحه صوتي»، وقال 7 في المئة إن الانتخابات لا تغير شيئًا.

هذا الترتيب يبرز المعضلة التي يواجهها الكرملين، الذي لا يمكن له أن يراهن على نسب تنافس إقبال الفرنسيين على الانتخابات، أي أن يحشد نحو 74 في المئة من الناخبين في المراكز الاقتراعية، لكنه يراهن على حشد ما لا يقل عن 60 في المئة، وأطلق لذلك برامج واسعة لتحفيز الناخبين، تشمل سلسلة فعاليات شبابية أقيمت لهذا الغرض. وتم استخدام آليات اجتماعية لتعزيز هذا التوجه، كما حدث أخيرًا من خلال عقد مؤتمر خاص لـ«شعوب التتار» كان العنوان الرئيس لفعالياته العمل على حث الناخبين للقيام بـ«الواجب الوطني»، إضافة إلى فعاليات عديدة مماثلة يجري العمل لإنجاحها.

ولهذا السبب دفعت لجنة الانتخابات المركزية إلى قبول ترشيح عدد كبير من المتنافسين، وبلغ العدد في البداية 64 مرشحًا، ثم تراجع إلى نحو 15 شخصًا تم تسجيل 7 منهم رسميًا حتى الآن.
 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكرملين يواجه هاجسًا بعزوف المواطنين عن الانتخابات الرئاسية الكرملين يواجه هاجسًا بعزوف المواطنين عن الانتخابات الرئاسية



إطلالات يومية راقية وأنيقة باللون الأسود من نهى نبيل

واشنطن - صوت الإمارات
تتميز مدونة الموضة الكويتية نهى نبيل بأناقتها واختيارها دائماً لقطع أزياء مميزة تساعدها في الظهور بإطلالات يومية راقية وأنيقة.ورغم حب نهى نبيل الواضح للألوان، إلا أنها تتقن اختيار قطع الأزياء ذات اللون الأسود، لتنسيق إطلالة فخمة وجذابة تخطف الأنظار بالأسود.و أجمل إطلالات باللون الأسود من نهى نبيل، لتستوحي من بينها إطلالاتكِ المناسبة:في إطلالة شتوية فخمة، نسقت نهى نبيل المعطف الأسود مع بنطلون ضيق بنفس اللون، وحقيبة كتف مُصممة من الجلد الأسود من ماركة شانيل Chanel واعتمدت نهى نبيل مع هذه الإطلالة الفخمة، حذاء بوت يجمع بين اللونين الأسود والبيج، وهو مُصمم بمقدمة مُدببة وبدون كعب، مع أربطة أمامية من الجلد، مما منحها إطلالة راقية وجذابة.أصبح الجاكيت المنفوخ قطعة أزياء أساسية داخل خزانة أغلب الفتيات خلال فصل الشتاء، نظراً لقدر...المزيد

GMT 22:32 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

أزياء زهرية لإطلالات تشع حيوية وانتعاش في الصيف
 صوت الإمارات - أزياء زهرية لإطلالات تشع حيوية وانتعاش في الصيف

GMT 21:08 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

ديكورات أسقف جبس بسيطة لإضفاء الفخامة على المنزل
 صوت الإمارات - ديكورات أسقف جبس بسيطة لإضفاء الفخامة على المنزل

GMT 07:26 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

مفاجأة في إصابة ليفاندوفسكي تصدم سان جيرمان

GMT 23:25 2021 الأربعاء ,10 آذار/ مارس

رسميًا لوف يرحل عن منتخب ألمانيا بعد اليورو
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates