الأوضاع داخل سجون الاحتلال تتجه نحو الانفجار
آخر تحديث 01:08:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الأوضاع داخل سجون الاحتلال تتجه نحو الانفجار

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الأوضاع داخل سجون الاحتلال تتجه نحو الانفجار

غزة ـ محمد حبيب

حذر عطاالله أبو السبح وزير شؤون الأسرى والمحررين، من تردي أوضاع الأسرى الفلسطينيين داخل سجون الاحتلال (الإسرائيلي)، مؤكداً أنها تزداد سوءاً في ظل ممارسات الاحتلال اللاأخلاقية التي تحد من كل حقوقهم الإنسانية. وقال أبو السبح في تصريح صحفي الاثنين :" إنه في ظل استمرار تلك الظروف المحيطة بالأسرى من قبل إدارة ومصلحة السجون فالأمور تتجه نحو التصعيد والانفجار ". وأكد وزير شؤون الأسرى والمحررين، أن ممارسات الاحتلال بحق الأسرى الفلسطينيين داخل السجون ازدادت سوءاً بعد صفقة وفاء الأحرار، مشيراً إلى أن الاحتلال ينتهج مع الأسرى سياسة التضييق النفسي والاجتماعي على الأسرى لتمرير  سياسته العنصرية . وطالب أبو السبح، الدول العربية والإسلامية ومؤسسات حقوق الإنسان والصليب الأحمر الدولي بالتدخل العاجل لإنقاذ حياة الأسرى داخل السجون ومساندة قضيتهم. في سياق متصل نشرت صحيفة ديلي ميل البريطانية تقريرا قالت فيه بان الاموال التي تحولها بريطانيا لصالح السلطة الفلسطينية تقوم السلطة الفلسطينية بدفعها على شكل رواتب شهرية  للأسرى الفلسطينيين القابعين في السجون الاسرائيلية  وان جزء من الاسرى يتلقى راتب شهري بقيمة 12000 شيكل يقابله بالعملة البريطانية 1957 ليرة استرليني ووفقا للتقرير الذي اعدته منظمة حقوق الانسان Palestinian Media Watch, فقد حددت معايير للحصول علي الرواتب في صفوف الاسري  وحسب التقرير فالأسرى المحكوم عليهم بالمؤبد يحصلون علي اكبر الرواتب. ومع دخول الاسير الفلسطيني للسجون الاسرائيلية يحصل علي مبلغ وقدره 230 ليرة استرليني اي 1350 شيكل اسرائيلي ومن حكم عليه اكثر من 30 عاما يحصل علي مبلغ وقدره 2000ليرة استرليني شهريا وقد نفت الحكومة البريطانية  بانها تمول "الارهاب" او تشجع العنف في صفوف الفلسطينيين وقالت عضوة البرلمان البريطاني " بولين لاثهام" امل بعد اجراء معمق تجرية وزارة الخارجية البريطانية ان نعرف كيف السلطة الفلسطينية تستخدم اموال المساعدات البريطانية  وان توجه الاموال فقط لمسار السلام مع اسرائيل .من جانب اخر قال وزير التطوير البريطاني الن دنكن في رسالة وجهها لعضو البرلمان رويتر خلافان الذي قدم اسئلة على الوضع قائلا " ان السلطة الفلسطينية تستخدم طريقتين لمساعدة  رفاهية للأسر التي فقدت دخلها  وقال الوزير البريطاني لا يجب ان يكون ابناء وزوجات الاسري رهينة وان يتحملوا المسؤولية للجرائم التي نفذوها  فان لم يتم مساعدتهم فسيطروا للعيش في الفقر.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأوضاع داخل سجون الاحتلال تتجه نحو الانفجار الأوضاع داخل سجون الاحتلال تتجه نحو الانفجار



GMT 04:14 2021 الأحد ,25 تموز / يوليو

"خزانة الجدة" مصدر إلهام موضة 2022
 صوت الإمارات - "خزانة الجدة" مصدر إلهام موضة 2022

GMT 07:16 2021 الأربعاء ,07 تموز / يوليو

ألوان الطلاء الأكثر شيوعاً في صيف 2021
 صوت الإمارات - ألوان الطلاء الأكثر شيوعاً في صيف 2021

GMT 21:19 2021 السبت ,10 تموز / يوليو

دور الأزياء الباريسية تستأنف العروض الحية
 صوت الإمارات - دور الأزياء الباريسية تستأنف العروض الحية

GMT 09:27 2021 الإثنين ,24 أيار / مايو

ديكورات غرف نوم بألوان صيفية 2021
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم بألوان صيفية 2021

GMT 21:36 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 21:53 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يتيح أمامك هذا اليوم فرصاً مهنية جديدة

GMT 04:29 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات رفوف للحائط لتزيين المطبخ و جعله أكثر إتساعا

GMT 10:42 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

صفية العمري ترى أن "ليالي الحلمية" مباراة في التمثيل

GMT 14:16 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

"فيسبوك" يُثير الجدل بحظر صورة عصفور على أنها محتوى "جنسي"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates